ما كنت ألقى بالا" الى ذلك الجهول الكوز الفاسد والذى لم يفصح عن اسمه خافيا" جبنه تحت صفة امدرمانى وامدرمان منه برآء فهو لا يعرف احيائها ولا يفرق بين الموردة وحى الضباط واتى كتبها  ( الضابط ) فهو لا يحسن حتى الكتابه وهذا نتيجة التدهور الذى حاق بالتعليم  منذ ان استولى الأخوان المسلمون بليل بهيم على الحكم الشرعى بانقلابهم المشؤوم ،واحسب انه   من سكان الضهارى الأعراب شذاذ الصحارى الذين أتوا الى امدرمان بعد غدر الكيزان بالحكومة الشرعية الديمقراطية ،فوجدوا فيها الملاذ والعيش الهنئ فأهل امدرمان الأصليين يعرفون أسرة زاهر حق الممعرفة ، ونحن لا نفخر بحسب اونسب فقد تأدبنا بادب الأسلام فقد قال رسولنا صلى الله عليه وسلم مامعنآه انه ليس لا عرا بى  فضل على أعجمى ولا ابيض على أسود الا بالتقوى كلكم لادم وادم من تراب ،ومع ذلك نقول لهذا الكوز الساقط حتى نضع كل شئ فى موضعه الصحيح ان الفور لم ولن يكونوا
ارقاء فى يوم من الايام ،وانا هلال زاهر سرور حسب الله ابوبكر ابراهيم الساداتى من حى الموردة العريق بامدرمان ومن سلالة سلاطين الفور وجدى لوالدى من العلمآء خريجى الأزهر الشريف فى القرن التاسع عشر ، وقد اطلق عليه شيوخه فى الازهر اسم ابن السادات ، وقد كان نابغة فى العلم ، فقال له  شيوخه انتم السادات فى العلم وفى النسب ،وقد كان  جدى ابراهيم امام مدينة منواشى موطنه فى دارفور . والفور هم حفظة القران والعاملون بكتاب الله وسنة رسوله ( صلعم ) وهم وقبائل الغرب الذين نصروا الامام محمد احمد المهدى  وأقاموا   أول حكم وطنى فى السودان ، وضحوا بارواحهم فى كررى ـ فى شان الله ـ وكانت وقفتهم الأخيرة مستقبلين الموت فى شجاعة نادرة بعد ان   نفذت ذخيرتهم من الرصاص واستشهد فى ام دبيكرات مع الخليفة عبدالله والخليفة ود حلو وابراهيم الخليل ، وكان جدى والد أبى معهم ، استشهدوا وذهبوا الى رحاب الله فى الوقت الذى فر فيه اجداد من يدعون الفروسية والرجولة الى اثيوبيا واما شقيقتى الدكتورة خالدة زاهر الساداتى أول طبيبة سودانية وأول فتاة سودانية مثقفة تخطب من منبر نادى الخريجين بامدرمان ، وتقود مظاهرات ضد الاستعمار واول رئيسة للاتحادالنسائ  فانى لا احتاج الى الحديث عنها فهى من اعلام السودان ومكتوب اسمها من نور فى تاريخ السودان . ومما يجعل الكيزان يحملون غلا" وحقدا" على الوطنيين الشرفآء ان الاخوان المسلمين لم  يسهموا ولم يكن لهم وجود فى الحركة الوطنية ، بينما نحن أسرة زاهر كنا فى طليعة المناضلين ضد الاستعمار حتى تحقق الاستقلال ، وقد ارتكب الكيزان الى جرائمهم الشنيعة جريمة الخيانة العظمى بجلب الجنجويد الأجانب من الخارج لقتل مواطنيهم فى دارفور وتدمير قراهم والأستيلآء على اراضيهم  .                                                                                                                                     واما عبد الواحد وصحبه الأشاوس والثوار الابطال من قبائل درفور وكردفان ومن وسط وشمال السودن سوف يقضون على حكم الاخوان المسلمين الظلمة الفاسدين المستبدين الذين حادوا الله ورسوله والمسلمين الى غير رجعة ، وحينئذ سيرى الظالمون اى منقلب سينقلبون .                                                                                                                                           هلال زاهر الساداتى
5 / 1/ 2013
Hilal Elsadati [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]