)كلام عابر)

ضقت ذرعا بالفندق الذي لا يحمل من الفخامة إلا اسمه الشهير..الفندق مجمع كبير يضم مبنى الفندق نفسه ومتاجر صغيرة متفرقة خارج المبنى ومسجد صغير وسور يحيط بالمنطقة في مدخله حراسة أمنية تتشدد في فحص كل داخل للمكان. كنت لا أغادر منطقة الفندق إلا لضرورة العمل الذي قادني لتلك الديار. الفندق يقع في جزيرة فكتوريا التي يطوقها المحيط الأطلسي، أو على وجه الدقة ذلك الجزء من المحيط الأطلسي المعروف باسم خليج غانا، وتمتد منها الجسور للبر المواجه والذي يسمى إكيجا. فكتوريا وإكيجا تكونان معا مدينة لاجوس كبرى مدن نيجيريا وعاصمتها قبل أن تنتقل العاصمة لأبوجا.لاجوس من أكثر المدن ازدحاما في العالم واقلها أمانا.. لا يحس زائرها في أي وقت من الأوقات بالأمان الشخصي أو الراحة النفسية.
رأيت مساء ذلك اليوم، قبل أكثر من عقدين من الزمان، أن أمشي خارج الفندق بلا هدف وفي أي اتجاه علني أستكشف ما لم أستكشفه طوال يومين ماضيين وأنا أتنقل بين الفندق وأماكن في المدينة داخل السيارات، رغم أن دلج الليل الذي نهى عنه زياد بن أبيه قد لا يخلو في هذه الأماكن من المخاطرة. بدأ الظلام يمد أجنحته على الجزيرة عندما اتخذت طريقي لخارج السور. كانت البوابة مزدحمة بالطامعات في (تلقيط) أرزاقهن.دخولهن لذلك المكان صعب إلا بدعوة أحد نزلاء الفندق أو بالتنسيق مع الحراس.تجاهلت دعوة إحداهن واتخذت طريقي للشارع ووجهتي إلى حيث يقودني ذات الشارع، معولا على لون بشرتي الذي لا يختلف عن لون بشرة الناس السائرين في نفس الشارع وملابسي العادية التي لا تلفت إنتباه أو تثير طمع أحد. اختفت المباني العملاقة ثم اختفى الشارع المسفلت لينتهي بي المسير في منطقة شعبية وأنوار متناثرة هنا وهناك تبدد شيئا من الظلمة التي استحكمت وأنا أحس بقدر غير قليل بالأمان والراحة النفسية. أدهشني المنظر حينما اقتربت أكثر. رتاين على ترابيز خشبية متباعدة فوق كل منها مأكولات ومشروبات للبيع. تعرفت منها على البيض المسلوق وشرائح الخبز ومشروب الأوفالتين الذي يعتبر مشروبا شعبيا لأن نيجيريا من اكبر منتجي الكاكاو في العالم.شاهدت أيضا قوارير خمور مختلفة الأحجام والألوان والبيع بالقطاعي. جوار كل تربيزة صناديق خشبية فارغة أو ألواح خشبية تحاكي الكنبات يجلس عليها الزبائن الذين يبدو أنهم من طبقات أقل حظا. الرتاين تشع بالنور وحركة البيع والشراء على أشدها وضحكات الزبائن تتزايد وترتفع في كل دقيقة. يبدو أن الكل سعيد هنا بعد أن تركوا وراءهم لاجوس بما حملت. هذا هو الوجه الآخر للاجوس الذي فشلت في التعرف إليه. جلست قرب إحدى التربيزات وطلبت كوبا من الأوفالتين. ذكرتني الترابيز والكنبات والصناديق والأطعمة والرتاين وحركة الزبائن وانبساطهم بذلك الفضاء الذي كان أمام سينما كيكوس في القضارف في أزمنة جميلة مضت. سنوات طويلة لم أقف أمام سينما كيكوس ولم تطأ قدماي القضارف،سيدة مدائني، نفسها أذوب وجدا في عيون أهلها الطيبين، وأنداح في شعابها ودروبها وتلالها، لكنه هو ذلك الهوس المسلح الذي احتكر الصواب وامتلك الهواء الذي يتنفسه الناس وصادر كل الحقوق.
لم أصدق أذني أول الأمر.. صوت ينبعث من مكان قريب..
يا نور العين.. يا نور العين
إنت وينك وين
تلفت حولي..تتبعت مصدر الصوت.
قلبي الحابيك ما خان لياليك
ما ناسي الماضي ماتقول ناسيك
ما بدل حبو ابدا ماتنكر ليك
لكن الأشواك والنار حواليك
يانور العين
يانور العين انت وينك وين
خفق قلبي..إنه صوت حقيقي وليس من صنع الخيال..الصوت ينبعث من مسجل على تربيزة بائع قريب.تركت مجلسي وكوب الأوفالتين وذهبت إلى جوار المسجل. طلبت كوبا جديدا من الأوفالتين. وجلست على كنبة لا تختلف عن تلك التي تركتها.
في اللون الأسمر ذوبت شبابي
وعشقت الجنة وفي الجنة عذابي
صابر وبتألم ولمر دا شرابي
ياحليل الراحو ياحليل احبابي
يا نور العين
يا نور العين انت وينك وين
في زمن سابق حينما كانت القضارف أقل ضجيجا وشوارعها أقل زحمة كنت نسمع الأسطوانات التي تشغلها سينما كيكوس في منزلنا مثلما كنت أسمع أغاني الفونوغراف الوحيد في سوق المدينة في قهوة صباح الشهيرة المطلة على ميدان الحرية بل وكنت اسمع صوت الجرسون في الأمسيات الهادئة وهو يصيح لزميله داخل المقهى "اتنين شاي على موية بيضا.. ارمي واحد كاكاو" ..كانت تستهويني أغنية "حبك نعيم الزمن" لسيد خليفة في نسخته القديمة قبل سقوطه في "أبوكم مين" و"أيدناك بايعناك للجمهورية". داعي السماء سعد الله كان صوته القوي العذب ينطلق مؤذنا من فوق مئذنة المسجد العتيق شمال ميدان الحرية بلا قيود ولا مكرفونات فيسمع القريب والبعيد..
سألته: من هذا المغني؟ أجاب بأنه لا يعرف المغني ولكن الأغنية كلها جميلة. المغني والموسيقى واللحن. قال إنه يشغل الأغنية في محله كل ليلة وتطرب زبائنه مثلما تطربه هو. اختلطت الأشياء كلها وتداعت مثل أشياء شينوا أشيبي، لكنه تداع جميل فيه من النوستالجيا كثير. رغم الانفلات الأمني فإن هؤلاء القوم لايخلون من الود والبساطة والترحيب بالغريب.. قلت له أني من نفس بلد المغني..نظر إلي في شيء من الدهشة وربما الإعجاب.كان ذلك البائع ودودا،أكثر ودا وشرفا من ذلك الوغد في مطار لاجوس. ادعى الوغد بلا حياء أن تاشيرة دخولي لنيجيريا (غير صحيحة)ولا سبيل لتصحيحها إلا بدفع ألف دولار، انخفضت في النهاية إلى مائة دولار. فساد يستقبلك منذ أول خطوة تخطوها في المطار. ثقافة مجتمعية.
ها هي الأغنية مجهولة الشاعر في نهايتها:
انا والأنغام والعود في ايدي
بحكيلو حكايتي ويعيد ترديدي
واشكيلو همسة أوهبتو نشيدي
ياما الأوتار تفضحني في ريدي
يا نور العين
يا نور العين انت وينك وين
هو وردي..وردي القضارف وتواوة وصواردة والنيل وجبل مرة وتوتيل والبركل وكتري ومريدي وكادوقلي وطوكر وكل الوطن. وردي هو الوطن حتى في لو كنت في جزيرة فكتوريا.
جرجرت الخطى في نفس الطريق عائدا للفندق أغالب الشجن وألاحق الأمل.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

• (من الأرشيف)
///////////////