اخر زمانك يا مهازل السودان ان رزئنا بعينة وشاكلة من الوزراء فتوات وصعاليق سياسه يفتقدون لادنى ابجديات الادب والاحترام لمن تربعوا على صدرك يسومونك سوء الادب وعدم التربية السليمه والمؤسف ان من بين من يسمعون ترهاتهم وكذبهم ودنائة اخلاقهم امهاتهم وابائهم فهل ياترى ان هؤلاء الاباء والامهات نادمون ان وهبوا لهذا الشعب الكريم امثال هذه الذريه؟؟ اتراهم يفاخرون بهم
من اى بيئة اتى مثل هذا الوزير {العر} المهجوم بهيلمان الوزارة غير مصدق انه يدير وزاراه من المفترض ان تكون عماد الوزارات ولكنه حولها الى ازقة وحوارى فتوات فاقدى التاهيل الاخلاقى
لم يراع وهو يغلق التلفون منهيا محادثة مع محاوره على الهواء مباشرة مما جعل ابنى يضحك ساخرا قائلا لقد فقد الزول المنطق دى وزير شنو دا؟؟!! مذيع يسعى لتمليك الحقائق ليطمئن من بداخل السودان وخارجه وفيهم من بالداخل والخارج من يتابعون دبيب النمل فى الحراك السودانى لمصالح ربطتهم بالسودان وقطعا تكون نتيجة متابعاتهم اما تربيط شنطهم والنفاد بجلدهم او الاطمئنان والمصابره فكيف تكون نفسياتهم ووزير لا يحتمل مناقشه لامر يعرفه الرضيع فى حضن امه مما يعنى عدم تاهيل حتى فى كيفية ادارة اموره بحكمه بل يتبجح وقد اوشك ان يقول للمذيع انعل .... يا ابن.... وهى الفاظ ليست غريبه عليه اذا كان يسىء لكل قبيلة الاعلام بانهم قليلى الادب ويركب عربته موليا الادبار ويقول مالم يسمعه قليلى الادب ان كان رجال طالعونى
لك الله شعبى ان رزئت بحثالة البشر تحكمك وتتحكم فيك ولا تستطيع ان تتحكم فى الفاظها وكنت اعشم ان يكون رد الفعل الفورى ممن عينه وزيرا ان يقول له اتطلب الله وشوف ليك طرمبه اشتغل فيها بل كنت اتوقع من مدير الامن او النائب العام فتح بلاغ ضده لتهديد الامن والسلامه لكن صفعتنى الحقيقه بقولها انت يا وهمان هو العينو مقصر من كلمات تحت جزمتى وتابعيه نوع لحس الكوع وناس انتهو منهم زى ما انتهو من ناس الفيل وحديقته وصحبه
ان كانت لقبيلة الاعلاميين من بقية رجوله يستردون بها كرامتهم ان يعلنوا التوقف عن الاصدارات الى حين اقالة وليس اعتذارا من هذا الذى لا يشرف ان يكون {زيرا} ناهيك عن وزير لان الزير يؤدى مهمه خير منه وهو ارواء ظمأ العطاشى وهذا يزيد عطش الاخلاق الكيزانيه عطشا هل استكثر عليه قليلى الادب احذيتهم ولم يقذفوها فى وجهه ام ان الدهشة الجمتهم
عموما هى معركة بين الادب وقلة الادب معركه بين من هم متربين ومن يريدون اعادة تربيتهم اخيرا هى معركة استرداد كرامة الام والاب الذى اتهمهم الخسيس بانهم لم يحسنوا تربية ابنائهم لانه ببساطه وصفهم بقلة الادب فان لم يفعلها الاعلام بالتوقف عن الاصدار واعلان الاضراب العام حتى يزاح مثل هذا {النتن قولا وفعلا} وحتى يتعظ غيره ويرعوا بقيدهم وان لم يفعلها اعلام السودان فاننى فى هذه الحاله اقول للوزير صدقت بما وصفتهم بهم وحاشا اعلاميينا ان يكونوا كذلك والله يرحمكم اساتذتنا بشير محمد سعيد وصديقى سعد الدين ابراهيم ولسه ماشفنا اخرتا
ومن المواجع ان يقرفنا حد الاستفراغ الممثل الدائم للادارات الامريكيه بالمملكة السعوديه تحت مسمى وزير خارجيتها بانه لامانع للسعوديه ان ترسل جنودها لسوريا لتحل محل القوات الامريكيه وان من ابتكاراته انه كان قد اقترح هذا المقترح لاوباما من قبل!!!! منتهى البجاحه فالمملكه بكل ملياراتها التى سكبتها فى الخزينه الامريكيه لتمويل اكبر عملية ارهاب دوليه وتمويل مصانع الاسلحه والدمار وخلق الوظائف للمواطن الامريكى كما صرح ترامب بعد المكرمه الفضيحه بقيمة 500 مليار لاغير من غير مردود وفرح بها ترامب ورقص وادى صلاة الشكر فى حائط المبكى والفاتيكان وذهب لعطالة بلاده ان فتحت لكم من خزائن هبالات العرب ما يمنكم من التوظيف.... جلبتها لكم من الذين بخلوا بها لبنى جلدتهم بل لهيناهم ليقاتلوا بعضهم بعض باسلحتنا المنتجه من فلوسهم؟؟!! ياتى عميل الادارات الامريكيه ليتبجح دون خجل بانه سيحل محل القوات الامريكيه فى سوريا بدلا ان يجد له مخارجات للخروج من وحل اليمن الذى لم تستطع كل الاسلحه التى جلبها من سادتهم من هزيمة شعب فقير جائع مهدمه بنياته التحتيه غنى بكرامته وعزته لان الشعوب لا تخون وان خانت قياداتها قال يحل قال وهو يشترى المرتزقه فى اليمن من امثال البشير وحميدتى وبقية صعاليق وزرائه ويبخل عليهم بقطرات بترول عوضا عن دماء بيعت باختصار ببلاش
حسبنا الله ونعم الوكيل

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.