لقد فقدت فلذاتك لانهم فى سفاهاتهم يغرقون ومن جبنهم يتوارون انظرى الى خيبات الرجال
من تخرج من عرين الرجال وتعلم بعرق الكادحين وبعد ان سرقوا البلاد والعباد
احتموا بالجهلاء والبسوهم اغلى شرف الرجال البسوهم ملابس من تخرجوا من عرين الاسد وهم لا يعرفون حتى موقعه ولم يمروا بجوار حائطه ثم منحوهم اعلى الرتب
ان الدموع الغاليه التى تسكبينها هى دموع وطن باكمله احتله الحاقدين الجهله الاوغاد الذين لم يراعوا لا للدين ولا للعرف ولا للاخلاق لا للشرف لانهم لا يملكون منه شيئا
لقد سرقوا كل البلد بل بلغت بهم الوقاحة ان باعوا ترابه بعد ان باعوا الاعراض تبا لهم وخسئوا اينما اتجهوا ان احقر طفل من اطفالهم يملك ما يمكن ان يبنى به مدرسه بكامل احتياجاتها تقى من فقدناهم سوء ما احاق بهم ولكفت دموعكم وحولتها من حزن لفرح بنجاح وامل ولكن لانه الحقد والجوع الاخلاقى والنهم كلها كانت هى المركب الحقيقى الذى حمل فلذاتكم لمصيرهم وفتح صنابير دموعكم الوجع الحراقه ودموعنا معك وخيباتنا فى الرضوخ لهم طيلة ثلاثين عاما وباذن الله فان هذه الدموع ستحرقهم فى دنياهم واخرتهم صبرك الله وايانا فى هذه الفجيعه واذاقها الله لهم اضعاف مضاعفه

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
///////////////////