نعم اجاز الجهاز التشريعى الامريكى بجناحيه مشروع قانون ما سمى اختصارا جاستا وهو قانون بكل المقاييس قانون بلطجه دولى بكل ما تحمله الكلمه من معنى وفى نفس الوقت اعتبره من الكوميديا السياسيه الممله وان اثارت الضحك فقط فى اتجاه تبلد التفكير الامريكى ربما من تاثير اكلات الماكدونال والتى تم اكتشاف اثارها المدمره
نعم يعتبر هذا القانون رغم ما اثاره من رعب نتيجة المحدقات الاعلاميه حوله الا انه ببساطه لا يستطيع طالب فى الصف الاول بكلية القانون ان يتشرف بالجلوس فى منصة القضاء ليحاكم فى دعوى رفعتها اى من اسر الضحايا تجاه السعوديه اتدرون لماذا
لان هناك بديهات اوليه فى قانون الاثبات او حتى قبول القضيه شكلا وهو ما الدليل المادى الذى يثبت ان الدوله السعوديه ارسلت من فجروا البرجين ؟ بمعنى ما هى ولاية المملكه العربية السعوديه على من نفذوا ما قاموا به ، وبصيغة اكثر دقه ماهى مسؤلية الدوله الامريكيه كدوله نتيجة ما قام به احد مواطنيها فى تفجير احد المحال التجاريه الشهيره الامريكيه ؟ وهل ستطالب اسر ضحايا ذلك التفجير محاكمة الدوله الامريكيه لان احد رعاياها قام بذلك العمل الارهابى؟ وبنفس القانون المجاز من الهيئات التشريعيه؟ لان العمل الارهابى واحد وهناك ضحايا لذلك العمل الارهابى ؟ وهناك دوله يحمل جنسيتها ذلك الذى قام بهذا العمل الارهابى الا وهى الدوله الامريكيه .
ونعود لموضوع من سن القانون عشان خاطردولاراته المكنزه فى البنوك الامريكيه واهلنا قالوا الخواجه لما يفلس بفتش دفاتره القديمه وغير خافى ما تعانيه امريكا من ازمه اقتصاديه . نعود للمتهم الاساسى الدوله السعوديه ، من الاسئلة الهامه هل الطائرات التى تم استخدامها لها علاقة بالدولة السعودية ؟ وهى تعتبر اداة الجريمة التى بها تم تدمير البرجين اى تم ارتكاب الجريمة بها . وبالتالى تعتبر واحده من اهم اركان الاثبات كما من ضمن الاسئلة هل فى ذلك التوقيت التى تمت فيه الجريمه كانت هناك حالة عداء بين الدولتين الامريكيه والسعوديه باى درجه من درجات العداء تستدعى ذلك الجرم ؟ وايضا السؤال الجوهرى ماهى مصلحة الدوله السعوديه فى ارتكاب هذه الجريمه الارهابيه؟؟ كل هذه تعتبر من بديهيات بناء القضيه وقبولها شكلا ومضمونا
حقيقه انه قانون عبثى وياترى من سيقف فى قفص الاتهام الملك ام ولى عهده ام وزير الخارجيه ام سفير المملكه؟! ام يا ترى سائق السفير؟؟! فى النهايه انها عمليه من عمليات الابتزاز السياسى الاقتصادى الدنىء اتجاه السعوديه و دول اخرى
يا ترى ما ذا يحدث لو اجازت كل الدول العربيه والاسلاميه القانون بنفس نصوصه وقامت كل دوله مثلا العراق بتقديم الدوله الامريكيه لاعتدائها السافر على العراق وتمزيق نسيجهالاجتماعى والاقتصادى وانتهاك سيادته وكل ما قام به الجيش الامريكى والحاكم الامريكى بالعراق وكل الاثار التى تربت على ذلك نفس القانون دون زياده او نقصان لان نفس الحق الذى اعطى الكابوى الامريكى اشهار قانونه يعطى الاخرين نفس الحق اى الدول الاخرى
بالمختصر المفيد قانون جاستا رغوة اندروس فارت وللعلم اندروس هذا فوار يؤخذ عند تلبك المعده ويساعد على الهضم !! وقانون لا اثر له فى الواقع العملى وبالسودانى بلوه واشربوا مويته
لكن كل هذا لا يمنع ان نقول للاعزاء فى المملكه ان اعيدوا ترتيب الاوضاع والبدء بالملف اليمنى بكل صدق وتجرد وشجاعه ولا يعد هذا فشلا او عيبا ولكن عودة للحق ولم جراح الاخوه باليمن واعادة تاهيل ما دمرته الحرب ماديا ونفسيا واقتصاديا وسياسيا الخ
والاهم ان نعى الدرس جيدا وقبل ان اوضح ارجوا ان يسال الجميع انفسهم لماذا تم التضحيه بالطاؤوس الايرانى {شاه ايران} والذى كان يملك ترسانة اسلحه وامن واستخبارات تحصى دبيب النمل وكان حارس البوابه للغرب ؟لماذا تم التضحيه به بسهوله وتم السماح للخمينى اجتياز الاجواء التى رفضت ان تفتح للشاه والذى ظل تائها الى ان صدرت التعليمات للسادات بان اقبله عندك كلاجىء ويا للحسره من شاهنشاه الى شاه مذبوح فى باحة المصالح الدوليه ؟ السؤال لماذا تم بيع الشاه ؟ واليوم ايران هى البعبع والشماعه التى بسببها قامت حرب اليمن وسوريا ومن قبل العراق وباعتبارها العدو اللدود وهو الفخ الذى سيق له القاده والاعلام العربى والان تدفع لهم امريكا مليار ونصف المليار دولار كتسويه فى حين تطبق على السعوديه او توهم الناس بذلك بقانون جاست مع ان ايران الدوله وبالدليل الثابت اعتدت على السفاره الامريكيه وعلى الهواء مباشره ولن ولم يمسها جاست وحبيبى انا يا جاست و نحن نغنى فى السودان دور بينا البلد دا نحرق الجازولين والجستات دور بى دور بى ونهايه ممتعه اخونا اوباما ما قصرت عملت العليك

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.