فى امر غير مسبوق حتى فى اقسى ازمان القهر والديكتاتوريه والعبوديه شيوعيه او راسماليه شرقيه او غربيه عربيه او عجميه لا فى زمن هتلر واستالين والحجاج بن يوسف حدث ما يحدث من الذين استعبدهم الدولار ؟؟! هؤلاء مستجدى النعمة نعمة البترول والذى صارنغمه ووبالا ...وصار من انبهروا بهم من غير ملتهم هم المستفيدين وحدهم من نعمة البترول اموالا تغذى خزائنهم التى لا تشبع.. بها طوروا بلادهم واستمتعت شعوبهم برفاهيتها وصار اصحاب الشان كالثور الذى يدور حول الساقيه وكالحمار يحمل اسفارا كما وصفهم القران الكريم؟؟! واخيرا وبكرم اذهل حتى كبيرهم الجديد المهووس ترامب عندما حمل اكثر من 500 مليار دولار صار يهضرب بها اناء الليل واطراف النهار غير مستوعب الى اى مدى بلغ الغباء بهؤلاء وقالها لشعبه لقد اتيت لكم باموالهم لنفتح لكم وظائف تحل مشكلة العطاله وسنصنع لهم بنفس الاموال ونعيدها لهم بضاعة مزجاة منا ..سيفرحون بها وحقا انهم لم يفهموا الرساله وهو باختصار ايها العرب {الغاربه الجهلوله} هذه الاموال كان من الاجدر ان تحلوا بها عطالة بنيكم وكان من الممكن ان تفتحوا من المصانع لتصنيع ما تنؤ به اراضيكم من خير نفتقده زراعيا ..حيوانيا صناعات اخرى ذهب حديد منتجات بتروكياويه الخ... تفتحوا بها مزيد من مراكز البحوث والجامعات والمدارس والمشافى وكلها كانت ستكفيكم وتفيض لتصدروها لنا وباسعار تفرضوها علينا
ولكن هيهات فقد ادى سمو الملكى الامريكى الجوهر العربى المظهر عادل الجبير الذى خالف اسمه تماما فصار (ظالم الكسير) حيث ظلم وخان عروبته وكسر كل اخلاقيات العرب النبيله وقيمهم بل واصل دينه دين الرحمه والتوادد ودين انصر اخاك ظالما او مظلوما ولم يراع لشهر رمضان حرمه لا هو ولا من اتبعه ممن هم عميا بكما صما
صال وجال وجعل مركز الهدوء العربى وحكمته اناء يغلى ويمور حقدا غير معهود وارهابا لا يرعى للجيرة والدين قيما فصال ودمر اليمن الشقيق وسوريا والعراق وختامها شؤما فى قطر بل وصلت به وبمن معه بجاحة حد ان منعوا عن العالمين السفر بطائرات هى الاكثر امانا ومتعة فى السفرمما يعد انتهاكا صارخا فى حرية التنقل كان من المفترض ان تقف فيه منظمتا الطيران المدنى والاياتا موقفا صارما لان هذه طائرات مدنيه وليست حربيه بل وطالبوا باغلاق قناة الجزيرة التى عجزوا بكل ما لديهم.. من خلق قناة موازية لها تفند ما يزعجهم من الجهر به وبدلا ان يحاربوا الراى بالراى والفكر بالفكر حاربوا بسلاح الجهل والظلام اشعاعات الراى والراى الاخر قناة فرضت وجودها غض النظر عما تطرح وهناك قنوات رغم الصرف البذخى والتوجه الانصرافى الذى يثير غرائز الجنس ولا يشبع غرائز الفكر هذه القنوات لايتناسب مردود مرتاديها مع مردود مايصرف عليها لالهاء الناس عن جوهر قضاياهم وتعميتهم عن نهب كل مواردهم بل وصل الغرور بمن ظنوا انهم صنعوا حضارات بناطحات سحاب يفاخرون بها بدلا ان يناطحوا بما يفيد مواطنيهم وشعبهم وليس المترفين السفهاء منهم تمادى هؤلاء حتى فرضوا قانونا خجلت كلمة قانون ان ينسب لها اتوا بما لم يات به الاولون من جهابذة القهر قانون يكمم الافواه حتى الاختناق ويا عالم اريكم ما ارى ومن يتعاطف او يخالف او يقول بغم سيحاكم بالسجن 15 عاما وبالغرامة الاف الدراهم حتى استحى من فرط حماستهم سيد بيتهم الابيض وقال لهم لقد تماديهم فى عقوباتكم!! الم يفهموا ان هذا تاليب ونوع من التعاطف بمعنى ان سيدهم الذى نهب اموالهم وحرضهم على فعلتهم تلك هو نفسه يملك حنية قلب هم فاقدوها ماذ يعنى ان خففوا من عقوباتكم هذه لقد احرجتمونا وكل دول الغرب والشرق استنكرت فهل سيطبقوا عليهم قانونهم الاهبل هذا
بل حتى الكويت الذى وقف معها العالم اجمع ابان محنتها مع غزو العراق الذى اتخذ ذريعة لبدء مسلسل الفوضى الخلاقه لم تاخذها العزة بالاثم لتقف موقف من اعميت بصائرهم وصارت تسعى بكل الحنكة بان ما هكذا تدار الامور بين الاخوة فى الدين واللغه والمصير المشترك اتدرون ما الحكمة الكويتيه من ذلك وماهو مغزى الرساله
انها ايها الاخوة افيقوا فيما انتم مساقون اليه لقد دفعنا وما زلنا ندفع ثمن ذلك الذى تم دفعنا اليه من قبل حين اعميت بصائرنا جميعا بفعل شيطانى جيد الحبكه نفذ بدهاء وخبث لا مثيل له ونالوا ما ارادوه ومازالوا ولم يشبعوا وان رسالة الكويت انتبهوا حتى لا ينطبق عليكم اكلت يوم اكل الثور الابيض
السؤال المحير اين تسلسل بحث الامور من خلال اليات عده منها الجامعة العربيه والمنظمات الاسلاميه مجلس التعاون الخليجى المباحاثات الثنائيه ولما كما الانقلابات يستيقظ العالم ليسمع بلجهة ونغمه اربعة دول ببيان واحد ومن غير بوادر بان هناك ازمة اساسا صعب حلها ؟؟!! والغريب انهم لم يشملوا العقوبات لتطال ايران التى ترعاها المسكينه قطر من مقاطعة لطيرانها او اذاعاتها وتلفزيوناتها مع العلم ان هناك قطاع كبير من مواطنى الخليج خاصة الامارات يتحدث مواطنيهم الايرانيه ويتابعون قنواتها واذاعاتها بل ويحتكرون اسواقها لماذا لم يطالهم سيف العقوبات ببساطه لان ايران محميه امريكيا واسرائيليا وتؤدى دور الفزاعه بجداره ولذا فهى خط احمر ممنوع الاقتراب منه والتصوير والدليل هو فى قمة الهرج والمرج هذا اطلقت امريكا سراح كل الاموال الايرانيه التى كانت كما ادعوا مجمده فى الخزائن الامريكيه وهى الاموال التى يقال انها تدعم الارهاب
كسره :داعش ..بوكو حرام..شباب الصومال.. وخلافه من مسميات صنعها وسماها سادة البيت الابيض ليدمغ بها الاسلام بالارهاب.. هل طال ايا منهم دويلة اسرائيل ؟؟ ام ان كل نشاطهم فقط داخل الاراضى العربيه وتحديدا فى مناطق خارج النطاق الاسرائيلى التى صار فيها الدم العربى ارخص من شرف اى عاهره فى قاع مدنهم

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.