نقول بسم الله ونسمع ترامب قال ايه {قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "من دون شروط مسبقة" و "في أي وقت أرادوه" وأكد ترامب للصحفيين في البيت الأبيض "سألتقي بأي شخص، أنا أؤمن باللقاءات"، مضيفاً "إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم" وتأتي تصريحات ترامب بعدما تبادل الاتهامات مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، بداية الشهر الجاري وإذا عُقد هذا اللقاء سيكون الأول بين القادة الأمريكيين والإيرانيين منذ الثورة الإيرانية عام 1979 }، وعلى كده ترامب قلب الطاوله تماما ودون مقدمات يعنى داس فرامل فجأه وطبعا فى حالة دوس الفرامل فجاه يحدث عدم توازن لركاب المركبه
وهذا ماهو متوقع من {تبع} البيت الابيض والذين يبهلون مليارات الدولارات تحت اقدام وسيقان سكان البيت الابيض بل ويقاتلون اخوانهم فى المله واللغه والجغرافيا والتاريخ والدين والسحنات لان اسياد البيت الابيض ارادوا ذلك فكانت الحرب الضروس التى لم تواجه اسرائيل{ قلامة ظفر} منها ولو مجرد نفخه كذابه من عينة نحن هاهنا الحرب ضد قطر والتى استخدمت فيها اقذر ما فيها من تجاوز لكل حدود الجيره والاخاء والتاريخ الطويل والانتماء والحرب الدائره فى اليمن والمشاركه فى الحرب بسوريا الخ كلها بسبب وهم البعبع الايرانى وقلناها اكثر من مره انهم اصحاب البيت الابيض والضمائر السوداء يستهلكون امكاناتكم ويهددون مكانتكم الدينيه والروحيه كدولة مقر للحرمين الشريفين مهبط الوحى للرسالة الخاتمه وبدلا ان يتجه القوم لحكمة انا واخى على ابن عمى وانا وابن عمى على الغريب اتجهو لعكس ذلك بانه انا والغريب على ابن عمى وعلى اخى حتى ممثلا فى قطر واليمن وسوريا ومن فبلها العراق التى التهمت بسنارة البعبع الايرانى متناسين ان للغريب الذى يلعب بالجميع كما يلعب الحاوى بالبيضه والحجر ان للغريب مصالح عميقه لايمكن التفريط فيها مع قطر
واليوم ترامب يعلنها واضحه للغايه انه على اتم الاستعداد للقاء القادة الايرانين والذى لم تجف احبار معاركهم الكلاميه الساخنه جدا والتى وصلت المفاصل واللحم الحى لهيبة ومكانة امريكا التى يهتز العالم اجمع لاقل عطسه من قاطنى البيت الاسود رغما عن مرمطة النظام الايرانى للهيبة الامريكيه بيانا جهارا عيانا منذ بداية الثوره الايرانيه واحتلال الطلبه الايرانين لمقر السفاره الامريكيه بطهران وما فعلوها فيها والى اخر حديث يوم الجمعة الماضيه حيث { حذّر قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني الولايات المتحدة من الدخول في حرب مع إيران وقال سليماني موجها خطابه للرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقول "قد تبدأ أنت الحرب لكننا سننهيها" وأضاف سليماني أن البحر الأحمر لم يعد آمنا بوجود القوات الأميركية فيه، وقال "البحر الأحمر كان بحرا آمنا، حولتموه إلى بحر غير آمن، الرياض كانت مدينة آمنة الآن تسقط فيها القذائف" وقال "واجبي كعسكري يحتم علي الرد على تهديدات ترامب، وعليه أن يعي أنه إذا كان يريد استخدام لغة التهديد فعليه أن يوجه كلامه لي وليس للرئيس روحاني" كما توجه سليماني بالكلام مباشرة إلى ترامب بالقول "أنا ندكم وقوات القدس هي ندكم وليس إيران كدولة، ليس هناك ليلة ننام فيها ولا نفكر بكم
ونعت سليماني ترامب بالمقامر مؤكدا أنه "في اللحظة التي أنت فيها عاجز عن التفكير نحن قريبون منك لدرجة لا يمكنك تصورها" وتعد تصريحات سليماني الأحدث في حرب كلامية بين الإدارة الأمريكية وإيران، ارتفعت وتيرتها بعد أن هاجم الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره الأمريكي دونالد ترامب، محذرا إدارته من اتخاذ سياسة معادية لبلاده، وقال "إن الحرب بين البلدين ستكون أم الحروب} واليوم يعلنها ترامب رغم كل هذه البهدله وعدم الاهتمام بالوهم الامريكى من الجانب الايرانى انه اى ترامب على اتم الاستعداد ليلزم الجابره ويلتقى بالايرانين اين ومتى ما ارادوا وليس بشروط عنتريه من قبله فمتى يفهم قومى الدرس ومتى يفيقوا من الانبهار الامريكى هذا ومتى فقط يقتنعوا انهم اصحاب تاريخ وعراقه ومهبط كل الرسالات السماويه وان امريكا هى مجرد مولود شائه النشاه حديثى الولاده فى تاريخ البشريه وانهم يعيشون ويتنفسون باموال العرب اذا ما حبست منهم ماتوا اختناقا وتسولوا فى سوح العالم
متى يلملم الاعارب جزء من ارثهم التاريخى ليكونوا فاعلين وليس مفعولا بهم متى يا ترى

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.