شوقي بدري

كثيراً ما يسئ الناس فهم العقليه الامدرمانيه . فاهل امدرمان الحقيقيون يجنحون الى التواضع الشديد ويطالبون ان يكون الانسان ذى الواطه . ويندر ان يتفرعن زول امدرمان الاصيل او يحاول ان يعمل سبعه بقرش لان امدرمان سترفضهم . ولكن من يأتي من خارج امدرمان 

لا تزال عبارات ابراهيم الكريهة ترن في اذني .... كوفي عنان اى رجل انت واى منظمة تلك . ابراهيم من الوجوه المكروهة بحق وسط كل الكيزان . وهذا الرجل لا يختشي . يجلس على رأس منظة من العطالى والمتبطلين ، الذين بدون ان تختلج لهم عضلة او يرتجف لهم جفن 

الحقنة هي الارض المنخفضة والتي تحقن او يتجمع فيها الماء . والسادرة هي الارض المرتفعة ولا يبقى فيها الماء . والحقنة اجود منطقة للزراعة لانها تكون قد ارتوت بالماء . ومن العادة ان تكوم لغد او طين صلصالي يسهل حرثه .كان عند الانقاذ مشروع الجزيرة ، وكان بامكانهم

عندما كنت اتكلم مع اخي مولانا القاضي والاستشاري ابن اعالي النيل حمزة محمد نور الزبير . وعند قراءة سفره الرائع ... من اوراق قاضي سابق ، تذكرت الحاج ماسورة واعالي النيل . وعندما كتب محاضر جامعة الاحفاد الاستاذ الطيب ميرغني شكاك كتابه الاحياء في امدرمان

في ربيع 1982 اخذني صديقي واستاذي وعمي محمد بدري لزيارة صديقة العميد ادريس فضل الله في مستشفي القوات المسلحة جنوب بانت . وكانت زوجة العميد خارج غرفته وتبدو منزعجة والطبيب وبعض الممرضين مع العميد . بعد ذهابهم ووجدنا العميد مبتسما لانه من الرجال

 الاغتصاب مورس منذ بداية البشرية وكانت القبائل تختطف نساء القبائل الاخرى او تقتل الرجال وتسبي النساء . الامبرطور المغولي جنكيز خان فقد زوجته بعد هزيمته وهو راعي وسط المغول ، ولكنه استعادها بعد مدة . كانت حبلي جراء اغتصابها . ولهذا لم يكن يحب ذالك الابن

قديما كان هنالك فيلم لطرزان اسمه طرزان يجد ابنا . وللأجيال الحديثة طرزان كان شخصية رجل ابيض قامت بتربيته القرود في افريقيا ، وصار قويا يتسلق الاشجار ويقتل الاسود بسهولة ويصارع التماسيح ويصادق الفيل تانتور ويتكلم لغة الحيوانات وله شمبانزي او بعام اسمه شيتا