(كلام عابر)

في العاشر من فبراير 1258م استسلمت بغداد للجيش المغولي الغازي  بقيادة هولاكو خان، حفيد جنكيز خان،  وسقطت الدولة العباسية، وقضى آخر خلفائها  المستعصم بالله تحت حوافر الخيل،  وانتشرت جحافل المغول تشيع القتل والنهب والدمار في بغداد، فنهبوا وأحرقوا المساجد والقصور والمكتبات العامة والمستشفيات والبنايات الضخمة، وكانت المكتبة الكبيرة في بغداد تحتوي على وثائق تاريخية ثمينة وكتب علمية  كثيرة فيها علم الطب والفلك، وقال الناجون أن مياه نهر دجلة أصبحت سوداء اللون بفعل حبر الكم الهائل من الكتب التي ألقيت في النهر. ثم اضطر هولاكو لتحريك  معسكره بعيدا من المدينة  نتيجة للرائحة الكريهة التي كانت تتصاعد من جثث الضحايا الذين لم يعرف عددهم على وجه  التحديد.. إن كان قد بلغ المليون أم بضع مئات من الآلاف، ولكن المدينة لم تتعافى من الخراب  وظلت بعد ذلك مدمرة وخالية من السكان لعدة قرون.
سعى هولاكو لإنشاء تحالف مع أوروبا ضد المسلمين، ففي 10 أبريل 1262م أرسل رسالة  لملك فرنسا، ونسختها الوحيدة باقية إلى اليوم في فيينا، يطلب فيها إليه مهاجمة مصر عن طريق البحر الأبيض المتوسط  على أن يقوم هولاكو بغزو القدس من أجل البابا، ونجح هولاكو في إقناع الصليبيين بمهاجمة مصر، ولكن الصليبيين وقعوا في الفخ وهزموا شر هزيمة في المنصورة.
في يوم الخميس 15 أغسطس 2013م ، وعلى خلفية اجتماع نواب سابقين في لجنة الثقافة والإعلام في مجلس الشورى المصري المنحل في إحدى قاعات مسجد رابعة العدوية،حددوا فيه "قائمة سوداء" بأسماء بعض الكتاب، توجه العشرات من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وحاصروا فيلا الكاتب الكبير الأستاذ محمد حسنين هيكل في قرية برقاش  في محافظة الجيزة، وأشعلوا فيها النيران، وأتت نيرانهم على المكتبة  العامة الضخمة الملحقة بالفيلا  والتي يقال أنها  كانت تضم أعدادا كبيرة من الكتب وكنوزا  من الوثائق النادرة، وأحالوا كل ذلك الكنز المعرفي إلى رماد، ويبدو أن الوقت لم يكن فيه متسع لهم  ليلقوا  بهذه الكتب والوثائق في النيل مثلما فعل  هولاكو قبل قرون مضت، فاكتفوا بحرقها.
قبل الختام:
في أوج هجمة ما كان يسمى وقتها بالثورة التعليمية، تعرضت مكتبة جامعة الخرطوم لكارثة(أو أزمة كما يسميها السيد عبدالرحمن الخضر) مماثلة، لكن بدون حرائق أو إغراق في النيل، وفقدت المعرفة والذاكرة السودانية كنوزا من الصعب أن تعوض، ولا عزاء لأحد.
(عبدالله علقم)
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.