Facebook.com/tharwat.gasim
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

1-    الموقف العام ؟


في يوم الخميس 23 يناير  ، وقع طرفا النزاع بدولة جنوب السودان ، اتفاقاً لوقف العدائيات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين ، يستمر العمل به حتى يوم الجمعة 7  فبراير ، لتبدأ يوم السبت 8 فبراير المفاوضات بين الطرفين من جديد  للوصول إلى إتفاقية سلام شامل بين الطرفين .

ولكن يتهم  كل طرف الطرف الآخر بخرق وعدم الإلتزام  بإتفاقية  وقف العدائيات في ولايتي جونقلي والوحدة  !

كما  ظهر إنشقاق في صفوف قوات الدكتور رياك مشار ، وإنقلبت قبيلة  ( النوير بول ) وهي فرع من قبيلة النوير الكبرى ، على الدكتور رياك مشار ، وساعدت قوات الرئيس سلفاكير والقوات اليوغندية في إستعادة السيطرة على بانتيو عاصمة ولاية الوحدة ، التي صارت قاعاً صفصفاً ينقع فيه البوم .

ويتهم الدكتور رياك  مشار قوات حركة العدل والمساواة بتلقي دعم تسليحي مُعتبر  من الرئيس سلفاكير ، وبالقتال في صفوفه في ولاية الوحدة ، وبالأخص في إستعادة بانتيو من قوات الدكتور رياك مشار بالتعاون مع  قوات (  النوير بول ) . كما يتهم الدكتور رياك مشار حركة العدل والمساواة  بنهب  9 مليار جنيه جنوبي من أحد البنوك التجارية في بانتيو .

لا يزال الموقف عجاجياً ، ويمكن لإتفاقية وقف العدائيات أن تصمد حتى يوم الجمعة 7 فبراير ، ويمكن أن تنهار ، وتبدأ المشاحنات من جديد .

ولكن المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص لدولتي السودان السفير دونالد بووث يضغط على الطرفين للإلتزام بإتفاقية وقف العدائيات ، وعلى الرئيس سلفاكير لإطلاق سراح المعتقلين السياسيين التسعة .

الأمر ممكن حدوثه ، وعكسه أيضاً ، في رمال الجنوب المتحركة .


2-    قمة الإيقاد .

كان من المتفق عليه عقد قمة لقادة دول منظمة الإيقاد في جوبا يوم الخميس 23 يناير 2014 ، يسبقها إجتماع تحضيري لوزراء خارجية دول منظمة الإيقاد في جوبا يوم الأربعاء 22 يناير 2014 .
كان من المتوقع أن تقرر قمة الإيقاد في مواضيع مهمة ، وهي :

+ وقف العدائيات ووقف اطلاق النار ،

+ بقاء قوات الطرفين  في المواقع التي توجد فيها  يوم الخميس 23 يناير ،

+ إنسحاب القوات اليوغندية ،

+ إطلاق سراح المعتقلين  السياسيين التسعة ،

+ فتح مسارات  انسانية  وإغاثية  آمنة ،

+ وتشكيل فريق فاعل وفعال  لمتابعة تطبيق الاتفاق .

أنزعج الرئيس موسفيني من بند أجندة إجتماع القمة الخاص بإنسحاب القوات اليوغندية ، وهو الذي أحرز النصر لقوات الرئيس سلفاكير  ،  وفتح بور  ، وصد تقدم قوات الدكتور رياك مشار نحو جوبا من بور في الشمال ، وياي في الغرب ، ونيمولي في الجنوب  ، وأمن مطار جوبا  والقصر الرئاسي في جوبا .

صار موسفيني العراب الذي يحرك الخيوط والدمي في جوبا ، وبرضاء الرئيس سلفاكير ومباركته التامة . لن ينازع موسفيني الرئيس سلفاكير في السلطة والثروة كما يسعى لذلك الدكتور رياك مشار. تدخُل موسفيني  يصب في مصلحة الرئيس سلفاكير وبإمتياز .

رأي موسفيني إن قمة الإيقاد ، واثيوبيا في رئاستها ، سوف تأتي بالساحق والماحق على تدخل يوغندة ، وسوف تُضعف الرئيس سلفاكير ، وربما قادت إلى إعادة سيطرة قوات الدكتور رياك مشار على المواقع التي تم  طردهم  منها . ثم إن أثيوبيا ، رئيسة الإيقاد  لهذه الدورة ،   تقف وبقوة ضد التدخل  اليوغندي في الجنوب .

وافق الرئيس سلفاكير على نصيحة موسفيني بإلغاء إجتماع قمة الايقاد ( جوبا – الخميس 23 يناير ) ، وكذلك إجتماع وزراء خارجية دول الإيقاد ( جوبا – الأربعاء 22 يناير ) .

طلبت جوبا من سكرتارية الإيقاد ( تجميد )  وليس إلغاء إجتماع قمة الإيقاد وتجميد  إجتماع وزراء الخارجية التحضيري على أن يتم عقدهما  لاحقاً  ، وبعد إجتماع قمة الأتحاد الأفريقي ( أديس ابابا – الجمعة 31 يناير 2014 ).

أمتثلت سكرتارية منظمة الإيقاد لطلب جوبا ، وأخطرت دول الإيقاد بتأجيل الإجتماع لتاريخ لاحق .
سبب آخر ولكنه هامشي بالنسبة للسبب الأم  في إلغاء إجتماع قمة الإيقاد ، وهو رغبة جوبا في تأمين سيطرتها على جميع حقول النفط في ولايات أعالي النيل والوحدة وجونقلي  ،  وبعض الجيوب المأزومة في هذه الولايات الثلاثة ، بعد  أن سيطرت قوات الرئيس سلفاكير على عواصم هذه الولايات ... ملكال وبانتيو وبور  .

طبعاً السبب الأم  لإلغاء  قمة الإيقاد هو الحيلولة دون مناقشة التدخل اليوغندي في الجنوب . 

تحكر موسفيني في دولة جنوب السودان ، ولكنه تحكر له كلفته وتداعياته ومآلاته ، وسوف لن يعودعلى موسفيني ويوغندة إلا بمزيد من الجثامين والخسائر المادية المهولة ؛ والقوات اليوغندية تتوغل بل تغرق في مستنقعات السد .

قبيلة النوير قبيلة محاربة بإمتياز ، وتكون 70% من قوات جيش الحركة الشعبية حسب تقرير مركز لندن للدراسات الإستراتيجية ،  ولن تسمح للمستعمر اليوغندي ومرتزقته بالعيش الهاني في دولة النوير في ولايات أعالي النيل والوحدة وجونقلي .

بدأت حرب العصابات والغوريلا في دولة جنوب السودان التي سوف تصير إلى مرجل يغلي .

3-    الجبهة الثورية ؟

تتخذ الجبهة الثورية كمبالا مقراً دائماً لقادتها ، بعد أن تمت  (  دعوتهم ) لمغادرة جوبا ، في إطار تطبيق قرار مجلس الأمن 2046 في 2 مايو 2011 .

إذن الجبهة مضطرة لأن تصطف في خندق  يوغندة في موقفها من الصراع الجنوبي ، وإلا طردتها يوغندة من أراضيها ، وهذا يعني تصفيتها .

تبدو الصورة مشوشة من وجهة نظر الخرطوم . فالخرطوم تؤيد الرئيس سلفاكير وشرعيته ، وإن كان بالمغتغت  ، حتى تبدو  على الحياد بين طرفي النزاع . وحركة العدل والمساواة تحارب إلى جانب الرئيس سلفاكير وضد الدكتور رياك مشار  . ويوغندة صارت دولة داخل دولة جنوب السودان، حتى إن الرئيس سلفاكير لا يتخذ أي قرار مصيري قبل الرجوع لموسفيني .

غلوطية الخرطوم إنها وحركة العدل والمساواة تؤيدان نفس الطرف في النزاع الجنوبي ... الرئيس سلفاكير ؟ 

تركز الخرطوم على إستمرار إنسياب البترول الجنوبي في أنابيب الشمال ، وأرسلت 900 فنياً  سودانياً  لتشغيل آبار النفط الجنوبي ، بعد مغادرة الفنيين من ماليزيا ، والهند والصين . ولكن لا تزال معظم آبار النفط تحت سيطرة قوات الدكتور رياك مشار . وصرح وزير الدفاع في دولة جنوب السودان بأن جوبا ربما طلبت من الخرطوم المساعدة في إسترجاع آبار البترول  الجنوبية من قبضة قوات الدكتور رياك مشار . ولتأمين الدعم السوداني ، ارسل الرئيس سلفاكير وزير خارجيته ( 19 ديسمبر )  ومستشاره القانوني ( الأحد 26 يناير ) برسائل خاصة للرئيس البشير .

ولكن يعارض  موسفيني التدخل السوداني في الأمر الجنوبي . 

يكرر موسفيني القول بان ( العمة ) لا يمكن أن تلتقي مرة أخرى مع  ( الريش ) ! يقصد بالعمة السودان الشمالي الذي يلبس أهله العمة والطاقية ، ويقصد بالريش جنوب السودان الذي يلبس أهله ريش النعام على رؤوسهم . وهدف موسفيني هو دق أسفين بين دولتي السودان .

أنداحت أزمة أبيي إلى خلف المسرح السياسي ، بل ربما خارجه . دينق آلور عراب أبيي في المعتقل  ، وصار أولاد قرنق من أبيي ( أدورد لينو وبيونق وصحبهما  )  خارج رادار الرئيس سلفاكير .  قطعاً سوف يقدم الرئيس سلفاكير تنازلات مُعتبرة ليس فقط في  أبيي ، ولكن في الميل 14 وكاكا التجارية  وجبل المقينص وبقية المواقع المتنازع عليها بين دولتي السودان . الرئيس سلفاكير في موقف ضعيف ،  وعدوه الحصري هو الدكتور رياك  مشار وصحبه الذين يسعون للإطاحة به  ، ولا يعتبر الخرطوم كعدوه الأول ، بل  ربما  حليف ضد مجموعة الدكتور رياك  مشار .

وتلك الأيام ؟

ومن ثم توقع تنازلاته  للخرطوم في المواقع الحدودية  المُتنازع عليها ، كما تنازل نظام الإنقاذ عن  الجنوب ليضمن إستمراره في السلطة . ولكن سوف يكون له موسفيني بالمرصاد ، فموسفيني يكن كراهية مرضية للخرطوم وجلابتها  ، خصوصاً وقد صار يحرك الدمي في جوبا .

وبعد ... آن الوقت لتعيش دولة جنوب السودان في سلام ووفاق بين جميع مكوناتها السياسية ، وكذلك دولة السودان ، وأيضاً يجب أن يعم السلام والوفاق بين دولتي السودان .

بشرط أن يتأسس السلام  المطلوب على الحق والعدل.

ذلك أن كل سلام يقوم على الظلم والباطل يحمل نعيه في وثيقة إعلانه، إذ لا تلبث الأوجاع والأضغان أن تنفجر في هذا الشكل أو ذاك. فيمرض السلام أو يصبح شكلا من غير موضوع.

4-  شمعة في ظلمات بعضها فوق بعض ؟

+  في يوم الجمعة 27 ديسمبر 2013 ، وفي إستنساخ لتجربته في مصر ، أعلن السيد الإمام  ، بوصفه رئيس حزب الأمة وإمام كيان الأنصار ،  إصدار (  نداء  )  للقوى الحاكمة والمعارضة في جنوب السودان  ( جنوبنا  ومصيرنا ) ؛  ذكر فيه بأن المخرج الوحيد لسيناريو الاستتئصال المتبادل  والذي سوف يدخل دولة جنوب السودان  والإقليم في دوامة من الإفناء الذاتي ، هو قبول مقترحاته  المضمنة في النداء  والداعية لجلوس الأطراف كافة للوصول لصيغة تعايش مقبولة للجميع ، والإقلاع نهائياً عن فكرة استئصال طرف لآخر ،  لأن ذلك في حكم المستحيل . سوف يطلب السيد الإمام  من قادة الأحزاب السياسية والجبهة الثورية التوقيع على النداء قبل تعميمه على المجتمع الدولي وإرساله لذوي الشأن في دولة جنوب السودان    .

دحض النداء وبشكل قاطع نزعة الشماتة التي إتهم البعض بها القادة في السودان ، وبرهن النداء على إن  الشمال يضم جنوبه دوماً على ضلوعه  ، كما قال أحمد المصطفى في زمن غابر .

هل يمتثل قادة المؤتمر الوطني وتحالف قوى الإجماع الوطني والجبهة الثورية لنداء السيد الإمام ويوقعون عليه  ، أم سوف يشخصنون القضية وتتغلب عليهم نوازع الحسد  ؟  وكلما  دعاهم السيد الإمام لقضية وطنية  ( جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ ،  وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ ،  وَأَصَرُّوا ، وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا.  ) ؟

هل يستنسخ قادة الأحزاب السياسية مع السيد الإمام متلازمة ( بيضة كولومبس ) ؟

كما ذكرنا في مقالة سابقة ،  بعد اكتشاف كولومبوس لأمريكا ، استصغر نبلاء أسبانيا فعلته حسدا منهم ، وإدعوا أن أيا منهم يمكنه وبسهولة الوصول الى أمريكا .

في مأدبة عشاء جامعة أقامها الملك احتفاءاً بكولومبس ، ردد النبلاء مقولاتهم في تصغير وتسفيه  عمل كولومبس ، ومقدرة أي منهم على صنعه .

طلب كولومبوس بيضة دجاجة ؛ وسأل كل واحد من النبلاء أن يُوقف البيضة على رأسها فوق طاولة ؟
حاول الجميع ... وفشلوا جميعهم .

أخذ كولومبوس بيضة الدجاجة ؛ وعفص رأسها شيئا ً ؛ ثم أوقفها علي راسها المعفوص فوق الطاولة .

قال النبلاء :

نحن أيضا ً نستطيع فعل ذلك.

أجاب كولومبوس بهدوء:

ولماذا لم تفعلوا؟

يعيش السيد الإمام متلازمة ( بيضة كولومبس ) كل يوم في حياته مع ساسة بلاد السودان . وللسيد الإمام مع نبلاء بلاد السودان ( بيضات ) و ( بيضات ) ؟

ومنهم أميون لا يعلمون الكتاب إلا أماني ، وإن هم  إلا يظنون  .