شوقي بدري

نحن نقنع انفسنا باننا قد انتصرنا على اعداء الوطن . نهلل لحكومة الثورة التي ستـاخذ البلاد والعباد الى وادي الرفاهية والسعادة . من قصص اهلنا الرباطاب ان احد الشباب امتلأ بالحماس في الدلوكة وصار يقفز عاليا في الهواء ويضرب الارض بالمركوب الاحمر الجديد . وعندما تكررت العملية قال له احد المشاهدين .... قطعو ... قطعو ما حق اخو ك . 

نزار النعيم فرج الله طيب الله ثراه الذي كان ينتمي للشرطة رفض قتل المواطنين مع بداية ثورة ديسمبر ، كما رفض قتل شباب العباسية الذين رفدوا الثورة بأصلب المقاتلات والمقاتلين ، كما في الكثير من احياء العاصمة وغير العاصمة في ثورة صارت منارة لكل العالم . . كان يقول انه عبسنجي اصيل لن يقتل ابناء حيه . تم طرده من الخدمة ثم اعيد الى

قمت بكتابة 6 مواضيع تحت عنوان المهدية والانقاذ شبه شديد . وكالعادة اصيب الكثير بالهوس الديني الذي اورد البلاد مورد الهلال والحالة التي نحن فيها اليوم .. ولم يلتفتوا للمعلومات والمراجع الخ وكان الهجوم شخصيا وبعيدا عن الموضوعية كالعادة . للانقاذ بشر على استعداد للموت حماية لها ، كما ذكر على عثمان القابع الآن في سجن كوبر و تشنج 

كنا نشاهد الامهات ،الخالات والاخوات يجلسن تحت المشاطة والتي تجلس في مكان مرتفع وهى تقوم بمشاط الفتيات والنسوة . كنا ونحن اطفال نستغرب لوجوه النسوة وهي تتغير من جراء الألم وهن يتعرضن لعملية المشاط المؤلمة . وكلما كانت الضفائر رفيعة كلما كان الألم اكبر . وقد لا تستطيع المشاطة اكمال كل الرأس فتقوم باكمال العملية في اليوم التالي

عندما قام الشاعر صلاح احمد ابراهيم برثاء صهره وصديقه البطل الشفيع احمد الشيخ  ، وقام بهجاء النميري قاتل الشفيع الذي لا دخل له بانقلاب هاشم العطا، لم يستعن صلاح  بالفصحى وهو احد فرسانها بل استعان بلهجة البطانة. البطانة من اكبر مراكز الادب ، التراث والتاريخ  السوداني . فيها من القصص التي تحتاج

اسوأ خبر سمعته في حياتي كان وصول الترابي وعصابته لحكم السودان بسبب تآمر واهمال الصادق ونرجسيته . وبينما كنت اقوم بتحضير الشواء كالعادة القديمة طوحت بكل شئ وقررت ان لا اتذوق الشواء الى ان اشاهد الانقاذ تذهب الى الجحيم . وقمت بحلاقة شعري وكنت اتركه في شكل آفرو . عند اعتقال البشير وتكوين ما يعتبر الحكومة التي خلفت 

لفت عصام نظري عندما تحدث بوله واحترام عن ما اعتبره استاذه البروفسر مالك بدري في التلفزيون والدكتور كمال ابراهيم بدري . ، فمالك عمي وكمال اخي . تحدث عن علم مالك استاذه وقدوته .وفي مجالسة الخاصة تحدث عن امانة كمال طيب الله ثراه وكيف كان عند حضورهم من السعودية يصر بالرغم من اعتراض عصام على اعطاء السعر الحقيقي