(كلام عابر)

 

بعد أن قرأت كتاب "حدائق الملك" لفاطمة أوفقير ،أرملة الجنرال المغربي محمد أوفقير ، استطعت اقتناء وقراءة الكتب الأربعة الأخرى التي كتبها أبناء أوفقير ، وجميعها تتناول نفس موضوع المعاناة والعذاب الذي عاشوه على مدى عقدين من الزمان في سجون أمير المؤمنين المغربية، والغربة الزمانية والمكانية التي واجهوها بعدما أفرجوا عنهم. والكتب هي "السجينة" و"الغريبة" للطيفة أوفقير ،كبرى بنات الجنرال الأربع و"بين يدي" لسكينة أوفقير ، أصغرهن وكتاب "الضيوف" لرؤوف أوفقير أكبر ولدي الجنرال. وصفة "الضيوف" كانت تطلق على هؤلاء السجناء مثلما كان يطلق اسم "الحدائق" على سجون جلالته التي كان يحتجز ويعذب فيها المعارضين. وقد بيعت ملايين النسخ من هذه الكتب التي كتبت بالفرنسية ثم ترجمت للإنجليزية والعربية والألمانية والإسبانية، ولغات أخرى وأحدثت فعلها في ضمير القراء والرأي العام.

كان أمير المؤمنين يود أن يجعل من أبناء أوفقير عبرة لمن يفكر في التآمر عليه، فالعقوبة لن تنتهي بقتل المتآمر ولكن ستظل أسرته من بعده تواصل سداد الفاتورة، بالموت البطيء (على نار هادئة) في السجون مثل أولاد أوفقير. تسعة عشر عاما أمضتها تلك الأسرة التعيسة في ضيافة امير المؤمنين.. الأم وبناتها الأربع وإبنيها ومرافقتين تطوعتا بمحض إرادتهما بمشاركة أسرة أوفقير الأيام الصعبة القادمة مثلما شاركتاها الأيام الجميلة التي ولت، ضاربتان بذلك أجمل نماذج الوفاء. عشر سنوات من محنة أسرة أوفقير كانت في غيابة الجب في بير جديد وهو مكان معزول على مرمى حجر من الطريق الذي يربط الدار البيضاء بالعاصمة الرباط وهو طريق سرت فيه في سنة 1976م وأنا في حالة من الفرح بزيارتي للمغرب ، ولم تكن الدنيا تعلم، ولم أكن أعلم، وما كنت سأصبح سعيدا بتلك الزيارة لو علمت أن طفلا صغيرا اسمه عبداللطيف كان حبيسا على مرمى حجر من ذلك الطريق الذي كنت أسير فيه. كان عبداللطيف الذي يقل عمره آنذاك عن الثماني سنوات قد أكمل سنته الرابعة في الحبس المنعزل وقودا لنار حقد وانتفام لا تنطفيء. عندما أجبر الرأي العام العالمي أمير المؤمنين علي ابتلاع نيرانه واخلاء سبيل عبداللطيف وأسرته، كان عبداللطيف قد بلغ الإثنين والعشرين ربيعا وهو لم يدخل مدرسة في حياته ولم يتلق تحصينا ضد الأمراض وكان على كبار أسرته أن يعينوه على التأقلم مع الدنيا من حوله وأن يشرحوا له ماهو القط والدجاجة وشروق الشمس وشارع الأسفلت والجبن والشوكولاتة وجهاز الهاتف والكلب والكوكا كولا والبحر والفرق بينها. كان أمير المؤمنين أثناء سنوات سجن عبداللطيف يقيم الندوات الدينية تعظيما لشهر رمضان الكريم ويدعو لها كبار علماء الدين واللغة العربية الذين جملوا تلك المجالس وأضافوا لها قيمة كبيرة، لكن الوجه الآخر الذي أجبرت المصالح العالم المتقدم على السكوت عنه لم يكن يختلف عن وجوه في التاريخ برائحة وطعم الدم والعدم مثل أمير المؤمنين أبي العباس السفاح الذي مد البسط فوق جثث ضحاياه وأقام وليمة كبيرة والدماء من تحته لم تزل حارة تنزف وأنفاس بعضهم ما زالت فيها بقية، وبعد أن شبع وحمد الله ، قال "والله ما أكلت أشهى من هذا الطعام قط". وقبله كان الحجاج عالما يعلم الصبية القرآن ولكنه لم يتورع عن قصف الكعبة بالمنجنيق والولوغ في الدماء.

مأساة ضيوف أمير الؤمنين لم تقتلعها من الذاكرة ولم تخقف من بشاعتها السنوات الطويلة التي جرت فوقها. ستظل محطة هامة من محطات سقوط العقل العربي وستظل تستفزني وتثير فيّ الغثيان إلى ما شاء الله.

(عبدالله علقم)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.