حظيت بأن أعاصر في عشرة طيبة وزمن طيب ونحن في شرخ الشبا ب جمعتنا مهنة التدريس لاحقا" والدراسة سابقا" مع احدهما وفي النضال الوطني ضد الاستعمار المحتل لوطننا السودان .

كان اولهما هو الشاعر صديقي صديق مدثر ، وكنا نسكن في حيين متقاربين فبيت اهله في حي الهاشماب وبيتنا في فريق ريد بالموردة بامدرمان ويفصل بينهما الشارع العام المسفلت ونسميه شارع الظلط ويحدهما علي مسافة قصيرة الي الشرق نهر النيل ونسميه البحر ، وكان صديق يدرس في ثانوية المدرسة الاهلية في السنة الرابعة ، وانا ادرس في ثانوية الاحفاد في السنة الرابعة ايضا" ، وكان الزمن وقت الكفاح ضد الاستعمار المحتل لبلدنا ، وكان طلاب الشانويات والمدارس العليا ( جامعة الخرطوم فيما بعد ) ،وكانت المدارس الشانوية الحكومية اربعة فقط في كل السودان ،اثنتان حكوميتان هما وادي سيدنا وحنتوب ، واثنتان أهلية هما الأحفاد والأهلية في امدرمان ، وكان الطلبة راس الرمح في الكفاح بالمظاهرات والاضرابات ضد الاستعمار ، وبعد اضرابات 1948 ضد الجمعية التشريعية فصلت وزارة المعارف مائتي طالب من المدارس العليا والشانويات و كان الوزير اول وزير سوداني للمعارف ( التربية والتعليم )) وكان نصيبي ونصيب صديق الفصل ، فقد كان صديق رئيس اتحاد ثانوية الاهلية وانا رئيس اتحاد ثانوية الاحفاد ، ولكن عمل مؤتمر الخريجين علي ارسالنا لمصر لتكملة تعليمنا ، وسافرنا بالقطار بالدرجة الثانية صديق وانا سويا ، وكان صديق حينذاك في بداية مشواره مع الشعر وكان قد شرع في قصيدة جديدة وكانت اول شطرة فيها : فصلونا وشردونا يا .. وطلب مني ان اضع الشطرة الثانية للبيت وتباطأت وانا افكر ، فبادرني بقوله : يا أمونة ،وقهقه بضحكته المميزة ، وكان يمتاز بالمرح وخفة الظل ، وصار في مستقبل ايامه شاعرا" بلغ حد الروعة في شعره ، ويكفيه من شعره قصيدته ( ضنين الوعد ) التي تغني بها الفنان المبدع عبد الكريم الكابلي ، وكنا نقول له عنها انها بيضة الديك في شعره ..
وأما القامة الفريدة الثانية فهو الطيب صالح ، فعندما كنا في كلية المعلمين الوسطي بمعهد التربية ببخت الرضا في الدفعة الرابعة التحق بها شاب رزين الشكل هادئ الطبع وعرفنا انه من بلدة الدبة في شمال السودان واكمل فترة في كلية الأداب بجامعة الخرطوم ولم يكمل لظروف عائلية ، واسمه الطيب محمد صالح ورغب في العمل بالتدريس ، ولكن لم يعمل به والتحق بشعبة اللغة العربية والتاريخ ليتدرب علي تدريس المادتين ، وكان يقضي جل وقته في القراءة ويغلب علي طبعه الهدوء والالتزام وحب القرآءة ومتانة الخلق ، ولم يشارك في أي نشاط رياضي أو ثقافي علما" بانه كان يوجد نادي يقدم فيه محاضرات من الاساتذة وندوات ثقافية وشعر ، وبه ادوات التسلية المختلفة من العاب كتشينة وطاولة ك رة بنج بونج ، ولم يكن يذهب لمدينة الدويم حيث يوجد بار ، وهو لا يدخن ولا يشرب الخمر ، وكان متدينا في غير اسراف ولا يهتم بالسياسة وكان متفوقا" في دراسته بين اقرانه في بخت الرضا ، وكان صوته عميق وهادئ حتي اني قلت له ان صوته يؤهله ليكون مذيعا" ، وحدث بعد ذلك ان جاء اعلان طلب لمذيعين لهيئة الأذاعة البريطانية بلندن ، وقدمنا معا" ولكني احجمت ، وقبل الطيب ولمع صيته حتي صار رئيسا" للقسم العربي .. ولم يكن يكتب نثرا" أو شعرا" وهو في بخت الرضا . وربما كان القدر يودع لنا أمرا" مبهجا" في السودان لتملأنا الفرحة والفخر فقد سطع نجم الروائي الأديب الطيب صالح بين أدبآء العربية الافذاذ وحاز علي جائزة الروائيين العرب من وزارة الثقافة المصرية ، واختير ضمن افضل مائة كاتب روائي في العالم وترجمت كتبه الي العديد من اللغات العالمية
جزي الله عنا وعن السودان الطيب فسيح جناته فقد اصبح لنا شأن بين أمم الارض في ادب الكتابة بين كتاب العالم ...

هلال زاهر الساداتي 26فبراير2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
>