شوقي بدري

لم يحدث ابدا ان صاغ شاعر مبدع ديوانا كاملا يشتم ويسئ فيه لمدينة كبيرة وعاصمة اكبر بلد في افريقيا ، مثل ما قام به الدكتور محمد الواثق في ديوانه امدرمان تحتضر . لقد ابدى الواثق الما عظيما وحقدا على اهل امدرمان . لم يجد الواثق العداء والسعى للانتقام من اهل امدرمان

لقد قلنا ولا نزال نقول ان اقوي سلسلة من الصلب، الحديد ،النحاس والتيتينيوم والالمونيوم ، الحبال والدبارة بقوة اضعف سلسلة وهي الدبارة . الصادق المهدي هو دائما الدبارة . وقلت انه من الخطأ ادخال الصادق في اية امر حتى ولو بيعة قصب ، لان له دائما اجندته الخاصة .

انت يا الصادق اليوم مطرود من وطنك ، ولقد تم طردك من مصر التي تقبل كل انسان حتى الملك سعود الذي دفع الملايين لاغتيال ناصر ، وكان ناصر يمازحه ويقول له ... لو كنت اديتني الملايين دي انا كان انتحرت وريحتك . وكما لجأ اليها شاه ايران بالرغم من انه طلق زوجته

اتصلت شقيقتي الهام بدري وهي جد حزينة لانتقال استاذتها واستاذة الكثيرات، محاسن عبد العال الى جوار ربها لها الرحمة والعزاء للاهل وكل طالباتها والمناضلين ورفاق دربها . كانت مثل رفيقة دربها واختها وابنة خالتها المناضلة فاطمة احمد ابراهيم من اعظم المدرسات . رسالتهن 

في الحرب العالمية الاخيرة ، صار عند الجميع احساس بأن الجندي الالماني لا يغلب . وكانوا يرتجفون عند مواجهة الالمان . السبب ان الجندي الالماني والياباني كذلك على مقدرة عظيمة من الانضباط والتفاني في الاداء . وهذا ينطبق على هذه الشعوب حتى في الحياة المدنية . والدليل

الاقتصاد هو الصديق او العدو الذي لا يقهر . لقد كتبت في بداية الانقاذ .... ان الانقاذ تمتلك مقومات الفناء داخلها . فسيسرقون ويسرقون . ومن سرق يريد ان يواصل السرقة، ومن لم يسرق يطالب بحقه في السرقة . وليس هنالك من الغنائم والاسلاب ما يكفي جميع اللصوص . وسيسطدم

البارحة عاد الاخ اودي الى اسرائيل بعد زيارة للسويد . تقابلنا قبل ثلاثة عقود في تل ابيب عن طريق اخي الرجل العنيد صاحب اقوي رأس في العالم دانيال ملامد او داني ويحمل اسمه احد اطفالي . اودي بطل المصارعة الاسرائيلي والمدرب الآن له طيبة وقلب طفل وحب لا ينضب لكل