فوجئنا بالمواطن حمدين ولد محمدين علي حماره الأعرج وهو ينادي بأعلي صوته المبحوح : المقاشيش ـ المقاشيش ــ بنكسر الحطب ـ نكسر الحطب ، وصرنا من زباينه عندما كنا نشتري منه حطب الحريق لاستعماله للطبخ وللدوكة لعمل الكسرة فنحن أناس تقليديين وأكثر من كده مابنقدر علي تمن أنبوبة الغاز البقة تمنها بالشي الفلاني ، ولا الفحم التمنه فات الحد ، واصبح بينا وبين حمدين صحبة وهو رجل بسيط تغلب عليه سذاجة وطيبة قلب ممتزجة بخفة دم طبيعية ، وبعد السلام ( وحق الله بق الله) قلت ليه : شنو الحصل ليك يا حمدين من بيع الحطب لي بيع المقاشيش وكسير الحطب؟ ) ، فاأطلق تنهيدة حارة من جوفه وقال : ( كدي في اللول أديني موية بآردة أبل بيها حلقي وجوفي واكسر عطشي ، أنا من صباح الرحمن بكورك المقاشيش المقاشيش ومافي زولا" جاب خبري ، أنت الناس بطلو يقشو بيوتم ولا شنو والعندهم كناسة كهربة هسة الكهربة زاته وينها ؟ خليني اللنفس عن حالي مع الدنيا ، الزول داك البقول : الدنيا دبنقة دردقي بشويش تلاقي دهباية ، أنا ولد محمدين بقول له : زمنكم فات وغنايكم مات ، انحنا البرمة دردقناها وكسرناها وما لقينا غير اللضا ، الدنيا دقت بي الدلجة وبقيت عدمان الجنيه الواحد ده البقة ما بجيب غير بصلة ويحيدة ، ولما الدنيا سودت في عيني مشيت لخالتي أم حقين ودي بت باب الله مفتاح الفرج ود أب قطايع أبو دبايب ودي تبقي لأمي بت خالها لزم ، والخالة مبسوطة وسموها أم حقين عشان لابسة في رقبتها مفحضتين مدفوسات بالقروش التقول بنك متحرك ، وعندها غنم ومراح خرفان ، ووريتها حالي وما دسيت منها حاجة وقلت ليها بدور منها تديني دين الله ورسوله مو شحتة وبرد ليها الدين لما الله يفرجها علي ، أقول لك شنو ـ علي الطلاق ندمتني ندامة كلب قالوله جر ، قالت : وحات بتي عشوشة ماعندي الا قريشات حقة غنم اشتريتها وبكرة سيدها جايي ياخدها أمشي شوف لك أيتها شغلة اتكسب متها ،والله ما كنت داري أنه الخالة جبارة جنس ده ، أها ضربت خمساتي في ستاتي وقلت اللبيع حماري ، ما الضرورة بتحكم الزول لاكين راجعت نفسي وقلت منو البيشتريلو حمار بعرج وكمان كبيرسن ، أقول ليك صرفت نظر جملة وتفصيل جملة وتفصيل ، العبارة دي سمحة بالحيل ، قلت يا حمدين جرب البعيد ما دام القريب خيب رجاك ، أها طريت زولا" كان زميلا" لي بنبيع الحطب سوا وربك رب الخير فتحها عليه وعمل ليه دكيكين سغير واتعلم ينجر الخشب ويشتري المقاشيش البعملوها الفلاتة ويبيعها ، الزول ده بقولوله شروم كداد الدوم واسمه الأصلي عبد الرزاق بشارة ولد حمودة أبو جرتق عوج الدرب ، وحكايته لمن كان ولد كان بكد في دومة قاسية بالحيل ومسك فيها يسنونه وكسرت ليه تلاتة من سنونه القدامية ، أها الزول لمن يموت بيحيا تاني ؟ السنون دي متل الميت ، أها من ديك بقو يقولوا ليه شروم كداد الدوم واتعود علي الأسم ده وهسة أكان سعلت أي واحد وتقول له وين عبد الرزاق ما بعرفه الا لمن تقول شروم ، وعلي زكر الموت قالولي الدكاترة عاملين أضراب وعندهم حقوق ظالمنهم فيها ، طيب حكومة السجم دي ما تدي الناس حقوقة وحقوقنا نحنا زات نفسنا ولا دايرانا نموت فطايس ساكت عشان مافي حكيم يداوينا ولا دوا يعالجنا ، علي الطلاق بالتلاتة من أم أولادي انحنا مع الدكاترة ديل لآخر الدرب ــ والله عجايب ! أها في اليومين الفاتن ديل ولدا"لينا أسمه المبارك أبو شره جاته حمي وطراش والله يكرم السامعين يسهل موية ، واهله ودوه لمساعد الحكيم والراجل قال ليهم ما عندي دوا ليه وكان ما مصدقني تعالوا شوفو الرفوف فاضية كيف حتي حبة واحدة مافيها الولد شالوه بالعنقريب متل الجنازة وودوه للفكي أب جنازير وسقاه محاية سودة متل القطران وشيتا"في موية غلاه فوق النار وسقآه ليهو ، الجنا وجعه زاد وبقي يغرغر غرغرة طلاع الروح التكنه بيلعب مع عزرائيل البشد فيه والجنا يرجع لي ورا لمن الصباح هله حتن روح الجنا طلعت . أها أكان في دكتور ما كان ينغز الولد الراح شمار في مرقة ؟
أرجع لك لحكايتي مع شروم ، الزول قال لي الغابة البتقع علي مسافة يوم من هنا أرحك ليها ونكبر الشدر منها ونكسره ونبيعه أو نحرقه ونبيعه فحم ، وعجبتني الفكرة وقلت ليه النبدا من بكرة ، يا زول بعد مدة كومنا الحطب شي عملنآه فحم وشي بعناه حطب واحوالنا بقت معدن ، لاكين متل ما بقولو اولاد الحرام ما خلو لاولاد الحلال حاجة . في يوم قاعدين نستريح تحت شدرة ، فجأة زي عشرين قول تلاتين واحد مسلحين ولابسين لبس ديش وقطعوا قلوبنا بكواريكهم فينا والسلاح المصوبنه حدانا واشكالم ما زي الناس البنعرفم ولغوتهم زات نفسها كتر ، وقلنا يا ربي ديل أنس ولا جنس ، وهرش فينا واحد وظنيته ريسم : أنتو بتعملو شنو هنا ، قلنا ليه : الحطب ده حقنا وهسة بنستريح شوية وبنعاود شغلنا ، وقال لينا بنهرة شديدة أنتو ما عندكم حاجة هنا ولو ما كنتو اولاد عرب كنا جبنا خبركم ، يا حميدتي أحرق وولعو النار في الشدر الصغار كله وضربو رصاص كتير وأمرونا نجري وقالو لينا لوشفناكم هنا تاني حيكون آخر يوم في عمركم وما دايرين مجمجة والجبخانة جاهزة ، وما عرفنا المجمجة دي شنو وجرينا جرية عدوك متل الرهو لحدي ما وصلنا جوه البلد وسعلنا ناس البوليس عنهم ، وقالو لينا ديل الجنجويد ، وقلت ليهم ديل جونا من وين ، قالو : جابم عمر البشير وانتو انكتب ليكم عمر جديد لأنه ديل شرابين دم وما بخافو من الله ولا الرسول وكتل البني ادم زي شراب الموية عندهم أعوذ بالله يا ولدي من عمر البشير ده ، يعني لا منه ولا كفاية شره ، والله ده كله شر .
بعدين الناس البقرو الجرايد قالو لي في اعلان عن شركة جديدة سموها شركة الفحم والمحروقات النظيفة ، وعرفنا أنه الجماعة ديل شالو الغابة الكنا بنشتغل فيها الفحم ونكبر الشدر ونبيع الحطب ، وقالولنا الشركة حقة الجماعة ديل البقولو ليهم الكيزان ، وأنا وشروم رجعنا نبيع المقاشيش ونكسر الحطب .

هلال زاهر الساداتي
8\10\2016


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.