• أعجبني قول الصحافي الشاب الزين عثمان، رئيس القسم السياسي في صحيفة "اليوم التالي"، أعجبني قوله في لقاء على تلفزيون أم درمان أن تماهي المجتمع مع الفاسد ونظرتهم للسرقة بأنها شطارة ونظرتهم للسارق بأنه شاطر وليس لصا هو من اسباب تمكين الفساد في المجتمع.

قال أيضا في نفس اللقاء إن قيام رئيس المجلس السيادي بتقليد سفير دولة جنوب السودان وسام النيلين خطوة مهمة لتصحيح المسار وإصلاح ما أفسده النظام السابق وتحتاج لخطوات أخرى.
• من أوراق صديقي نورالدين: بيعت حلفا وتم توقيع الاتفاقية التي جاءت مثل الطاعون وكما الطوفان، ورغم ذلك غنينا "مصر يا أخت بلادي يا شقيقة"، فضاعت حلفا. ثم غنينا "مصر يا أم مرسي أم السيسي يا حقيقة" فضاعت حلايب.
• وكتب نورالدين أيضا: حاولوا اغتصاب حلفا ولكن حلفا تحافظ دائما على عفتها فاختارت الانتحار غرقا لتدرأ عن نفسها العار.
• دائرة الميرغني لا تدفع ضرائب أو رسوم للدولة منذ إنشائها قبل الاستقلال تحت الرعاية البريطانية وبالتمويل البريطاني،ونفس الشيء ينطبق بحذافيره على دائرة المهدي التي نشأت أيضا بنفس الرعاية والتمويل البريطانيين. هل الأمر ما يزال كذلك؟ وإذا كانت الدائرتان خارج المظلة الضريبية حتى الآن، فمتى سيتعين على آل الميرغني وآل المهدي دفع الضرائب كسائر عباد الله من أهل السودان لا سيما وأن حكومة الثورة تسعى سعيا حثيثا لاسترداد الضرائب المستحقة من المتهربين والمعفيين ؟
• من أهم إنجازات أحمد قائد صالح، جنرال الجزائر الباطش الذي انتقل لرحمة الله،من أهم إنجازاته التي ظلت تتناقلها وسائط الإعلام أنه لم يقتل أحدا طوال فترة مظاهرات الجزائر الاحتجاجية وبالتالي يستحق الشكر والتقدير وكأنما القتل والموت هو الأصل والحياة هي الاستثناء.
• "الفنان بلا بصمة يصبح بلا معنى" كما قال الشاعر عبدالوهاب هلاوي. ترى كم بصمة تركها كل هذا الكم من (الفنانين)؟هل ترك فرفور وزملاؤه من فناني جهاز الأمن في نفوسنا سوى قدر كبير متجدد من اللعنات والإحتقار؟
• مريضة سودانية كانت تتعالج في مستشفى خاص في مدينة الخبر،شرق المملكة العربية السعودية، اختارها الله لجواره تاركة خلفها فاتورة ضخمة يتعين على ورثتها سدادها للمستشفى. إدارة المستشفى اتخذت نهجا (إنسانيا) لم ينهجه مستشفى من قبل وقالت إنها ستخفض قيمة الفاتورة أو تلغيها كلية إذا (تبرع) أهل ومعارف المرحومة بدمائهم للمستشفى،وقالت إنه (تبرع) بالدم وليس (بيع) للدم لأن (البيع) حرام.لم تحدد إدارة المستشفى الإنسانية عدد لترات الدم المطلوبة أو عدد (المتبرعين) المطلوبين بل تركت ذلك مفتوحا حسب الظروف.لا أعتقد أن هناك من اجتذبه هذا العرض (الكريم).
(عبدالله علقم)

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.