بعد أن عذب ناس الأمن حمدين وصارت حالته أقرب الي الموت من الحياة حملوه وقذفوا به في مجمع من القمامة خارج المدينة ، ونترك هذا المواطن البسيط الشجاع النبيل ليحكي لنا ما حدث له بعد ذلك فقال : أها صحيت من الغمرة وحالي حال السواد والرماد وكل مكان في جتتي ينقح علي والجوع والعطش هد حيلي ، وبباقي القدرة الفوقي بقيت أحبي وازحف علي بطني متل الجاهل الصغير لحدي ما وصلت للشارع البمرو بيه الناس والعربات واسياد اللبن والبكسرو الحطب والدرب ده كنت بمشي بيه زمان وكت كنت بكسر الحطب وابيع المقاشيش ، وانبطحت في طرف الشارع ، أها ربك رب الخير ما بنسي عباده الفي زنقة وأنا كنت طوالي أهاتي بقولة يا الله يا الله انغزني ونجيني ، بس بعد شوية أشوف طشاش طشاش جماعة كان زولين ولا تلاتة نزلو من حميرن وقلبوني وصيحوا بنفس واحد : ده عمي حمدين! السوة فيك كدة منو الربابيط ولا شيتا" تاني ؟ وقلت ليهم ديل ربابيط الحكومة ناس الأمن، والجماعة طلعو من بلدة مفرق الحبان القريبة من بلدنا وكمان من أهلنا ونسايبنا وأصله نحنا مختلطين مع بعض وأبوهم ود المبارك ولد العازة بت الضكران طلق النار معرس مننا ، وقلت ليهم في اللول أدوني موية ولقمة ، وسقوني موية باردة من القربة المعلقنها في صفحة الحمار وادوني قرقوش من مخلاتن حتن ردت فوقي الروح وفتحت عيوني وحكيت ليهم الحصل من طقطق للسلامو عليكم ، واتعجبوا بالحيل وضربوا بكفوف يدينم ، وسعلوني ناس الأمن ديل أنس ولا جنس والمعني ناس زينا ولا شياطين ، وواحد قال : ديل مطاليق واولاد حرام ، وواحد منهم درس في الثانوي قال ليهم : ديل بسموهم الكيزان وهم الأخوان المسلمين ، وعقب حمدين علي كلامه وقال : لا حول الله ديل أخوان الشيطان والله متبري منهم ،وشيطانم الكبير الترابي مات وفضل شيطانم السغير عمر البشير !
وقالو لي انحنا ما بنخليك بحالتك دي وحنوديك الأستبالية يعالجوك وينضفوك ونجيب ليك هدوم نضيفة وجابو لي عراقي وجلابية وسروال جداد وظنيت الحاجات دي كانت معاهم عشان كانوا جايين من السوق ، وود المبارك ركبني في حماره وودوني الأستبالية ، والدكاترة والتمرجية ما قصروا معاي لمن عرفوا الحكاية ، والحمد لي الله ما لقو كسور في جسمي بس كله رضوض وجروح وتسلخات عشان الضرب كان بالسيطان والخراتيش وأم دلدوم وأم كف والشلوت ، والأولاد وصلوا الخبر للأهل والبلد بصمتها أنكبت في الأسبتالية ليحمدلوا لي السلامة ، والنسوان الجابت ليها جدادة مشوية والعاملة ليها لحمة محمرة والعاملة ملاح روب بالعصيدة ، يا زول بقيت متل العريس في عرسه وقعدت سبعة أيام لمن طبت تب وخرجوني بعدها وطلعت نصيح متل الحصان وصحتي روقت بعد العلاج والراحة والأكل السمح بس شيتا" واحد شغل بالي وهو الحصل لشروم أخوي وصاحبي ، ولمن سعلت عنه قالوا لي فكوه بعد ما بقي خردة وعيونه باظت من الضرب في وشه ومحل ما يقع في العين والخشم والنخرة ، والمسكين بقي عميان ، وقالوا لي هسة بقي قاعد ملازم جنب باب الجامع الكبير في امدرمان ومادي قرعته ويشحت وأهلو الفضلو ماتوا وقرضتم الكوريرا . ,
أها رجعت لبلدي وبيتي في أم بطران والمفاجعة ( المفاجأة ) السمحة لقيت حماري اللعرج ( عروجة) رجع لي ووقف قدامي يهنق بعلو حسه والتكنه بحييني وبقول لي أنا رجعت ، وانشاله نبدا من جديد في شغل أكان توصيل اللغراض للبيوت أو أسوي لي خرجين اوصل بيهن الموية للبيوت من الدونكي والله يقدرني اساعد اخوي شروم ولو ما بيتي كله اودتين لاميننا أنا والعيال وأم العيال كنت سكنته معاي لاكين انشاله اعمل ليه راكوبة أو أويضة طين سغيره يتلم فيها ، وربنا يكفينا شر المصايب ومصيبة الكيزان الأخوان المسلمين العظيمة ...

هلال زاهر الساداتي
15 نوفمبر 2016

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.