Facebook.com/tharwat.gasim
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


1-    الموقف العام؟  

لا يزال الموقف السياسي والعسكري في الميدان  في دولة جنوب السودان عجاجياً وزئبقياً ، في لعبة كراسي شيطانية بين الرئيس سلفاكير والدكتور رياك مشار .

عند كتابة هذه السطور ( الأحد 19  يناير 2014 ) يسيطر الدكتور رياك مشار على ملكال  ومعظم ، إن لم يكن كل ،  آبار النفط الجنوبية في ولاية أعالي النيل وولاية الوحدة .

في المقابل ، تسيطر قوات الرئيس سلفاكير ( الجيش اليوغندي )  على مدينة بور  عاصمة ولاية جونقلي ، وعلى بانتيو عاصمة ولاية الوحدة .

طلب الرئيس سلفاكير( السبت 18  يناير )  نجدة إسعافية من الخرطوم  لتامين آبار البترول في ولاية اعالي النيل  وولاية الوحدة ؛  ومن رواندا لتأمين طريق ياي – جوبا .


ربما بدأت مفاوضات أديس ابابا بين طرفي النزاع يوم الأثنين 19 يناير بالتوقيع علي أتفاق بفصل بنود أجندة النقاش عن بعضها البعض ،  ومناقشة كل بند على حدة . وربما الإتفاق على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار وتأمين المسارات الإنسانية والإغاثية وإنسحاب القوات الأجنبية  .

ولكن قلل وزير الدفاع في دولة جنوب السودان كول مانيانج جوك (  يوم الجمعة 17 يناير ) من فرص صمود أي إتفاقية لوقف العدائيات ووقف إطلاق النار بين طرفي النزاع ، معللاً ذلك  بإن الدكتور رياك مشار  ليست له سيطرة كافية على قواته  ، التي هي عبارة عن  أمارات حرب ، كل أمارة تحت سيطرة أمير حرب له نزواته وحربوياته ؟

بدأ الفريق جوك في ( الخرخرة ) ؟ خصوصاً والسيد نيال دينق نيال ، رئيس وفد المفاوضات الحكومي لا يزال في جوبا لإجراء ( مشاورات ؟؟) مع الرئيس سلفاكير ؛ وعليه فالمفاوضات في أديس ابابا  مجمدة  ، ربما ريثما يستعيد جيش الحركة مدينة ملكال  ؛ وبعدها يرجع السيد نيال إلى أديس ابابا  للموافقة على وقف العدائيات  وجيش الحركة مسيطر على بور وبانتيو وملكال ؟؟

تذاكي مع اُناس أكثر ذكاءاً ؟

أما  السيد اتني ويك  اتني ( المتحدث باسم الرئاسة في  جوبا )  فقد  أعترف ( يوم الأحد 19 يناير 2014 )  بأن (  قضية السلام بالجنوب ليست متعلقة بمفاوضات  اديس ابابا )    ؛ بعربي جوبا مفاوضات فشنك لذر الرماد في العيون لحين تدمير قوات الدكتور رياك مشار .

أعلاه يلخص الموقف السياسي والموقف العسكري الميداني عند كتابة هذه السطور ( الأحد 19  يناير ) وربما أنقلب الوضع راساً على عقب عند نشر هذه السطور لاحقاً  .

اما الموقف الأنساني فثابت في كارثيته وذئبيته وحيوانيته .

بل الحيوان أرفع مكانة من بعض البعض من بني آدم .  يعتدي الحيوان على غيره لإطفاء نيران جوعه ، أو للدفاع عن صغاره ومملكته . لا يعتدي الحيوان على غيره حباً في العدوان والقتل سنبلة على الهوية ، كما يفعل بعض بني آدم  . لا يعرف الحيوان القتل العبثي كما يمارسه بعض البعض من بني آدم .

هل تصدق أن دبابة من دبابات جيش الحركة الشعبية يقودها عسكري دينكاوي تطرح ، في جنح الليل البهيم ، أرضاً قطية من قطاطي النوير  في  جوبا  ، وأهلها بداخلها وهم نيام مع أطفالهم ؟ ويموت الجميع وهم نيام تحت مجنزرات الدبابة ، الطفل في حضن أمه ، والجريوات في حضن أمهن في حفرة   قصية  من القطية . وتمر الدبابة على باقي القطاطي النويرية  في الحي النويري ، ولا ينجو من جنازيرها غير حفنة من دجاج هربت وهي تصيح لا تلوي على شئ . إتضح إن الدجاج له قرون إستشعارية من على البعدغير متوفرة لبني آدم .

أعطني ذئبية أكثر من تلك ... قتل عشوائي عمياني لا يرى القاتل ضحاياه فتختلط دماؤهم بطين القطية وقشها ؟

تجاوز عدد الضحايا حاجز ال 10 الف قتيل ، وتجاوز عدد النازحين واللاجئين حاجز ال 450 الف ؟ ونجحت قوات الجانبين في تدمير البني التحتية في مدن  ولايات أعالي لنيل والوحدة وجونقلي ، فصارت جميعها قاعاً صفصفاً  ، بل مدن أشباح تمرح وتسرح فيها الكلاب والكدايس الضالة  ، التي صارت تعاف الجثث المتحللة في الشوارع والأزقة ، وتستغرب من ظلم الأنسان لأخيه الأنسان .

2-    الرئيس موسفيني ؟

أمام قادة دول منظمة البحيرات العظمى ( الاربعاء 15 يناير 2014 – لواندا عاصمة انجولا ) تشدق الرئيس موسفيني بالدعم العسكري الذي قدمه للرئيس سلفاكير ، بالتنسيق مع وموافقة إدارة اوباما  ،  ومنظمة الإيقاد  ، والأمم المتحدة ،  وإستجابة لإستغاثة  ( عووووك يا ابو مرووووة  ) من الرئيس سلفاكير .

أجمع المراقبون إنه لولا التدخل اليوغندي الحاسم ، لكان الدكتور رياك مشار متربعاً الآن  وخالفاً  رجلاً   على رجل  في القصر الرئاسي في جوبا   .

مر التدخل اليوغندي بثلاثة مراحل متوالية ، تتبع كل مرحلة الأخرى تراكمياً ، كما ذكرت صحيفة النيويورك تايمز المحترمة :

+ في المرحلة الأولى أرسل الرئيس موسفيني كتيبة من حوالي 500 عسكري بكامل تجهيزاتها العسكرية من دبابات ومجنزرات وطائرات حربية .

أمنت القوة اليوغندية مطار جوبا ، والقصر الرئاسي في جوبا ، لكي تتفرغ قوات جيش الحركة الشعبية لمقاتلة قوات الدكتور رياك مشار  في ولايات جونقلي والوحدة واعالي النيل . كما قصفت الطائرات اليوغندية مواقع قوات الدكتور رياك مشار حول وداخل مدينة  بور ، عاصمة ولاية جونقلي .

+ في المرحلة الثانية ، أرسل الرئيس موسفيني كتيبة ثانية قوامها 800 عسكري بكامل تجهيزاتها العسكرية، مع عدد أكبر من الدبابات والمدافع الثقيلة .

أنقذت هذه القوة جوبا من الوقوع في براثن الدكتور رياك مشار ، لأنها نجحت في وقف تقدم قوات الدكتور رياك مشار القادمة من ثلاثة محاور نحو جوبا ،  كما يلي :

•    من  شمال جوبا على طريق بور – جوبا ؛  

•    من غرب جوبا على طريق ياي – جوبا ؛

•    من جنوب جوبا على طريق نمولي – جوبا الإستراتيجي وشريان الحياة لجوبا .

+ في المرحلة الثالثة الحالية ، صارت القوات اليوغندة تحارب قوات الدكتور رياك مباشرة في ولاية  جونقلي ، ودخلت منتصرة بور في يوم السبت 18 يناير  ؛  وفي طريقها لإعادة السيطرة على ملكال وآبار النفط  في ولاية أعالي النيل وولاية الوحدة .

صار الجيش اليوغندي طرفاً أصيلاً في الحرب الأهلية في جنوب السودان .


في المقابل  ، وفي يوم الجمعة 17 يناير نجحت قوات الدكتور رياك مشار في السيطرة على ملكال ومعظم آبار البترول ( عدرائيل ) في ولاية أعالي النيل .

أستنجد  ( السبت 18 يناير ) الرئيس سلفاكير بالرئيس البشير لدعمه بقوات  سودانية  لأسترجاع  وتأمين آبار البترول في ولاية أعالي النيل . كما وعد رئيس رواندا بنجدة الرئيس سلفاكير ، وإرسال قوات رواندية للمشاركة ليس في حفظ السلام بل في  فرض السلام بمحاربة قوات الدكتور رياك مشار  في الولايات الشمالية الثلاثة  ... أعالي النيل والوحدة وجونقلي .

عملت إدارة اوباما أضان الحامل طرشة بخصوص التدخل اليوغندي المهول في دولة جنوب السودان لصالح الرئيس سلفاكير .

3- غلوطية بور ؟

غلوطية  بور توضح توازن الضعف بين قوات الرئيس سلفاكير والدكتور رياك مشار . خلال الفترة من 15 ديسمبر 2013 إلى 16 يناير 2014( 32 يوم ) تبدلت السيطرة على بور بين قوات الرئيس سلفاكير وقوات الدكتور رياك مشار 5 مرات ، حوالى إسبوع تحت سيطرة كل طرف في المتوسط ، مما يؤكد توازن الضعف بين الطرفين . حتى دخل الجيش اليوغندي في مباراة البونق بونق لصالح فريق الرئيس سلفاكير . يا ترى هل يستمر الجيش اليوغندي في السيطرة على بور لأكثر من أسبوع ، أم سوف تكون سيطرة دائمة ؟ وهل يقبل مواطنو ولاية جونقلي ، وأغلبهم من النوير بالإستعمار اليوغندي الجديد  لعاصمتهم بور ، التي صارت قاعاً صفصفاً ، وإسم على مسمى ...  من الأرض البور والبوار  ؟

راجع لعبة كرة البونق بونق أدناه بين الفريقين المتنافسين  :

+ في يوم الاحد  15  ديسمبر 2013 ، عند تفجر الأزمة في جوبا  ، كانت بور  تحت سيطرة قوات الرئيس سلفاكير .

+ في يوم الخميس 19  ديسمبر 2013 ، وقعت بور في قبضة قوات الدكتور رياك مشار .

+ في يوم الثلاثاء 24 ديسمبر 2013 ،  إستعادت قوات الرئيس سلفاكير السيطرة على بور .

+ في يوم الثلاثاء 31 ديسمبر 2013  ، إستعاد الجيش الأبيض التابع لقوات الدكتور رياك مشار بور من قوات الرئيس سلفاكير .

+ في يوم السبت 18 يناير 2014 ، إستعاد الجيش اليوغندي بور من قوات الدكتور رياك مشار ، التي تراجعت تكتيكياً دون أي مقاومة .

+  متى يستعيد الدكتور رياك مشار بور من قبضة الجيش اليوغندي في لعبة الكراسي الشيطانية ؟ وهل ينجح الجيش اليوغندي في الصمود أمام قوات الدكتور رياك مشار ،  التي سوف تقاتل حرب عصابات بغبينة وطنية ضد الإستعمار الأجنبي ؟

أدخل الرئيس موسفيني نقلة نوعية شيطانية في الحرب الأهلية في الجنوب ...  العامل الأجنبي .  

إنتظروا ، إنا معكم منتظرون .

4- حرب المستنقعات ؟

يحدثنا التاريخ بأن التدخل العسكري في دولة أجنبية غالباً ما يعود بالخسران ، بل الخسران المبين ، على الطرف المُتدخل .

اوراق التاريخ  الحديث تحدثنا عن مصيبة الإتحاد السوفيتي في مستنقع أفغانستان ؛ ومصائب أمريكا في   مستنقعات فيتنام وأفغانستان والعراق ؛  وقرار أوباما بعدم التدخل العسكري في أي بلد أجنبي ، حتى على البعد بالصواريخ كما في حالة سوريا  ، لان التدخل الصاروخي ربما قاد إلى التدخل الأرضي ، وما يجره من كوارث .

التدخل العسكري  لعبدالناصر في مستنقع اليمن بدأ بدعم مالي  محدود  ومستشارين عسكريين للمشير السلال في ثورة 26 سبتمبر 1962 ، ثم نما  ككرة الثلج المتدحرجة ، حتى تجاوز 70 الف جندي مصري  ، مستنزفاً الجيش المصري والإقتصاد المصري ، وقاد بصورة غير مباشرة إلى  هزيمة 1967.

وتتوالى المثلات !

هل نسي الرئيس موسفيني دروس التاريخ ، وقررأدخال  جيشه في مستنقع الجنوب ؛ وهو مستنقع ( جد جد ) ، بالمعني الحرفي وكذلك المعنى المجازي للكلمة .

تقع بور في حافة مستنقعات السد وبحيرة نو . تحريك القوات اليوغندية في مستنقعات السد الجنوبية أمر دونه صخرة سيزيف . الإنتصار الأولي في بور ، سوف يُسكر  موسفيني ويدور برأسه  ويجذبه كالمغناطيس نحو ملكال  وبانتيو إلى الشمال من مستنقعات السد .  وتظهر لموسفيني مشكلة تموين قواته المتوغلة في مستنفعات السد ، في بيئة من النوير المسلحين حتى أسنانهم والذين سوف يقلبون حياة القوات اليوغندية إلى جحيم ، في حرب عصابات شرسة .

سوف تغرق قوات موسفيني في مستنقعات السد ببطء سلحفائي  ، ودون أن يشعر موسفيني ، حتى يكتشف أن مياه السد قد وصلت إلى رأسه وربما تجاوزته .

وعندها   سوف يكتشف موسفيني إنه وقواته في منعرج اللوى ، وتصيبه لعنة السد في مقتل ؟

ولكن لماذا جازف موسفيني بإغراق قواته في مستنقعات السد ، الأمر الذي ربما قاد للإطاحة به عندما تبدأ جثامين الجنود اليوغنديين في الوصول إلى كمبالا من مستنقعات السد ؟

دعنا نستعرض في المقالة القادمة  بعض الأسباب التي دفعت موسفيني للتدخل العسكري في مستنقعات السد  في الجنوب ، حرفياً ومجازاً ؟

نواصل ...