شوقي بدري

ليس هنالك انسان عاقل على ظهر هذا الكوكب يمكن ان يرفض الفرصة التي اتت طائعة للبرهان ورفاقه . كل ما عليهم هو ان يقفوا مع شعبهم واهلهم ليدخلوا التاريخ من اوسع ابوابه تتابعهم دعوات وتمنيات المظلومين ، الفقراء والمساكين الذين اذاقتهم الإنقاذ العذاب اشتاتا .

الاستاذ سيف الدولة لك التحية . لا اظن انك قد كتبت موضوعا منشورا لم اقرأه مرة او اكثر من مرة . اشاركك الكثير من الآراء والطرح وتعجبني مقدرتك ،روعة اسوبك ، واحترافيتك العالية لك الشكر . عملية تسويق الاستاذ على محمود حسنين غير موفقة ، ان لم يكن قد تخطاه الزمن بسبب السن وهذا عصر الشباب

لاول مرة منذ سنين عديدة صرت أغلي بالساعات الطوال . والحمد لله لا اعرف الاحباط لأنني اغضب لدقائق واخرج ما بداخلي واواجه الجميع بما اشعر به ، وينتهي الامر وعندما اذهب لانام اكون قد تخلصت من كل مرارة او غضب . البارحة ذهبت للنوم وانا لا ازال اغلي والسبب كلمات قليلة كتبها انسان مشوه

سقطت الحكومة التي انتظرنا سقوطها لثلاثة عقود . ولكن هل سقطت حقيقة ؟ قلت قديما عندما كنت احب حفلات الشواء انني لن آكل الحم المشوي الا بعد سقوط هذه الحكومة . يسأل البعض اين الشواء ؟ ارد عليهم هل انتهى الامر ؟ اين البشير ؟ هل ادخل مثل العروس في كجرة ومنع الناس من مشاهدته .

لما قُتِلَ الحسين بن علي (عليهما السلام) كتب عبد الله بن عمر رسالة إلى يزيد بن معاوية جاء فيها :

أما بعد : فقد عظمت الرزيّة وجلَّت المصيبة ، وحدث في الإسلام حدثٌ عظيم ، ولا يوم كيوم قتل الحُسَين !!! .

يردد السودانيون عبارة احلام ظلوط والكثيرون لا يعرفون مصدرها . عندما كانت بخت الرضا منارة علمت الناس في السودان الصومال اليمن واريتريا ، اهتمت بتعليم النشئ وكان الاعمام مثل عبد الرحمن على طه صار وزيرا للمعارف ، مكي عباس رئيس تحرير الرائد من مؤسسي 

ان اكبر اعداء الاسلام ومن ينفرون الناس منه هم من يعتبرون انفسهم شركاء للنبي صلى الله علية وسلم . ويشرعون ، يفصلون الفتاوي التي ترضي الحكام مثل نميري واليوم البشير ، والسودان مليئ بهم . يقول الله سبحانه وتعالى: مَّا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِن شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ .