Facebook.com/tharwat.gasim
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

1-    الجبهة الثورية ؟

في يوم الجمعة 3 يناير 2014 ، قالت  مجموعة أروشا (حركة العدل والمساواة بقيادة  الرئيس العالم جبريل إبراهيم (حفظه الله ) ، وحركة جيش تحرير السودان بقيادة الرئيس مني أركو مناوي)  نصاً :

(  إن الحل السلمي لن يتأتى إلا عبر طاولة المفاوضات أو ثورة شعبية تطيح بالنظام) !

ما إنفك  السيد الإمام يردد ويردد حتى بح صوته ، كلام الجبهة الثورية المذكور أعلاه منذ أكتوبر 2010 عندما طرح الرؤية الأستراتيجية في الأجندة الوطنية ، والبرنامج  التطبيقي  المكمل  في خريطة الطريق  والنظام الجديد .

دعا السيد الأمام إلى مؤتمر قومي دستوري حول مائدة مستديرة كوديسية  ، لا يُقصي أحداً ولا يسيطر عليه أحد  ، يقود إلى نظام جديد ، بهياكل جديدة وسياسات جديدة ووجوه جديدة  ، بهدف الوصول إلى التحول الديمقراطي الكامل والسلام العادل الشامل .

إذا رفض المؤتمر الوطني فكرة المؤتمر القومي ، فلا مناص من تفجير الإنتفاضة الشعبية السلمية غير المستنصرة بالأجنبي .

ولكن يجب إعداد المعينات  القبلية اللازمة التي تضمن نجاح الإنتفاضة ، وضمان إكتمال نمو طفل الإنتفاضة في رحم الشعب  تجنباً لولادة قبل وقتها  ، وتجنباً لإستنساخ نموذج سوريا الكارثي .

كلام السيد الامام مطابق حذو الحرف للحرف لكلام الجبهة الثورية  ، والعكس صحيح .

أذن علام الأختلاف بل الخلاف وأين المشكلة ؟

لماذا طلب الرئيس مالك عقار من السيد الإمام تقديم طلب ممهور بتوقيعه قبل السماح له بمقابلته ، مع إن رؤية الجبهة الثورية مطابقة لرؤية السيد الأمام وحزب الأمة ؟

لماذا أشار الرئيس مالك عقار لخطاب السيد الإمام ( بدون نمرة ) ، وموافقته للتفاوض مع السيد الإمام ( بدون شروط مسبقة ) ،  ولغته العدوانية المستفزة في مخاطبة السيد الإمام ، وكأنه عدو مبين  ؛ وخطة طريق الجبهة الثورية مطابقة لخطة طريق حزب الأمة حسب تصريحات الجبهة الثورية أعلاه وتصريحاتها خلال جولتها الأخيرة في بعض دول أروبا ؟

نحتاج لفهامة جاهين لفهم هذه الغلوطية ؟

وما دام رؤية الحركة الثورية مطابقة لرؤية حزب الأمة ، فلماذا عدوانية تحالف قوى الإجماع الوطني ضد حزب الأمة ، ومقاطعته لندواته، وإحتفالاته ، وآخرها أحتفاله  بنيل السيد الإمام جائزة قوسي العالمية ؟

ألا يذكرك موقف السيد الإمام مع الجبهة الثورية وتحالف قوى الإجماع الوطني بصالح في ثمود ؟

2-    الوسام  المفترى عليه ؟

مساء الثلاثاء 31 ديسمبر 2013 ، كرمت مؤسسة رئاسة الجمهورية السيد الإمام بوسام الجمهورية من الطبقة الأولي .

كان السيد الإمام أمام خيارين ، أحلاهما مر :

+ قبول الوسام ،

+ رفض الوسام .

لكل خيار إيجابياته وسلبياته .

السيد الإمام رجل دولة يفكر في مصالح شعبه الإستراتيجية  بعيداً عن الأهواء الشخصية الضيقة  ، وبعيداً عن الرغبات  الجامحة  والإنفعالات العاطفية  العمياء لبعض البعض من شعبه  .

السيد الإمام قائد ، والقائد يقود شعبه حسب ما يراه في مصلحة شعبه . يرفض القائد أن تكون  مرجعيته  غير مصلحة شعبه . يرفض القائد قيادة شعبه إلى حيث يرغبون الذهاب ، إذا راي ببصيرته إن ذلك ليس في مصلحتهم.

القيادة هي عملية تحريك مجموعة من الناس باتجاه محدد ومخطط وذلك بتحفيزهم على العمل باختيارهم . والقيادة الناجحة تحرك الناس في الإتجاه الذي يحقق مصالحهم على المدى البعيد . وقد يكون ذلك اتجاهاً عاماً مثل الإطاحة بنظام البشير ، أو اتجاهاً محدداً مثل قيادة مظاهرة ضد نظام البشير .

القيادة دور وعملية تهدف الى التأثير في الآخرين . والشخص القيادي هو الذي يتوقع منه ممارسة دور مؤثر في تحديد وانجاز أهداف الجماعة.

3-    نموذج مانديلا ؟

القيادة تقود  ولا تنقاد !

في هذا السياق ، قال الرئيس الأمريكي السابق كينيدي:

(   لا نريد أن نكون كقائد الثورة الفرنسية الذي قال:

) إذا انطلق أبناء شعبي ، فعليّ أن أتعرف على اتجاه سيرهم ، كي أقودهم إلى حيث يرغبون الذهاب ) .

يقود القائد الحق شعبه إلى حيث مصلحتهم ، حسبما يراها القائد  ، وليس إلى حيث يرغبون الذهاب .

قال :

نحن في مائة فارس ويقودنا عمرو . نسمع ونطيع ما يقوله عمرو . فنصير مائة عمرو ! 

عندما فازمانديلا في الإنتخابات الرئاسية في عام 1997 ، طالبه شعبه  في مظاهرات جامحة عمت القرى والحضر بالثأر والإنتقام من البيض . وكانوا محقين في طلبهم ، إذا تصورنا أهوال نظام الأبارتيد الوحشي .
كان يمكن لمانديلا أن يركب الموجة  ويقود المظاهرات كما قادها في زمن غابر الرئيس الأزهري ، ويصير معبود الشعب .

ولكن وقف مانديلا مدابراً لرغبات شعبه ؛ مطالباً شعبه بالعفو والسماح ونبذ الكراهية والمرارات ، وبدء صفحة جديدة على أساس المواطنة المتساوية .

برهن مانديلا أنه إنسان عظيم .

ولهذا السبب ، ضمن أسباب أخرى ،   كانت جنازة مانديلا أفخم جنازة دولية في التاريخ .

4-    قدوة الرسول ( صلعم ) ؟

صلح الحديبية هو صلح عقد في شهر ذي القعدة من العام السادس للهجرة (مارس 628 م) بين المسلمين  ممثلين في الرسول ( صلعم ) وبين قريش  ممثلة   في سهيل بن عمرو؛ بمقتضاه عقدت هدنة بين الطرفين مدتها عشر سنوات.
لما اتفق الطرفان على الصلح ، دعا رسول الله علي بن أبي طالب فقال له:

اكتب:

بسم الله الرحمن الرحيم .

فقال سهيل:

أما الرحمن، فما أدري ما هو؟ ولكن اكتب:

باسمك اللهم  ؛  كما كنت تكتب.

فقال المسلمون:

والله لا نكتبها إلا بسم الله الرحمن الرحيم .

فقال رسول الله :

بل  اكتب:
باسمك اللهم !

ثم قال:

اكتب:

هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله !
فقال سهيل:

والله لو نعلم أنك رسول الله ،  ما صددناك عن البيت ،  ولكن اكتب محمد بن عبد الله !

فقال:

إني رسول الله، وإن كذبتموني اكتب محمد بن عبد الله.

ثم تمت كتابة الإتفاقية   حسب رغبة سهيل بن عمرو .

رفض الكرار علي بن أبي طالب كتابة الأتفاقية ،رغم طلب الرسول (صلعم) منه ذلك .
لما فرغ   الكاتب من  كتابة  الإتفاقية ، قال محمد لأصحابه:

قوموا فانحروا، ثم أحلقوا!

وما قام منهم رجل، رغم إنه  قالها ثلاث مرات. فلما لم يقم منهم أحد، قام ولم يكلم أحداً منهم حتى نحر بدنه ودعا حالقه.

كان المسلمون حانقون لأن الرسول  ( صلعم ) قد إنبرش لكفار قريش ، وشعروا بتخذيل الرسول ( صلعم ) وتثبيطه للدعوة .

قال قائل منهم :

واحرقتاه من وجع الإتفاقية  وجرحها  !!

وقال آخر :

خسارة الرسول ( صلعم )  من الإتفاقية  ليست اكبر منها الا خيبة املنا في رجل حسبناه رمزاً للجهاد ؟


لم يمتثل الرسول (صلعم ) لأهواء ورغبات وطلبات المسلمين وفيهم ابوبكر الصديق ، وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب . راى الرسول (صلعم ) بثاقب نظره إن عقد صلح الحديبية في مصلحة المسلمين ، رغم أنهم جميعهم لا يرون ذلك .

كقائد يقود ، أصر الرسول (صلعم ) على موقفه ، وتمت كتابة  الإتفاقية  ، والمسلمون ساخطون غاضبون لدرجة أن يرفض الكرار طلب الرسول ( صلعم ) كتابة الإتفاقية .
أصاب الصحابة الأحباط وظنوا ان الرسول ( صلعم ) قد أنبطح لكفار قريش  ، وأنه قد خذل مسيرة الدعوة .

فنزلت الاية الفاتحة في سورة الفتح :

(  أنا فتحنا لك فتحأ عظيمأ ) 

فأيقن الصحابة ان الرسول ( صلعم )  في حواره وصلحه مع كفار قريش كان علي حق ، وأن نظرته كانت أوسع من نظرتهم .

لا نطلب من بعض بعض  شعب السيد الامام أن يقبلوا إنه  كان على حق بقبوله الوسام ،  وإن نظرته كانت أوسع من نظرتهم .ولكن نتعشم منهم   التكرم مشكورينً بفهم وربما تفهم منطق السيد الإمام  ، المذكور أدناه ؟



5- السيد الإمام ؟

الرسم البياني للسيد الإمام يُظهر خطاً مستقيماً ، ليس به أي لولوة . يمكن لأي عنقالي أن يقرأ السيد الأمام من رسمه البياني ، فهو كتاب مفتوح تستطيع أن تقرأه سطراً سطراً ، كما أكد الكاتب صديق محيسي .
مرجعيات السيد الأمام الإستراتيجية والأخلاقية والدينية ثوابت لا يتراجع عنها ولا يُراجع فيها . يُمكن للسيد الإمام أن يغير من مواقفه التكتيكية حسب مصلحة شعبه ، وحصرياُ حسب مصلحة شعبه . لا يسمع السيد الإمام الكواريك والصراخ من بعض البعض  من شعبه الذين  ضل سعيهم  وهم يحسبون إنهم يحسنون صنعاُ .
يدعو السيد الأمام في وثيقة النظام الجديد لعقد مؤتمر قومي دستوري لا يُقصي أحداً ، بما في ذلك  وربما بالأخص المؤتمر الوطني .

إذا رفض السيد الإمام قبول الوسام من مؤسسة رئاسة الجمهورية ( وليس من شخص الرئيس البشير شخصياً ) فأنه يكون قد أطلق رصاصة الرحمة على وثيقة النظام الجديد في جزئيتها المتعلقة بالمؤتمر القومي الدستوري  الكوديسي .

ويكون  قد قطم أنفه لينتقم من وجهه .

فضل السيد الإمام أن يقتفي آثار الرسول ( صلعم ) وآثار مانديلا ، وآثار كينيدي ، ويقبل بإستلام الوسام من مؤسسة رئاسة الجمهورية ، لأن في ذلك مصلحة شعبه ، وإن كان بعضهم يجهلون .
ُثم أولم يقبل الإمام الخميني إحتساء السم ومضي مدابراً لرغبات شعبه ، وقبل بإتفاقية السلام مع صدام ، لأنه راى في قبولها مصلحة لشعبه  ؟

وتترى المثلات !

لا يمكن لكبير المكابرين أن يزاود على السيد الإمام في جهاده الأكبر ... كلمة حق أمام سلطان جائر ، والوقوف تووود كالتبلدية الراسخة  أمام المستبدين والطغاة والسفاحين !

أتذكر ، يا هذا ، إشتباكه  في عام 1986 مع صدام في قصره في بغداد وهو في أوج عظمته ، مدعوماُ من امريكا والدول العربية في حربه ضد  ( مجوس )  إيران ؟

ثم  لكل شعب طبعه الوطني !

يتميز طبع الشعب المصري مثلاً بالثلاثة ورقات والملوص . ويتميز طبع الشعب السوداني بالتسامح والعفو وعدم حمل الضغائن والمرارات ،  ومحاولة الوصول إلى قواسم مشتركة مع الخصوم.

وهكذا السيد الإمام . يفور بالسودانيات السمحات .

اؤلم يؤبن سفاح الطفلة رندة ؟

أؤلم يجعل شعاره  ومرجعيته  الآية الخاتمة والآية التي تسبقها  في سورة الزخرف :

وقيل يا رب أنهم قوم لا يؤمنون .  فأصفح عنهم , وقل سلام ، فسوف يعلمون .

لا تستغرب ، يا هذا ، من رجل هذا طبعه ان يقبل من مؤسسة رئاسة الجمهورية الوسام السوداني  ، حتى لو كان من يد متهم بالإبادات الجماعية لشعبه ؟

الصغار يمتنعون ! الصغار الذين يربطون ، جهلاَ  وخسة ، بين قرار السيد الإمام وتعويضات دائرة المهدي ؟ هؤلاء وهؤلاء قوم مجرمون !

وبعد...لانطلب منك، يا هذا ، قبول منطق السيد الإمام ، في إختيار خيار قبول الوسام المفترى عليه ؛ ولكن نطلب منك  التكرم مشكورأً بفهم وربما تفهم منطق السيد الإمام ؟

وكفى بنا طالبين .