اثارت الزيارة التى يقوم بها الرئيس السودانى عمر البشير هذه الايام لروسيا موجة من الغبار السياسى منذ اعلان الزيارة وتم استخدام الحرب النفسيه من قبل المعارضه السودانيه باشهار الكرت المحروق سلفا او ما يسمى بالمحكمة الجنائيه التى لو كان هناك جديه فى تفعيله لتم هذا منذ زمن طويل ولكنه ظل حلم يراود معارضى النظام الذى صار مطمئنا بعدم فعاليت امر المحكمه هذه المهم تمت الزياره ووصل البشير الى روسيا بامن وامان وتم استقباله كما تم استقبال الملك سلمان بمعنى انه لم يقابل بوتن بالمطار ايا من الرؤساء والملوك العرب الذين جعلوا من روسيا قبلة لهم فى الفترة الاخيره وحتى ننعش الذاكره نعرض ما اورده الاعلام السعودى عن زيارة الملك سلمان فى اكتوبر الماضى 

زيارة الملك سلمان لروسيا.. تعاون وتوطين أنظمة عسكرية
دبي- قناة العربية
فتحت الزيارة التاريخية للملك سلمان إلى #روسيا الباب أمام توطين الأنظمة العسكرية المتطورة عبر صفقات سلاح غير مسبوقة بين الرياض وموسكو. كما شددت على تعزيز سبل التعاون السياسي والاقتصادي والعسكري بين البلدين على المدى الطويل. وفي هذا السياق أكد #الكرملين الجمعة أن التعاون الذي بدأ مع #السعودية سيستمر لصالح البلدين وقد أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية عن توقيع مذكرة تفاهم حول تطوير قطاع صناعة الأنظمة العسكرية والأسلحة في المملكة، بالإضافة إلى توفير برامج تعليم وتدريب كوادر وطنية في مجال الصناعات العسكرية لتأمين مئات الفرص الوظيفية المباشرة
إذاً أثمرت تلك الزيارة التاريخية عن حزمة من الاتفاقيات المشتركة للتعاون العسكري
وقد شملت تلك الاتفاقيات
خطة لنقل التقنية والمعرفة للمملكة ومذكرة تفاهم تضمنت نسبة التوطين والمحتوى المحلي. حيث من المتوقع أن يتم توطين ما بين ثلاثين إلى خمسين في المئة من المنظومات المشمولة بما يتناسب مع رؤية المملكة 2030، على أن يلتزم الجانب الروسي بنقل المعرفة الفنية والملكية الفكرية والتقنية اللازمة لتصميم وهندسة وإنتاج وصناعة وترقية الأسلحة. كما اشتملت المذكرة على أن يتعاون الطرفان لوضع خطة لتوطين صناعة واستدامة أجزاء من نظام الدفاع الجوي المتقدم ، تضمنت نظام الدفاع الجوي المتقدم (S-400) وأنظمة كورنيت إي أم وراجمة الصواريخ توس- ون أيه وراجمة القنابل (AGS-30)، وسلاح كلاشنكوف أيه كيه 103 وذخائره إلى ذلك، من المتوقع أن توفر هذه الاتفاقيات ما يقرب من 3 آلاف وظيفة مباشرة وغير مباشرة معظمها في مجال التقنيات المتقدمة والهندسة أما على صعيد الشركة السعودية للصناعات العسكرية بشكل عام فمن المتوقع أن تخلق 40 ألف وظيفة مباشرة و30 ألف وظيفة غير مباشرة بحلول عام .2030 فيما ستسهم هذه الاتفاقيات في إضافة ما قيمته ثلاثمئة مليون ريال إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030، وما يعادل أربعة عشر مليار ريال في الناتج المحلي الإجمالي للشركة السعودية للصناعات العسكرية، إلى جانب نقل تقنيات نوعية للمملكة تدعم توطين خمسين في المئة من الإنفاق العسكري لها كما سيشكل توفير برامج تدريب وتعليم عالية المستوى جزءاً أساسياً من استراتيجية الشركة السعودية للصناعات العسكرية.
اكتوبر2017 7
وكان اول رد فعل امريكى ما يلى
قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر ناورت، اليوم الأربعاء، إن الولايات المتحدة لا تعتقد أن زيارة عاهل المملكة العربية السعودية سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى روسيا ستبعد الرياض عن واشنطن
ما يعنينا هنا ان زيارة البشير لروسيا تاتى وروسيا تحضر لانهاء المسلسل السورى الدامى وتاثيرات ذلك على مجمل الاوضاع فى المنطقه بصراعاتها الداميه ومحورية الدور الايرانى فيما يدور بجانب الدور السعودى كقطب منافس لايران وربط ذلك بالتحالف الاستراتيجى بين روسيا وايرن وعلاقة السودان المتشابكه مع كل الاطراف
دور السودان وهذه الزيارة وما صحبها من بهار سياسى جعل الانوف تعطس بشده خاصة تصريحات البشير ضد امريكا ولكن المراقب الحصيف يرى ان ذلك لعب مذدوج المآلاءت
واقد ادهش البعض تصريحات البشير هذه من واقع خلفية ما قبل الزيارة حيث الدور السعودى الكبير لما سمى برفع الحظر الامريكى وعقوباتها ضد السودان وهى ظروف املتها متغيرات السياسه العالميه التى تحركت رمالها بسرعة هددت بابتلاع الكثير من مراكز قوى اقليميه ودوليه وجعلت كثير منها تتخبط فى سياستها وانخدعت لدرجة افراغ الخزائن بمليارات الدولارات فى حدث غير مسبوق
نعم زيارة البشير تاتى وقد تم رفع الحظر والانفتاح السعودى السودانى الذى كان مهره دماء عزيزه وارواح اهدرت فى ارض اليمن ثمنا لتهور سعودى فى شان لادخل لها به ويخص شعب اليمن وحده ثم تعقدت الامور بالمقاطعه الخليجيه ضد قطر مع الحليف المصرى الذى يجيد لعبة المصالح والتناقضات ويحاول تجييرها لنفسه موثقا لما قاله مبارك من قبل ابان استثماره لغزو الكويت انا اتحالف مع الشيطان من اجل مصلحة مصر وكانت مصلحة مصر وقتها فك الاختناق السكانى والاقتصادى لتسد العماله المصريه بديلا للعماله اليمنيه والسودانيه على امتداد دول الخليج وخاب امله ويحاول النظام المصرى فى غباء لعب ادوار ضد التيار السياسى الذى يحكم المنطقه وافتعاله معركه وهميه من خلال الوهم الاكبر بان السودان حديقته الخلفيه وما يثار حول سد النهضه فى ما يمكن ان نسميه هباله او عبط سياسى لا يقرأ خارطة الرمال المتحركه اليوم والارهاق الذى اصاب كل القوى المتصارعه دون احراز تقدم ملموس لاى منها
زيارة البشير لروسيا هذه لها ابعاد ستظهر اثارها سريعا جدا لما لموقع السودان وتاثيره على قلب الطاوله فى وجه الجميع وخطورة فتح اى ثغره فى هذه المرحله فى الساحة السودانيه حيث سينهمر السيل الارهابى من جهات بوكو حرام وتشاد وليبيا وربما اريتريا واهتزاز اثيوبيا مما يجعل المنطقه كلها فى كف عفريت الحروب التى لايعلم مداها الا الله وربما تقوود الى حرب عالميه ثالثه ان السودان بموقعه يشكل الان هاجسا يجعل القوى العالميه والاقليميه اكثر حرصا على استقراره فى الوقت الحالى الى ان ينجلى غبار ما يدور الان
اما فى الشان السياسى الداخلى ولمصلحة الجميع واعنى القوى السياسيه السودانيه حاكمه ومعارضه ان تتدارس الامر والهم الوطنى بمسؤلية ما يفرضه الواقع الاقليمى والعالمى اليوم والا لن يجدوا ما يحكمونه ويتاصارعون حوله ارضا ومواردا وهذا لايعنى انبطاحا انما يعنى اعلاء القيمه الوطنيه العليا على الصراعات والخلافات السياسيه والتى ادت لكى يكسب البعض رضاء اخرين لا شان لهم بالمصلحة السودانيه العليا لانفصال الجنوب الذى لم يعود بمكسب لاى من طرفى النزاع السلطوى معارضه وحكومه وراحوا بين ارجل من سعوا لانفصال الجنوب من قبل الاستقلال بقانون المناطق المقفوله
نفضوا لحافاتكم لما بعد انجلاء غبار زيارة البشير

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.