ترجمت الي اللغة الفرنسية بواسطة قسم اللغة العربية بجامعة بروكسل ببلجيكا
تحت أشراف البروفسير زافير لوفين عميد الكلية
لمجلة الكلية عن كتابات لكتاب سودانيين
هناك في دنيانا الكثير من المهن التي يكمن فيها أو يكتنفها الخطر ويتسبب في كوارث ، ولذا يجب علي الشخص أن يتخذ حذره ، وربما تحدث الحوادث بالرغم من الحيطة والحذر ومن هؤلاء العاملين الجنود المجهولين موظفي الأرصاد الجوي والذين يتطلب عملهم تحديث حالات الطقس وقياسه في فترات معينة من اليوم ويستخدمون في ذلك أجهزة رصد تسجل حالات الطقس وتوضع هذه الأجهزة خارج المكتب وعلي الموظف قراءة ما يسجله الجهاز ، ويستمر عملهم نهارا" وليلا" ، وقصتنا تحكي عن أحد هؤلاء الجنود المجهولين وهو راصد جوي نقل الي جنوب السودان ، وقبل أن يذهب الي مكان عمله الجديد كان قد سمع حكايآت عن الحيوانات االمتوحشة التي تتجول في الغابات ، وكان مكتبه في الغابة وتحيط به حشائش كثيفة طويلة ،وخلالها يوجد ممر ضيق يقود الي حيث وضعت أجهزة الرصد . والي الذين لم يروا جنوب السودان فأن ليله أسود مثل الفحم وسمآءه المحملة بالسحب الداكنة تزيد من عتمة الظلام ، ولهذا فأنه من الضرورة أن يكون لدي الواحد مصباح يدوي ( تورش ونسميه بطارية ليري طريقه وليتجنب الأخطار الزاحفة كالثعابين والهوام الأخري .
بلال الراصد ومعه موظف زميل كانا يعملان في مناوبة ليلية وكان عليهما أن يسير أحدهما مسافة قصيرة خارج المكتب ليقرأ تسجيل الأجهزة عن حالة الطقس ، وكان الليل حالك السواد ، وخرج بلال من المكتب للذهاب حيث الأجهزة ، وسأل الله في سره ثم في صوت عال أن يكفيه شر أخطار الليل من كل نوع ، وتسلح بمسطرة من حديد طويلة حادة من الجانبين يستخدمونها في القياس ، وحملها في يده ، وحمل في يده الشانية البطارية (التورش) لتنير له الممر ، ووصل بسلام الي مكان الأجهزة وبدأ في العمل ، وبينما هو منهمك في عمله سمع صوت حركة غريبة صادرة من الحشائش الطويلة ، وتوقف عن العمل وأرهف السمع وأصابته رعشة في سائر انحآء جسمه وتسارع خفقان قلبه من الخوف ، ولكن توقف الصوت ، ولعن الشيطان واستأنف عمله ، وبعد قليل سمع نفس الصوت السابق ، ويبدو أنه وقع أقدام حيوان يمشي ، وصار بلال يرتجف وكأنه ورقة في مهب الريح ، وقلبه يدق بقوة وكأنه سيخرج من صدره ، واقترب الصوت أكثر وأكثر وفي وقعه كأنه وقع حيوان كبير الحجم قادما" من أعماق الغابة . كان عقل بلال وبرغم وجله وارتعابه المخيف يعمل بسرعة حاملا"شتي الأحتمالآت لمصيره ، وتخيل أفتراسه وتمزيقه من حيوان وحشي وموته المأساوي ، وفي شانية من الزمن تملكته شجاعة وقوة محل الخوف والرعب وقبض علي المسطرة الحديد بقوة عاليا" وكأن حياته موقوفة عليها ، وصوب ضوء مصباحه في جميع الأتجاهآت ، وفجأة مرق حيوان بجانبه ، وصرخ بلال وارتجف بشدة ووقعت البطارية من يده ولكنه أوقع ضربة بكل قوته بالمسطرة علي ظهر الحيوان الذي جري واختفي بين الحشائش ، والتقط بلال البطارية ووجد انه قد قطع ذيل الحيوان ، والتقطه وأخذ يلوح به عاليا" ويصرخ في هستيرية : ( قطعت ذيل الأسد قطعت ذيل الأسد ) ، وهو يردد ذلك حتي دخل المكتب ،ووقف زميله وهو خائف ، ومن بعيد جاء صوت نهيق حمار خفير المكتب ، وخشي الخفير أن يكون الأسد قد افترس الحمار ، وبين صراخ الراصد ونهيق الحمار جاء الحمار جاريا" وعلي ضوء البطارية وجدوا أن الحمار ينزف من مؤخرته وفقد ذيله ضحية لضربة الراصد الجوى بالمسطرة الحديد ، ولكن بلال كان يصرخ ويقول : ( والله ده كان أسد بجد ـ يا اخوانا صدقوني ..

هلال زاهر الساداتي
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.