من العبارات المستفزه التى كانت تخرج كفحيح الافاعى ممن اسكرتهم سلطة متدثره بادعاء كاذب هى لله هى لله لا للسلطه ولا للجاه كان امثال هؤلاء مستجدى النعمه يتعالون بان قطارهم ماشى والعايز يركب يركب ما منتظرين زول يعنى بالواضح ما عندنا وقت ليكم يا معارضى النظام وحتركبو القطر حتركبوه

لم يعلم هؤلاء وناس لحس الكوع ومن اراد ان تثكله امه واخيرا نائب الرئيس بالمعاش الذى استرجع ذكريات هتافات جامعة الخرطوم وصرح امتثالا للمثل انفخ ولو فى حملك ريش ان شجرة الوطنى راسخة الجذور ولن يهزها احد
وها هو قطار الشعب قد اطلق صافرته و تحرك بعد ان تم تجهيزه فى الورشه الرئيسيه لسكك النضال الشعبى بعطبره اليست هى عاصمة الحديد والنار
وسرعان ما دارت عجلات القطار الذى لا يوجد فيه حجز او مكان لساكنى وهم الخلود وان شجرتهم عاتيه فاذا هى خاويه على عروشها
نعم ان قطار الغضب الشعبى لن يتوقف هذه المره لان الشعب صبر حتى يكمل السفهاء اخر ما فى جعبتهم من كل انواع الابتذال الفكرى والمادى
لقد قلتها اكثر من مره ان الشعوب لاتخون وان خانت قياداتها وان الشعب السودانى المعلم هو الذى يختار متى واين وكيف يدير امره بعيدا عن الغرف المكيفه والمباحاثات الجوفاء
ان مكاتب الشعب الذى يدير فيها حواره هى الشوارع تحت وهج الشمس ولقد قبل الشعب تحديك ياعمر البشير عندما قلت انك اخذتها بالسلاح والعايزها يجى يشيلا بالسلاح والحقيقه التى لا تعلمها يا عمر ان الفتيله اشعلها غلامك ذلك الارعن الذى تخرج من اسوا مدارس الابتذال والسفه التى كان اساتذتها يدرسون فيها مناهج لحس الكوع وامثالها ودق المسامير فى رؤوس تتوهج بالعلم وتشع به خلاف سفاهات رامبو وارهاب صاحب السيخ الذى انتقم منه الله وذهب بعقله غير ذلك الفتى الارعن الذى كان يتجول وكانه فرعون القرن يضرب هذا ويشتم ذاك ويعدم ثمانى وعشرين ممن ارتدوا الكاكى بشرف لايملك منه ذره الهالك المدعو ابراهيم شمس الدين
لقد اشعل الفتيل خريج وربيب مدرسة السفه ذلك الذى استفز اعز ما يملكه الانسان السودانى نخوته شرفه كرامته عندما كان يلوح بلعبته قائلا الراجل يطلع عشان يلبسه الطرحه والان ستبحث ايها السفيه انت ومن ارسلك عن الطرح لتتواروا بها ولتجدوا لكم مخارج من غضبة هذا الشعب الذى اخجل الصبر بصبره على اقصى درجات السفه
ولن يتوقف قطار الثوره الا فى محطة النصر لقد بدا فعلا الحوار الشعبى الذى سيؤدى الى ما هو مطلوب فقط نرجوا ان يبتعد اطفال التهريج الذين عطلوا كثيرا مسيرة هذا القطار قطعا انها ليست صدفه ان يكون توقيت انطلاق صافرة القطار متزامنا مع ذكرى استقلال السودان من داخل البرلمان واعلان استقلال السودان من سيطرة الذين اشتروا ايات الله بثمن بخس فهى ثوره محميه بغضب من الله لانه يمهل وقطعا لا يهمل وابدا ما هنت يا سودداننا يوما علينا بالذى اصبح شمسا فى يدينا
اخيرا ذاكر التاريخ يا عمر البشير وشوف عبود عمل شنو اعمل زيه لانو دا ما وقت شجرتنا ما بتتهزه والمؤمن يعتبر بمصيبة غيره وربما يكون ساعتها مصير القذافى امنيه غاليه
نصيحه لله ان كنت تحب نفسك فاعمل كما فعلها عبود ولعلمك عندما فعلها عبود وقتها لم يفعلها لانه يحب نفسه ولكن لانه يحب بلده وشعبه لذا بادله الشعب حبا بحب مترجما عمليا مقولة نتحاسب تجار وناكل اخوان بل ان الشعب السودانى ترجم عمليا لايفسد للود قضيه مع رئيسه الاسبق الذى استجاب لارادة شعبه عندما اصدر الشعب اوامره ..... خلف دور .... فدار بمنتهى الانضباط لذا من الاحسن ان تقتدى بذلك القائد العسكرى المحنك وتذكر ان المستعمر بكل جبروته غادر فى هذا الشهر تفاديا الاصطدام بقطار الشعب وقتها لان السنافور كان فاتح

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
/////////////