Facebook.com/tharwat.gasim
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

1-    حكاية ؟

كان وزير الري المصري ( دعنا نفترض إن أسمه  الشناوي ) مقرباً للرئيس السادات . عند بدء مشروع التكامل الضخم بين مصر والسودان ، أستدعي السادات الشناوي وبشره بأنه بصدد ترقيته ليكون نائب رئيس الوزراء ووزير التكامل ( سوبر وزير يشرف على كل الوزارات التي لها صلة مباشرة مع السودان ، بما في ذلك وزارة الري ) . أخطر السادات الشناوي بأنه سوف يذيع في التلفزيون الليلة قراراً جمهورياً بإعفائه من وزارة الري ، على أن يتبعه بعد 24 ساعة بقرار تعيينه في موقعه  السامي الجديد .

رجع الشناوي إلى أهله مسروراً .

أستغرب الشناوي إن سائقه  الرسمي لم يحضر اليه في الصباح كعادته كل يوم ، وإفترض إن مكروهاً قد ألم به  . لم يكن المحمول متداولاً وقتها .

وصل الشناوي إلى الوزارة  مردوفاً في عربة زوجته .  لم يتسابق  موظفو  الوزارة لفتح باب العربة له كالعادة كل صباح . عامل المصعد المخصص للوزير لم يكن متواجداً ، فاضطر لركوب المصعد العام . عند جلوسه على مكتبه ، أفتقد كومة الجرائد اليومية على الطاولة . لم يحضر له عامل البوفيه فنجال القهوة المظبوطة كعادته كل صباح .

وقع الشناوي في حيرة تحاكي حيرة العائد إلى سنار .

نسي الشناوي  قرار إحالته للتقاعد كوزير للري الذي يسبق قرار إعادة تعيينه في موقعه الجديد كنائب لرئيس الوزراء ووزيراً للتكامل .

تلفن الشناوي لمدير مكتبه وطلب منه الحضور .

تلكأ مدير المكتب في الحضور ، وظهر بعد فترة ليخاطب الشناوي ب ( سي الشناوي ) بدلاً من (  معاليكم أمرني ) !

قال مدير المكتب بعد أن سمع تساؤلات الشناوي واستغرابه لما حدث له في الوزارة ذاك الصباح :

يا سي الشناوي يظهر انك لم تشاهد التلفزيون ولم تسمع الراديو ولم تقرأ الجرائد ؟

فهم الشناوي الكلام .

رغم  إن بقية القصة خارج سياق موضوعنا، ربما يكفي أن نقول إنه قد حدثت مناحات وبكاء وعويل في بيوت مدير المكتب وعامل البوفيه وعامل المصعد والسائق .. الذين فقدوا وظائفهم في ذلك الصباح المنيل ؟

عندما تتم تنحية وزير أو أي مسوؤل من موقعه في مصر  ، يصير إلى منديل كلينكس مُستعمل ، ويفر من حوله أصدقاؤه الأوفياء .

لن يحلم أي وزير مُقال في مصر ، أن يُجري  معه احمد البلال الطيب حواراً في برنامجه التلفزيوني المُشاهد 

في بريطانيا العظمي ، إستقل السيد رئيس الوزراء  العمالي  قوردن   براون السيارة الرسمية إلى قصر الملكة لتقديم إستقالة حكومته . عند خروجه من مقابلة الملكة ، لم يجد السيارة الرسمية في إنتظاره ، وإستقل تاكسياً إلى شقته .

في كوريا الشمالية الشيوعية والوراثية تم إعفاء نائب الرئيس جانج سونج ثايك وهو زوج عمة الرئيس كيم جونج أون ( لزم ) من منصبه ، وتم أعدامه بعدها مباشرة .

يحدث ذلك ومثله معه في بلاد الله الديمقراطية والإستبدادية على السواء . المسؤول المُقال يصير إلى منديل كلينكس مُستعمل . إلا في بلاد السودان ، كما سوف نرى في السطور أدناه .

2-    ديك نافع ؟

تقول المقولة الأسطورية :

ديك المسلمية يعوعي ، وبصلته يحمروا فيها .

ولكن ديك الدكتور نافع ديك جد غريب ، فقد فات الوارو والقبلو. فهو ديك يعوعي بعد تحميره ... حكمة بالغة ؟

في يوم الأحد 8 ديسمبر 2013 تمت إقالة الدكتور نافع من جميع مواقعه السيادية والحزبية . صار عنقالي أباطه والنجم ، أو كما تصور خطأ الكافة .

ولكن دعنا نستعرض  بعض البعض  من نشاطات الدكتور نافع  خلال الأسبوع الذي أعقب إقالته  في تسعة  نقاط كما يلي :

اولاً:

كان الدكتور نافع هو الذي أعلن في مؤتمر صحفي محضور ( الأحد 8 ديسمبر 2013 ) التعديلات السيادية والتشريعية والوزارية والحزبية في دولة الحاكم  ، بما في ذلك قرار إقالته  من جميع مناصبه .  وتم ذلك بحضور البرفسور ابراهيم غندور خليفته في جميع وظائفه السيادية والحزبية .

أوليس هذا أمر عجيب ؟ أم إننا نشاهد مسرحية عبثية في مسرح اللامعقول ؟

ثانياً :

في يوم الثلاثاء  10 ديسمبر 2013 سافر الدكتور نافع إلى الباكستان . تم فتح قاعة كبار الشخصيات في مطار الخرطوم للدكتور نافع ، وقابله سفير السودان في الباكستان في مطار كراتشي . وسافر معه حرس خاص ؟

ثالثاً :

في يوم الأربعاء 11 ديسمبر 2013 قابل الدكتور نافع  ، بصفته الأمين العام  لمجلس الأحزاب الأفريقي  ، بعض قادة حزب الشعب الباكستاني ، ونورهم على بعض أنشطة المجلس  ، ومقره الخرطوم .

هذا المجلس صنيعة حزب الحاكم في السودان وتصرف عليه حكومة الخرطوم لتوكيد شرعية  حزب الحاكم في السودان بين أحزاب الحاكم الأفريقية . جعجعة بدون أي طحن .

رابعاًً :

في يوم الخميس 12 ديسمبر 2013  التقى الدكتور  نافع برئيس البرلمان العربي  السيد أحمد محمد الجروان،  بحضور نائب رئيس المجلس التشريعي القومي السوداني  عيسى بشرى ؛ ووعد السيد الجروان بالمساعدة في حلحلة مشاكل السودان خصوصاً في دارفور .

أبشروا  أهل دارفور ، فالفرج  سوف يأتيكم بعد طول إنتظار ، على أيادي السيد الجروان .

خامساً :

في يوم الخميس 12 ديسمبر 2013 التقى الدكتور نافع بالجالية السودانية في باكستان ، وشن هجوماً مقذعاً ضد المعارضة المدنية والحاملة السلاح . بهذا الهجوم الضاري يدحض الدكتور نافع مقولة الأستاذ علي عثمان محمد طه بان الهدف من التغيير  ( اعتكاف ) قيادات  حزب الحاكم المقُالة  للتركيز على المصالحة الوطنية  وتوسيع دائرة الانفراج!

ثم هل اعتكف الدكتور نافع أم إنه اليكترون حر في سموات الخرطوم والعالم ؟ 

سادساُ :

في يوم السبت  14 ديسمبر 2013  دشن الدكتور نافع  في الخرطوم  الحملة الانتخابية لمحاميي  ( حزب الحاكم  )  بحضور خليفته مساعد رئيس الجمهورية البروفسير إبراهيم غندور  وآخرين من قادة حزب الحاكم المساعد  المُقُال يتكلم  والمساعد  الخليفة  وقادة حزب الحاكم  الآخرون ، ومنهم والي الخرطوم ،   يصمتون    في حضرة دكتور نافع  المُقال ؟

عجائب في بلد العجائب ؟

برر الدكتور نافع المُقال  اهتمامهم بانتخابات اتحاد المحامين بأنهم يعدونها بداية لمعركة الانتخابات العامة القادمة ، لافتاً إلى أنهم مهتمون بانتخابات المحامين ، وسيواصلون الحشد والاستعداد لها، وطالب المحامين بمواصلة التعبئة.

صيغة الجماعة أعلاه تؤكد إن دكتور نافع لا يزال جزءاً أصيلاً من نظام الحاكم ؟

ختم الدكتور نافع  المُقال  التعبئة لانتخابات المحامين قائلاً :

( أقول للمشككين في عملية التغيير إننا بهذه الخطوة صفرنا العداد، وأخوانا من بعدنا سيستمروا في تصفير العداد إلى أن يصفر عزرائيل). 

ولكن هل صفر الدكتور نافع العداد  وهو يتبجح من موقف قوة  ، أم لا يزال عداد الدكتور نافع رامياً ؟ ثم  هل هذه تصريحات رجل تمت إقالته من جميع مناصبه  ، أم تصريحات رجل متوهط في كرسي السلطة ؟
علينا بفهامة جاهين ؟

سابعاً :

صحيح إن هؤلاء واؤلئك لا يزالون أعضاء  ( خمسة نجوم )  في المجلس القيادي  لحزب الحاكم  وفي  المجلس التشريعي القومي ويحق لهم الكلام ؛ فقط إن أقوالهم وأفعالهم خلال اول أسبوع بعد إقالتهم كانت تشي بأنهم لا يزالون متنفذين يفتحون ويقفلون الحنفية .

كما جاء في الآية 120 في سورة طه ، فهؤلاء وهؤلاء  لا يزالون يكنكشون في  شجرة الخلد وملك لا يبلى .

ثامناً :

غني عن الذكر إن الدكتور نافع  وبقية المتنفذين المُقالين ؛ يتمتع كل واحد منهم بكامل مخصصاته وإمتيازاته السيادية والوزارية  وزيادة .

لا نعرف الراتب الشهري الذي يتقاضاه الدكتور نافع ، ولكنه لن يقل بل قد يزيد على راتب الأستاذ أحمد إبراهيم الطاهر رئيس المجلس التشريعي  الوطني  الذي يبلغ  31 مليون جنيه  شهرياً   ، كما صرح بذلك الدكتور الطيب زين  العابدين .

راتب الدكتور نافع الشهري سوف يستمر وكذلك باقي امتيازاته ومخصصاته التي تفوق وبمراحل راتبه الشهري 

يتجول الدكتور نافع في الخرطوم في حراسته المشددة والمدججة بالسلاح .

هل هذا حال شخص تمت تنحيته من جميع مهامه السيادية والحزبية ؟

تاسعاً :

هل يتصور عاقل ذو بصيرة إن الدكتور نافع سوف ( يلزم ) داره ، ويبدأ في كتابة مذكراته ، ومشاهدة برنامج ( مع حسين خوجلي ) التلفزيوني ؟

في عام 1963 طرد الرئيس عبدالرحمن عارف صديقه صدام حسين (  واهله من قبائل البعث )  من جميع مناصبه السيادية والحزبية . تمسكن صدام حسين وإعتبر الإقالة نوع من تجديد الدماء . ولكنه  عاد  بعد 5 سنوات   ،  ( 1968 )  وأزاح الرئيس عبدالرحمن عارف في ( إنقلاب قصر )  دموي ، ووضع مكانه اللواء أحمد حسن البكر كرئيس للجمهورية ولحزب البعث . ثم إنقلب صدام  على قريبه وولي نعمته الرئيس أحمد حسن البكر ، وصار القائد الملهم حتى شنقه قبل 10 سنوات  في ديسمبر  2003 .

هل يعيد الدكتور نافع مسرحية صدام  المتمسكن المتمكن ؟

إنتظروا ... إنا معكم منتظرون !

خاتمة  :

اعلاه ملخص لبعض البعض من نشاطات الدكتور نافع خلال  الأسبوع الذي أعقب تنحيته من جميع مناصبه .
والسؤال المشروع ماذا كان سوف يفعل الدكتور نافع أكثر من نشاطاته المذكورة اعلاه لو كان في السلطة ولم تتم إقالته ؟

ألم نقل لكم إن ديك الدكتور نافع يعوعي بعد تحميره ؟