هلال زاهر الساداتي

ان ما حدث في حق طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا من اعتدآء غاشم وظلم بائن واضطهاد عنصري طالهم وكل طلاب دارفور في جامعات السودان ، مما حرك ضمائر الشرفآء بالغضب والأنكار وتناوله الكتاب بالأستهجان والتنديد ، وهذا الحدث نكأ لي جرحا" قديما بلغ الظن مني 

علي قدر الحزن والأسي اللذان أطبقا علي النفس وأضافة مزيد من الألام عن قصد ورغبة في تسبيب الأذي والتنكيل بالآخرين وكأنه لعب ولهو تنغمس فيه حكومة الأخوان المسلمين في السودان علي شعبه الصابر قسرا" علي المعانآة المذلة والظلم والقهر بينما دول الجوار القريبين

ولأن غالبية من سكانها من رقيقي الحال أصحاب الحرف البسيطة أو صغار التجار ، كانت منازلهم تبني من الطين أو الطوب المخلوط بالقش وروث البهائم وهذه يصنعها البنا بنفسه من قوالب خشب وكل قالب علي قدر طوبة واحدة ، وهناك قلة من الميسورين يبنون بيوتهم من الطوب