وفاء لما آليت علي نفسي لأنقل من كتاب أسرة أطبآء مركز النديم بالقاهرة بمصر للعلاج والتأهيل النفسى لضحايا العنف عن حالات ضحايا التعذيب بواسطة جهاز الأمن وال مخابرات السوداني والتي عالجوها أواصل نقل شهادات الضحايا الذين بلغوا المئات ،بل الألوف ، وأهيب بالسودانيين في مهاجر العالم خاصة في كندا وأمريكا والتي يقيم فيها عدد مقدر من الضحايا بعد أن قدر لهم الأفلات والنجاة أن يعقدوا الندوات ويكتبوا في الصحف لكي يعلم العالم ما ما أقترفته الكومة الحالية في السودان من فظائع لا تمت بصلة للأنسانية والديانات وبخاصة الدين الأسلامي وتجعلهم سواء مع داعش . وأنقل ما أحدثوه من تعذيب في أبنائنا وبناتنا الطلاب ، واثتين من النسآء .
سعدية مصطفي : سعدية مصطفي أرملة وأم لستة أطفال رغم أن عمرها لم يتجاوز 35 سنة .
تقول سعدية : كنت أعمل في السودان بشركة للأتصالات ، وكنت عضوة باتحاد العمال . في ذلك الوقت صدرت قرارات الخصخصة ، ورشحت مع عدد من النقابيين، للتناقش مع العمال في ضرورة عدم قبول المعاش المبكر . ذهبت وأطلعت العمال علي القرار ، وناقشت معهم ما يترتب علي هذا القرار . ورفض العمال قبول قرار المعاش المبكر . وبعد ايام طلبت الحكومة مني ومن زملائي عدم الذهاب للعمل ، وفي12 10 \92 اعتقلتنا بتهمة تحريض العمال علي عصيان قرار المعاش المبكر . كان هذا هو الأعتقال الأول الذي أستمر لمدة عشرة ايام . قبضوا علي من منزلي وبدأ العنف معي منذ دخولهم البيت بالسب والضرب أمام أولادي . وفي المعتقل تعرضت لصنوف من النعذيب النفسى والجسدي ، حيث ربطوا عيني بعصابة لعدة أيام متصلة ، وحبسوني أنفراديا . حرقوني باعقاب السجاير في ظهري وجسمي وأطرافي . وضعوا أحدي يدي في الزيت الساخن . وخلعوا أظافر يدي الأخري بالكماشة . أجبروني علي مشاهدة تعذيب ألآخرين . كما اجبروني علي عمل تمرينات عنيفة . مازالت أثار التعذيب علي جسمي شاهدة علي ما فعلوه بي . كلنوا طوال التعذيب يطلبون مني معلومات عن زوجي المطلوب لديهم ولكن رغم شدة الألم لم اعطهم‘أية معلومات .
أعتقلتثانية في يناير 1994 لمدة اربعة عشرة يوما" . ضربوني بالكرباج علي كل جسمي ، ورغم مرور عدة سنوات فعلامات السياط ما زالت واضحة علي جسدي . في هذه المرة تعرضت للاغتصاب ، ومن قسوتهم تسببوا في حدوث نزيف شديد . فقدت الوعي علي أثره ،واقتربت من حافة الموت .
وصل الأمر لزوجى . ـرك الخرطوم ، وحضر معرضا نفسه للأعتقال ، خوفا من أن يتكوني أموت في السجن ، رضخ لأوامرهم ، وكتب أقرارا" ، بأن يبلغهم بأي معلومات يطلبونها . وكانت حالتي الصحية تنذر بالموت ، مما دفعهم للأفراج عني ، بعد أن أجبروني بالتوقيع علي أقرار بأنني حاولت الأنتحار . كان النزيض مستمرا" ، والحروق قد تلوثت ، وحالتي الصحية العامة لا تنبئ بالخير . دخلت مستشفي الخرطوم العام ، ولكن لم تفلح محاولات الأطبآء في علاجي وظلت صحتي تتدهور بشكل مستمر حتي نصحني أحد الأطبآء بالسفر لمصر حيث أن علاجي لا يتوفر في السودان . مر ما يقرب من عام وأنا أنتظر موافقة السلطات علي سفري للعلاج في مصر ، حتي حصلت علي الموافقة لكن في سوريا . وكان السفر عبر مصر . وذلك في 26 3 95 .
سافر زوجي معي . وعندما وصلت مصر قررت البقآء بها . خرجت من المطار الي مستشفي القصر العيني ، واستمر علاجي خمسة اسابيع ، خرجت بعدها لأقيم مع زوجي بمصر ، أخبرته بما حصل لي في المعتقل ، وتعرضي للاغتصاب من قبل ضباط الأمن . ولم يستطع زوجي قبول الأمر أو أستيعابه ، ولم يستطع البقآء معي ، وبعد ستة أشهر تركني وسافر الي كينيا ، تاركا" معي الأطفال الستة . وفيما بعد علمت بخبر وفاته هناك .
لم تكتف أجهزة الأمن السودانية بما فعلته بي ، واخذت في ملاحقتي في مصر ، وتكررت زياراتهم لمنزلي ، وتهديدهم بتعذيبي وقتل أولادى ، اذا لم أكف عن الأتصال بالمعارضة السودانية في مصر . حررت ضدهم محضرا" بقسم مدينة نصر ، وبعدها ذهبت للفوضية العليا لشئون اللاجئين أطلب الحماية واللجوء . يوم ذهابي للمفوضية تبين انهم يراقبون كل تحركاتي ، ، فقد استوقفني أحدهم ، وهددني اذا ذكرت أي شئ عما لاقيته في السودان فأن أبنتي سوف تغتصب قبل أن أعود لمنزلي . وتأكيدا" لتهديداته ذكر لي أسمى كاملا" ، واسم أبنى ومحل أقامتي .وخشيت علي أبنتي ، ولم أذكر شيئا" عما تعرضت له وكانت النتيجة رفض طلب اللجوء . أضطررت للذهاب الي السفارة السودانية لاستخراج جواز سفر جديد ، بعد أن فقد جواز سفري ، فاذا بالرجل الذي بالرجل الذي قابلني في السفارة هو نفسه من هددني أمام مفوضية اللاجئين .أعاد علي مسامعي كلمات التهديد والوعيد اذا لم أعد للسودان . وفي نهاية عام 1996 ذهبت ابنتي للسفارة السودانية لاستخراج جواز سفر لها . سألوها عن الأسرة . وعندما علموا أنها أبنتي تحرشوا بها جنسيا"، فتسبب ذلك بأصابة أبنتي اكتئاب نفسي كبير. كنت أعيش في رعب وفزع بسبب تهديدات الأمن التي لا تتوقف كنت في حاجة ماسة للمساعدة فاحداث التعذيب كانت ماثلة أمامي في يقظتي وفي نومي ، وخشيتي من تكرار التجربة كان يرعبني ، وخوفي علي أطفالي كان سبب الرعب الأكبر . ولكن ماذا لو علموا أنني أذهب لمركز النديم ، وأنني ذكرت لهم ما حدث وما يحدث ؟ ألن ينفذوا تهديداتهم ويقتلوا أولادي ؟
قررت أن أعمل لفترة أضافية . وأعمل أي شيئ حتي أوفر لهم الحد الأدني من الحياة الكريمة . حاولت أن أجنبهم كثيرا" من المتاعب . الا التي كانت خارج نطاق سيطرتي وقدراتي، وهي: تهديدات الأمن .
بعد أكثر من عام زارتنا سعدية بالمركز ، وبدأنا معها ومع أبنتها رحلة الدعم والعلاج النفسي ، وأقنعناها بتقديم طلب جديد لمفوضية شئون اللاجئين ، تحكي فيه كل شيئ ، ، ومن جانبنا ارسلنا نداءآت للمفوضية بضرورة اعادة النظر في طلب سعدية ، ودعمنا ذلك بالتقارير الطبية اللازمة . وبعد عنآء قبل طلب سعدية وتمكنت من أن تذهب الي مكان آخر ، حيث تستطيع سعدية أن تربي أبناءها ، وتعيش حياتها بعيدا عن تهديدات وتحرشات الأمن السوداني .
فاديا جمال الدين : فاديا أمرأة من جبال النوبة ، عمرها 27 سنة ، تشهد قصتها بما يحدث في منطقة جبال النوبة من تصفية عرقية ، وتمير للقري ، واعتقالات واسعة للنساء والرجال والاطفال وبما يمارس من تعذيب داخل الغرف المعزولة عن العالم .
تقول فاديا : تنحدر اسرتي من احدي قبائل جنوب كردفان ، وكنا نعيش في الخرطوم ، وكان والدي وأنا أعضاء في منظمة جبال النوية ، التي تعمل علي رعاية أبنآءالنوبة النازحين للخرطوم ، واعادة تسكينهم وتوفير الرعاية الصحية والتعليمية لمن يحتاجها . نقل والدي من عمله بالخرطوم الي أحدي مناطق جنوب السودان للعمل مع القوات المسلحة هناك.واعتدت أن أذهب لزيارته في الجنوب بين وقت وآخر . وفي ديسمبر 1997 كنت في زيارة والدي ، وأذا بالقوات الحكومية تشن هجوما" علي المنطقة ، وتكسرت البيوت ، وتشعل الحرائق أينما حلت ، والناس بين قتيل ومصاب وجار من الجحيم . وكان أبي وأخي من المعتقلين ، بعد ثلاثة أيام من تلك الأحداث جاءت قوات ألأمن لمنزلنا مرة شانية ، وقبضوا علي وعلي أخوتي الصغار . وبعد خروجنا من البيت فرقونا ، ورطوا عيني بعصابة ، واخذوا كل واحد منا لمكان .
أعتقلت لمدة تسعة عشر يوما . في البداية بدأ اسجوابي بواسطة ضابط يحمل رتبة عسكرية . وعلمت انه يدعي تاج السر ، وتكز لأستجواب علي نشاط والدي ، ورابطة جبال النوبة ، وعلاقتي بالرابطة . كنت اجيب علي اسئلته ، ولكن اجاباتي لم تقنعه ، فبدأ ومن معه بضربي . وظل الضرب مستمرا حتي سقطت مغشيا علي . وعندما أفقت وجدت نفسي محبوسة انفراديا " وملابسي منزوعة ، ودلائل الأغتصاب واضحة علي جسدي . لا أعلم كم يوا مرت علي في الحبس الأنفرادي قبل نقلي لزنزانة أخري . لم أكن بمفردي هذه المرة ، فقد كان بالزنزانة أربع سيدات معتقلات بسبب اختفآء أزواجهن . السيدات الأربع تعرضن مثلي لجميع اشكال التعذيب النفسي والبدني . طوال ىمدة الأحتجاز لم يسمحوا لنا بالنوم ، فقد كانوا يسكبون الماء علي أرضية غرفة الحجز . الطعام اليومي لم يكن يتعدي قطعة واحدة من الخبز وقليلا من المآء . الشيئ الوحيد الذي كنا نتعرض له بوفرة هو الضرب والتعليق واحرق ومحاولات الأغتصاب . بعد انتهآء التسعة عشر يوما أبلغوني بقرار الأفراج بالشروط المعهودة : عدم مغادرة المدينة بدون تصريح ، الذهاب يميا" للتمام لدي جهاز الأمن بالمنطقة ، الأبلاغ عن أي معلومات تخص والدي ، وعدم التحدث مع أي انسان عن اعتقالي ، وما حدت لي وما شاهدته . عدت لمنزلي ووجدت ان أخوتي الصغار قد أفرج عنهم في نفس اليوم أما أخي الكبير فلا أعلم عنه شيئا" حتي اللحظة . وكذلك والدي ، لا ‘لم أن كان تحت أتديهم أم هرب أم من المعتقل ، ولا أدري أن كان حيا" أم ميتا" .
في ربيع 1998 حاولت السفر للخرطوم ، ولكن قبل أقلاع الطائرة صعدت مجموعة من من رجال الأمن ، وقاموا بتفتيش الطائرة ، وقبضوا علي . واقتادوني الي مكتب الأمن ل<د نفسي أمام العقيد تاج السر مرة أخري . ولم أسلم من التعذيب هذه المرة ايضا . يميا كنت اتعض للضرب بالعصي والتعليق من المعصمين وللأغتصاب . كما ضربت مرتين بالسونكي مرة تحت الأبط الأيمن أثنآء مقاومتي للتعليق ، والثانية في الفخذ الأيسر أثنآء مقاومتي الأغتصاب . أصبت بالأعيآء الشديد وبدأت أفقد الوعي كثيرا" مما استدعيى نقلي الي المستشفي . وبعد أيام وضع الله في طريقي من يسر لي طريقة الهروب من المستشفي ، وبعدها تمكنت من الهرب الي مصر .

شهادات الطلاب

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.