شوقي بدري

ونحن في بداية السنة الرابعة في مدرسة بيت الامانة الاولية ، دخل علينا الرجل المحبوب الناظر الاسطوري شيخ شعيب وهو يحمل في يده جنيها ، وقدم الجنيه للطالب بكري الذي كان يجلس في الصف الاول بالقرب من الباب بجانب مزمل المغربي حي الملازمين و الفاتح عبد العزيز

اول من تغني بكسلا بطريقة عرفها الجميع ،هو الوالد توفيق صالح جبريل ابن امدرمان . و جعلنا هذا نتمني باننا على ضفة القاش . في بداية الخمسينات بعد اكتمال سوق حي الملازمين كان دكان العم سايمان الكسلاوي وظهر ابناء اخيه عبد الحليم وعبد الوهاب حريقة . وكانا من خيرة

قال ماك جاقار مغني فرقة الرولينق استونز البريطانية التي جلست على عرش الغناءلاطول مدة كفرقة موسيقية ..... ان المغنية اريثا فرانكلين هي اعظم فنان في العالم وهذا يشمل النساء والرجال المغنين . هذه شهادة غير مسبوقة . في الفترة الاخيرة لم اشاهد الفنانة اريثا فرانكلين ولكن 

ونحن صغار كنا نسمع الكبار يتحدثون عن العجب العجاب ،عندما تحدث اشياء خارج المألوف تحير الانسان . الانقاذ ومن ارتبط بها قد تمكنوا من انزال العجب العجاب الى ارض الواقغ ، لدرجة ان الناس ،،مشدوهة ،، . مسرحية اعادة انتخاب البشيرمن احسن السيناريوهات التي كتبتها

عندما قرأت خبر غرق اكثر من عشرين تلميذا في عمر الزهور لم اتمالك السيطرة على دموعي . وكنت اقول لنفسي .... لماذا يضطر الصغار لعبور النيل للذهاب الى المدرسة في عهد الحكومة الرسالية والدولة البترولية . لماذا ليس لهم مدرسة مبنية بالطوب والاسمنت وتوفر لهم الدولة

قام شخص غير سوي بالهجوم على الشيوعيين في موضوع حوى كثير من الترهات وبدون خيط واحد من الادلة وصفهم بالفساد. الشيوعيون الذين عجمنا عودهم ،صادقناهم وعرفناهم كانوا ابعد البشر عن الفساد .

هذه هى سنة الحياة ولكن البشير الجبان من اجل نفسه الرخيصة يضحي بشعوب السودان ، ولا يهمه الاقتصاد المتردي ، صفوف الخبز ، الغلاء الطاحن والامن الغائب . واخيرا بعد مسرحية التمنع والتتقل والتظاهر بأنه مرغم على تقبل جحيم مواصلة حكم البلاد لخمسة سنين قادمات تأكد