شوقي بدري

بعد ان استقر بي المقام في السويد ذهبت الى براغ لمقابلة الرفاق ، وقلت لهم هنالك بلاد لا تحس فيها بالغبن والعنصرية بدرجة دول شرق اوربا . وتبعني الكثيرون ، منهم الاخوة عمر وعمر اللذان كانا خلفي في الجامعة وهما صديقا خليل بدري . وفي بداية دراستهما للغة السويدية عملا في

قديما كان الناس في السودان يتلاحمون ويتراحمون والكل يقدم قدر استطاعته والبعض يقدم ما هو فوق طاقته . وهنالك ما يقدم الكثيرجدا بدون ان يبحث عن الظهور والاشادة. كانت الناس تقدم لانها تعلمت من بشر كرسوا حياتهم لخدمة محيطهم. والرياضة تقدمت قديما بالرغم من 

النشرة التي قرأها مسؤول حكومة الانقاذ عبد الرحمن الصادق لايمكن ان تخطئها الأذن كإخراج للصادق . بعد حركة هاشم العطا ذهب المحامي غازي سليمان للشهيد الشفيع طالبا منه كتابة بيان الثورة . وبما ان الشفيع فاطمة واغلبية الشيوعيين لم يعرفوا بالانقلاب فقد كان الشفيع غير 

في سنة 1982 كان هنالك اجتماع بادينقتون في لندن . واجتمع كثير من السياسيين وغير السياسيين . وكان من ابرز الموجودين الدكتور عز الدين على عامر والاستاذ محمد محجوب محمد خير وزير الاعلام في حكومة مايو ،،سبب الازية ,,. والاثنان مع اعضاء اللجنة المركزية

كعادتنا نحن السودانيون قد نسينا البطل المناضل محجوب شريف . توقعت ان يكتب عنه من هم اقرب اليه منى ، ومن زاملهم او جندهم وأخذ بيدهم في درب النضال . اسعدني ان البعض قد رددوا شعارته واشعاره في مسيرات الحرية في كل انحاء العالم . وانا اطالع احد خطاباته لاكثر

يقول البو البشير بكل غباء وكذب ان الشعب السوداني قد ظلمهم، وانهم قد قدموا للشعب. انها المحن ...المحن .... المحن السودانية . فلنحاول المقارنة المستحيلة يقول ،، المخلوع ،، مهدي ابراهيم .... والله انحنا صبرنا عليكم اكثر من صبرنا على نسوانا . يقول مصطفى عثمان شحادين

هل رأيتم احد العجائز يواجه الرصاص ويستنشق البمبان ؟ هل شارككم العجائز النوم على الارض الصلبة في بيوت الاشباح والمعتقلات ؟ هل تعرض العجائز ومن يعتبرون انفسهم قادة المعارضة وورثة الانقاذ للتعذيب والاعتقال ؟ ستسقط الانقاذ وها هي تحاول ان تغيير جلدها . اذا