(1 ) مفتش رمبيك ورقيب التونج
منذ الحكم الذاتى وعقب الاستقلال حل الاداريون السودانيون من الشمال فى وظائف مفتشى المراكز الانجليز وهو ما اطلق عليه سودنة الوظائف التى يشغلها الانجليز ، وكان الواحد منهم حاكما" لمنطقة فى حجم قطر فى اوربا وعلى سبيل المثال ان مساحة دارفور تعادل مساحة فرنسا ويحكمها مدير تحت امرته ثلاثة أو أربعة من ، مفتشى المراكز الانجليز وكان مركز رمبيك من أكبر المراكز فى مديرية بحر الغزال بالجنوب .
ودون الخوض فى المسببات فقد ابتلى الجنوب بعشرات السنين الدامية  من الأقتتال بين الجنوبيين والشماليين راح ضحيتها الملايين من الارواح .
وبدأت اول حركة تمرد مسلح من الجنوبيين فى عام 1955 وقتل فيها المئىات من الشماليين المقيمين بالجنوب ومن العاملين هناك كالمدرسيين والمدرسات والموظفين والاداريين ، ولما وصل التمرد والقتل الذى بدأ فى المديرية الأستوآئية الى مديرية بحر الغزال ووصل المتمردون الى مشارف مدينة رمبيك ، غادر البلدة المفتش الشمالى ومعه سآئقه المسلح والمؤتمن راكبا" سيارته الحكومية بعد ان نزع العلم من مقدمتها تاركا" المدينة بمن فيها من موظفين وشماليين وأخص من فيها زوجته واطفاله ، وكان السائق يقول له : ( جنابك نرجع البيت وناخد العيال وامهم معانا ) ويجيبه: ( الجيش بيجى بعد شوية وما حتجيهم عوجة ـ دوس بنزين ) ، ويقول له السائق الامين :  ( جنابك احسن نرجع نجيب العيال وامهم لانه ما عارفين الجيش حيوصل متين والحييحصل شنو لانه اول بيت حيهجموا عليه هو بيت جنابك والناس ديل بكتلوا من طرف ) ورد عليه المفتش قائلا" ( انا قلت ليك ما تخاف ساكت ، هسه الجيش يكون وصل ونضف البلد من المتمردين والاولاد وامهم قاعدين فى بطن بيتم فى امان الله .
وفى هذه الاثنآء اخذت زوجة المفتش اطفالها ولجأت الى منزل احدى صاحباتها . ولما انجلى الموقف وسيطر الجيش على البلدة وامنها بعد مقتل الكثيرين ،وحرق المتمردون  منزل المفتش ، وعاد المفتش ، وطلبت زوجته ان يعيدهاواطفالها الى اهلها فى الشمال وان يطلقها وقالت له : ( انت ما راجل وتحرم على العيشة معاك ، وكان انا هنت عليك كيفن اطفالك يهونوا عليك ، انت لا راجل ولا أب .!!


رقيب التونج
الخوف عاطفة انسانية ، ومن منا لا يخاف ؟ ! نخاف من المرض أوفقد عزيز أو فقدان وظيفة   أو مال أو حبيب ، وتتعدد الاسباب ، ولكن اللبيب أوالشجاع لايخاف الا من خالقه ولن يصيبه الا ما كتبه له الله ،  واما الجبن فهو صفة ملازمة للفرد وهو خوف مرضى دائم لا يقدم صاحبه الجبان على أى شئ أو عمل فيه شبهة أذى أو ضيق ، وعند أى خطر يعمد الى الفرار بجلده ويقول مرددا" ( نفسى نفسى ) وكأنه فى يوم الحساب .
ونجئء الى الحكاية الثانية وقد كنت أحد شهودها عندما كنت اعمل فى مدينة التونج الجميلة بمديرية بحرالغزال بجنوب السودان ، وقد ضمنت الحوادث الى حصلت فى كتابى ( أيام التونج ـ ذكريات فى جنوب السودان )  .
فى اليوم الثامن عشر من شهر أغسطس من عام 1964 هجم متمردو حركة أنيا نيا 2 على مدينة التونج ، وكان ذلك هو التمرد الثانى بعد الاستقلال ، ولم يكن بالمدينة قوة من الجيش وكان بها قوة صغيرة من البوليس يقودها ملازم أول وملازم شماليان ورقيبان وعريف من الشمال ، وكان احد الرقيبين الشماليين متين القوام مفتول العضلات فاتح اللون مختالا" ، ( وعاجباه نفسه ) ويحكى باستمرار عن مغامراته فى قبض المجرمين .
وفى ليلة هجوم المتمردين كان القمر بدرا"  ، وكان تركيز الهجوم على نقطة البوليس واحتلالها ومن ثم يسيطرون على المدينة  ، وكان فى النقطة الرقيب البطل ( العاجباه نفسه ) والعريف ومجموعة من العساكر ، وكان الرقيب يحمل مدفع رشاش صغير ، ويحمل العريف مدفع برن يصلى بنيرانه المهاجمين فلم يستطيعوا الاقتراب من النقطة بالرغم من اصابته  بنشاب ، واما الرقيب فكان يمد راسه بجانب الباب رافعا" الرشاش  ويطلق عدة رشقات وهو يصيح ( انا اخوك يا فاطنة ) ، وعندما مد راسه للمرة الشالشة اصابت رصاصة من المتمردين الكاب واطارته من فوق راسه ، فاطلق ما تبقى من رصاص من مدفعه صارخا" ( انا اخوك يا فاطنة ) وقذف مدفعه وارتمى على الارض زاحفا" بعيدا" عن النقطة ثم قام واطلق سآقيه جاريا" . واما الملازم أول فانه من البداية ركب عربة المركز  اللاند روفر من خلف النقطة وانطلق بها تاركا المركز واطفاله وزوجتيه الاثتين واطفاله ،  ولم يعد الا بعد ان دحرت طليعة الجيش التى خفت من واو بقيادة رقيب ، واما الضابط ملازم البوليس الثانى  فانه لم يخرج من منزله ، وكانت حصيلة القتلى 6 من رجال البوليس و5 من السجانة و2 من الجلابة  .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.