هلال زاهر الساداتي

لقد تطاول بعض الكيزان الأقزام علي مقام الصحفية المناضلة الشجاعة لبني احمد حسين وهي كالطود الراسخ الأشم لم ولن تهزه رياح كيد التتار الجدد من الكيزان ، وعن ذلك مقال نشرته في الصحف الالكترونية عنها في 20 أغسطس من عام 2009