بعد 11 سيتمبر كتبت انا عن موضوع الديمقراطية . و نشر هذا الموضوع في عديد من المواقع  وفي جريدة الايام  تحت عمود \ منوعات الثلاثاء وهذا بعنوان ( الديمقراطية وسياحة مع تشرشل وهتلر ونميري) .

------------------------

بينما كانت انجلترا تناضل ضد الغارات والقصف الجوي بواسطة سلاح الطيران الالماني بعد هزيمة جيوش غرب اوربا قاطبة ، والجيش البريطاني في معركة دينكرك . واضطرار البريطانيين للفرار الى جزيرتهم ، قام اليابانيون بقصف قاعدة بيرلهاربور الامريكية وحطموا الاسطول الامريكي .
وعندما ذهب الجنرالات البريطانيون – وهم في حالة هلع – الى رئيس الوزراء البريطاني ويلسون تشيرشل وابلغوه خبر تحطيم الاسطول الامريكي فتح تشيرشل زجاجة من الشمبانيا المعتق وشرب نخبا قائلا لجنرالاته (اهنئكم لقد كسبنا الحرب). وعندما رأى استغرابهم قال لهم : ان امريكا عبارة عن مرجل كبير ، والنار التي اشعلها اليابانيون ستولد كمية هائلة من الطاقة ستقضي عليهم .
لقد كان تشريشل واسع الافق ، متفتح الذهن ، ولقد قضى فترة غير قصيرة في السودان مرافقا لجيش كتشنر كضابط صغير وصحفي ، وهو كاتب كتاب (حرب النهر) الذي تطرق لواقعة كرري . وعاش تشريشل في امدرمان لفترة . ولكن الذي لم يفهمه تشريشل ان الطاقة التي انتجها ذلك المرجل قد قضت على اليابانيين والالمان والايطاليين وكل دول المحور ثم ابتلعت الامبراطورية البريطانية لكي تجعل بريطانيا ذيلا لامريكا وهذا الذي لم يفكر فيه تشريشل .
ان النار التي اشعلتها ( القاعدة ) قد ولدت طاقة هائلة من مرجل امريكا . وهذه الطاقة ستسبب كثيراً من الألام والاخطاء ، الا انها ستغير العالم ، خاصة افريقيا والشرق الاوسط . وستاتي الديمقراطية رضينا ام ابينا . فالذي هزم هتلر وموسليني وامبراطور اليابان هو الديمقراطية ، التي قد تنحجب او تشوه الا انها تعود في كل الاوقات ولقد ولى الزمن الذي يقرر فيه فرد او مجموعة صغيرة من البشر سياسة دول.
حتى هتلر ارتكب غلطات قاتلة ، لانه لم يمارس الديمقراطية حتى وسط قادته ، ولم يكن هنالك من يستطيع ان يعارضه . فبعد ان نجحت سياسته في حرب الصاعقة وسرعة الاقتحام متفاديا خط ماجنو الحصين في شرق فرنسا مقتحما بلجيكا ومحطما الجيوش الاوربية الا انه تردد في( دنكرك)  خوفا من انغراز الدبابات في سواحل دنكرك وايام التردد سمحت للجيش البريطاني بان يهرب من فكي الكماشة ويهرب الجيش البريطاني على ظهر اي شيئ يطفو حتى مراكب الخشب القديمة .
وعندما كان جيكوف بطل الحرب العالمية الاولى واعظم جنرالات الاتحاد السوفيتي ، يحذر ستالين من الهجوم الالماني بالرغم من معاهدة عدم الاعتداء . كان ستالين يقول له (لماذا تفكر في الحرب؟ الا يكفيك من الميداليات ما تزين به صدرك ؟ هل تريد ان تخوض حربا لتحصل على مزيد من الميداليات؟.) والنتيجة ان الهجوم الالماني الاول كلف الاتحاد السوفيتي خمسة مليون قتيل . ارتفعت الى تسعة وعشرين مليون قتيل . واجبر الحصار سكان( بيترسبيرغ) لاكل لحوم البشر.
من غلطات الفرد انه عندما كان سلاح الجو البريطاني على وشك الانقراض تحت ضربات القصف الالماني . طالب هتلر بتحويل كل القصف على المدن البريطانية لان بعض الطائرات البريطانية قد ضربت المدن الالمانية . وأعطى هذا التحويل فرصة لسلاح الجو البريطاني ليعيد بناء نفسه . والنتيجة هزيمة المانيا في النهاية.
القصد من الديقراطية ان يكون هنالك راى وراي آخر ، وان لا يترك الامر لجهة واحدة . ومن المؤكد ان اي فرد او مجموعة من الناس تتأثر بظروفها الشخصية ولا تستطيع ان تتخذ كل القرارات الحكيمة كل الوقت . على سبيل المثال . مشروع الجزيرة والذي هو اكبر مشروع في العالم تحت ادارة واحدة (2 مليون فدان) – لاحظ ان كل الارض المزروعة في مصر منذ ايام الفراعنة وحتى الان هي 5.8 مليون فدان – كان من انجح المشاريع في العالم وفخر السودان.هذا المشروع كان نتيجة سبعين سنة من التجارب والدراسات والراي والراي الاخر والاستشارة والاستنارة . وبدأ الانجليز بزراعة القطن في طيبة ومشروع الزيداب ، وبدأوا عن طريق الحساب المنفرد وهو تزويد المزارع بالماء واخذ الرسوم على الفدان ، اظنها عشرين قرشا ثم صارت ثلاثين قرشا . وبعد الدراسات بدأوا بطريق الحساب المشترك . والدورة الرباعية ثم الدورة الثلاثية والشراكة بين ادارة المشروع وحكومة السودان والمزارع . وكان العيش او القمح او البقول ملك صافي للمزارع وكان المزارع يستفيد من سيقان القطن.ومع ظهور الامراض منع نقل او تحريك السيقان وكانت تحرق. وعندما تضاءلت انتاجية القطن. صارت التقاوى تزرع في طوكر ثم ترد الى مشروع الجزيرة خالية من الامراض بنوعية عالية الانتاج
وفجأة يقرر عبقري زمانه نميري مجموعة كبيرة من القرارات من شريعة اسلامية غير مدروسة . ونظام قضائي لا يعرف عنه القضاة شيئا ، وقوانين يجهلها منفذوها اكثر من الذين طبقت عليهم . ويطلق نميري رصاصة الرحمة على مشروع الجزيرة فخر الاقتصاد السوداني ويقرر الرجوع للحساب المنفرد الذي تركه الانجليز قبل العشرينات دون ان يجرؤ اي انسان لمعارضته . مثلما كان يجيز بعض الاغاني الهابطة باوامر جمهورية بعد ان رفضتها لجنة النصوص. .
مع التحية
ع.س . شوقي بدري
------------
ملحوظة :
انا كنت متأكدا، ان ما يحدث الآن من ربيع عربي وانفتاح ديمقراطي كان قد تقرر بعد 11 سبتمبر وتقسيم بعض الدول قد تقرر. مثل السودان وستعود أمريكا بالتخلص من الانقاذ ، بعد ان تستفيد منها كمخلب قط في المنطقة. والتأخير بسبب عدم اهمية السودان في الوقت الحاضر. و أمريكا مشغولة الآن بأمور أكبر من الانقاذ . ولكن ( كلو بوكتو) .
عندما وصلت حملة انقاذ غردون متأخرة للخرطوم ، كانت بريطانيا تهئ لحملة لاسترداد السودان لمصلحة بريطانيا وليس لمصلحة مصر. ولكن حرب القرم جعلت بريطانيا تؤجل الحملة . و عادت بريطانيا ومدت خطوط سكة حديد ووضعت السودان تحت الادارة البريطانية، والشعار كان ( سيطرة بريطانية من كايرو الي كيب تاون ) .

Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]