(كلام عابر)

قام  قبل عدة سنوات  في مدينة الدمام مشروع رياضي رائد وسط السودانيين المقيمين عرف باسم مدرسة براعم السودان، وكانت الفكرة تقوم على تجمع ابناء السودانيين عصر كل يوم جمعة في أحد ملاعب مدينة الدمام لممارسة رياضة كرة القدم موزعين على فئات عمرية مختلفة تحت اشراف مدربين سودانيين مؤهلين،بعضهم لاعبين دوليين سابقين، وتطور المشروع عبر السنوات ليستوعب أعدادا كبيرة من الأطفال والصبيان السودانيين ولتتباري فرقهم مع جهات مماثلة ،بل وامتد نشاطهم ليقوموا بزيارات لبعض بلدان أوروبا كانت تلك الزيارات مظهرية أكثر من كونها ذات قيمة اجتماعية أو رياضية حقيقية.الفكرة نفسها لم تكن مجرد التدريب على لعب كرة القدم ولكنها كانت مشروعا اجتماعيا كبيرا للتواصل بين الأسر والأطفال المتدربين وربطهم  أكثر بالوطن وهم في مهاجر ذويهم، أي أن الفكرة كانت تنطوي على مشروع حضاري،بتعبير هذه الأيام، لكنه مشروع حضاري حقيقي.اجتذبت الفكرة بعض السودانيين في الرياض  فاستنسخوا  نفس المشروع بمساعدة اخوتهم في الدمام وإن سموه "أمل السودان"، وساروا على نفس نهج براعم السودان، لكن بعض القائمين على المشروع في الرياض كان لهم رأي آخر،فلم يتردد هذا  البعض من توظيف الفكرة لتحقيق الذوات والوجاهات الاجتماعية والوقوف أمام الكاميرات وتجيير جهود الرواد لصالحهم،وخلال ذلك غابت روح الفكرة الأساسية. هذا كان في بدايات مدرسة أمل السودان،ولم أعد بعد ذلك  متابعا جيدا،ولا أدري ماذا فعلت بها الأيام،ولكني أتمنى أن تكون قائمة قد عادت لأداء رسالتها التي قامت من أجلها.

اجتذبت فكرة براعم السودان وهي في مهدها سوداني مبدع نشط، فعمل على تنفيذها وتطويرها حتى ملأت شهرة "براعم السودان" الآفاق، وكان الرجل يتمتع بقدر عال من الثقافة وحسن الخلق وسلاسة التعامل مع الآخرين، وكان سخيا بصورة لافتة للانتباه تستحق التقدير في انفاقه على مشروع البراعم، يساعده في ذلك بسطة في الرزق أنعم الله بها عليه.كان يتكفل لوحده وبنبل شديد، بجزء كبير جدا من منصرفات المشروع. ولكن لأن الكمال لله سبحانه وتعالي وحده، فقد كان الرجل،رغم دماثة خلقه وكل صفاته الحميدة،محبا للاضواء من جهة، ولا يطيق الرأي الآخر ويحتكر الصواب ملكية خالصة له من جهة أخرى،فاستبعد أصحاب الفكرة الأصليين أو آثروا من تلقاء أنفسهم أن ينفضوا من حوله،ولم يبق إلا المستسلمين لعبقرية الرجل الواحد أو المبهورين بها. هذه العبقرية وضعت هيكلا تنظيميا لمشروع براعم السودان يضم مجلسا للآباء ولجنة تنفيذية وجمعية عمومية للآباء، لكنها استحدثت له منصبا يحمل مسمى"الرئيس العام" الذي يعلو على كل الآباء،في تفرد مدهش باتخاذ القرار. واستمر المشروع بذات الجهد الذاتي والفكر الأحادي، حتى انهار كل شيء فجأة حينما غادر الرجل الدمام في محطة جديدة للإغتراب خارج السعودية، واصبحت مدرسة براعم السودان الرائدة نسيا منسيا وشيئا من الماضي الجميل الذي تحفظه ذاكرة التاريخ،إثباتا لمقولة أن التفرد بالرأي يهدم أكثر مما يبني،ويقتل الحلم أكثر مما يولد الإبداع.

"ون مان شو" تعبير يحمله عطر شهير،وهو يعني أصلا مسرح الرجل الواحد أو المسرحية ذات الممثل الواحد، وهو نوع من التمثيل،الكوميدي في الغالب الأعم، يعكس لفترة قصيرة قدرة الممثل وموهبته،لكن مثل هذه المسرحية لا يمكن أن تستمر لفترة طويلة ولا يمكن عرضها لأيام وأشهر متتالية،ولا يمكن للممثل أن يواصل التمثيل منفردا لما لا نهاية.واصبح التعبير يستخدم مجازا للشخص الذي يحتكر الصواب في جميع الأوقات، ويفرض رأيه على الآخرين إذا ما توفرت له الوسائل لذلك،تدفعه وتتحكم في مزاجه حالة غير طبيعية من تضخيم الذات. والنتيجة في النهاية انهيار كبير وخراب بلا حدود وفشل محتوم، ولو بعد حين، مثل تجربة "براعم السودان" البئيسة،وما ينطبق على تجربة البراعم، على صغرها،ينطبق على كل مناحي العمل العام بمختلف كياناته الإنسانية والاجتماعية والسياسية والثقافية والرياضية وغيرها.أما التفرد بالرأي في إدارة شؤون الناس العامة فهو أكثر خطرا لأنه ليس مجرد احتكار للصواب فحسب، ولكنه فعل نفوس تدمن الاستبداد.

وصفة الخراب في جميع الحالات واحدة.."ون مان شو".

(عبدالله علقم)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.