اخذني مجدي الجزولي لزيارة الأخ الهادي صيام في الدنمارك الأحد الماضي ، لأن رامي الهادي صيام قد تعرض لعملية قلب . فلقد ولد بثقب في قلبه . و هو الآن في الثالثة و النصف من عمره . و ذهبنا لتهنئة الابنة فائزة آدم و الدة الطفل بنجاح العملية . و وجدنا رامي قد صار اكثر حيويةً و يتمتع بالصحة و لا يكف عن الكلام و الغلبة و الشيطنة . و سعدنا له .
فترة انتظار العملية قد اخذت اكثر من سنة . و حدد لها يوم 17 ابريل ، اي أقل من شهر . فذهب الهادي صيام الى السودان في اجازة مع ابنه و زوجته في يوم 10 يناير  . حتى يكون الابن و امه مع أهلهم . و بعد ان قضى الهادي شهراً مع اسرته في السودان تركهم لكي تعود الابنة فائزة آدم مع ابنها لأجراء العملية . و عاد إلى الدنمارك لأن له متجرا متخصصاً في التلفونات و الكمبيوترات . و عندما اقتربت مواعيد العملية ذهبت الابنة فائزة آدم مع ابنها الى مطار الخرطوم . و الابن مضاف في جوازها السوداني . الا ان له جواز دنماركي منفصل ، لأنه دنماركي بالميلاد و والده يحمل جواز دنماركي . و لكن سلطات المطار رفضت خروج الابنة فائزة و ابنها بدون الوالي ( بدون الزوج ). و لم يشفع لها ان الطفل يحمل جواز سفر دنماركي . و أنه في طريقه الى عملية قلب ، في وطنه الدنمارك .
لم يشفع للأبنة فائزة أن تذاكر السفر مبتاعة في الدنمارك و انها و ابنها قد حضروا من الدنمارك . و كان معهم الزوج الذي ذهب الى الدنمارك و كل هذه المعلومات موجودة في الكمبيوتر . اذا ارادوا ان يجدوها . و لكن ارادوا ان يفرضوا سيطرتهم الذكورية . و وجدت كثير من التشنج و الاستخفاف و المضايقات . و حولوها الى عقيد في الامن . كان يستهزئ بها و عندما سألها عن اقامتها اخرجت له الكرت الممغنط ، الذي يستعمل في اوربا و يحمل كل البيانات عن حامله . فقام السيد العقيد بتمرير الكرت على كل الموجودين و كان يقول بأستهزاء : ( شوفوا دي كمان عايزة تلعب علينا . بتقول دي اقامة ) . و تصادف وجود نقيب اكثر تفهماً و أكد انه قد شاهد هذا الكرت كثيراً و انها الطريقة العادية للأقامة الآن في الدول الاوربية . من المحن السودانية أن عقيد مسئول في مطار عالمي لا يعرف هذه الأجراءات .
الحل الوحيد ان الهادي اقفل متجره و اشترى تذكرة الى السودان ، ثم اشترى تذاكر جديدة لزوجته و ابنه لكي يحصل العملية . و عندما أثار المشكلة مع السلطات ، اكتفى المسئول أن طلب من احد مساعديه و قال : ( الراجل دا زعلان جيبوا ليهوا كباية ليمون ) . ( منتهى الكرم ) . المشكلة ان المرأة في السودان التي كانت تعامل باحترام و تقدير و هي الكل في الكل في الأسرة ، قد صارت تابعة ، يتصرف فيها الرجال كما يشاءون و يطالبونها بالمحرم و الوالي .
هذه المشكلة ذكرتني بأخ عرفته لسنين عديدة . و كنت اكن له كثيراً من الود و الأعجاب . و كان من أميز السودانيين في الدنمارك . رجع للسودان و تزوج بأحدى قريباته و بمثابة اخته لأنهم قد نشأوا سوياً . و بعد ان رزقا بطفلين ، اخذها في اجازة الى السودان . ثم تركها هنالك و أخذ ابنائه و ذهب الى انجلترا . هذا بعد ان مزق جوازها . و حظر على خروجها . و ذاقت الامرين . و لم يسأله أي انسان عندما ترك السودان ، أين الأم التي حملت اولئك الاطفال في رحمها .
و بعد نضال تمكنت السيدة من الحضور الى الدنمارك . هذا بعد ان تكرم عليها قريبها بالطلاق . الذي لا يأخذ أكثر من ورقة يكتبها الرجل في أي ركن يشاء . تزوجت السيدة بدنماركي ارتبط بالسودان . و رزقت منه بطفل . و تعيش السيدة الآن في الدنمارك . و قامت بالذهاب الى انجلترا . و قامت قاضية بريطانية بسحب جواز صديقي السوداني و منعته من مغادرة انجلترا .
فأوربا ليست السودان . ففي اسكندنافيا مثلا و عند الانفصال يترك الرجل المنزل . و مرتب الاطفال منذ ميلادهم الى بلوغهم الثامنة عشر يكون بأسم المرأة إلا اذا تنازلت عنه للرجل . المؤلم أن الانقاذ قد أرجعت المرأة السودانية و التي كانت لها قيمة غير طبيعية ، قد صارت الآن مضطهدة في ظل الانقاذ .
السنة الماضية عندما ذهبنا كوفد من الجبهة السودانية للتغير لوزارة الخارجية في استوكهولم ، كنّا انا و مجدي الجزولي و أبوبكر ابو البشر من انجلترا و الاخت فريدة شورة ، ركزت المسئولة على وضع المرأة في دول العالم الثالث . و تحدثت عن الوضع المذري للمرأة في تلك الدول . مما اجبر السيدة فريدة شورة تقول لها : ( نحن في السودان ، وضع المرأة ليس بهذا السوء . فالمرأة في المجتمع النوبي منذ الآف السنين لها وضع مميز جداً ) . و هذه حقيقة قد تسيئ اليها الانقاذ . و لكن ستبقى المرأة السودانية مميزة كل الوقت .
السيدة السودانية و زوجها الدنماركي اعضاء لصيقين في الجالية السودانية . و لقد كانوا من المشاركين في المظاهرة أو الوقفة في أكبر ميدان في كوبنهاجن السنة الماضية . و كانت السيدة التي هي عضو في فرع الجبهة السودانية للتغير في الوفد الذي قابل وزارة الخارجية الدنماركية . التحية للمرأة السودانية .
التحية
ع. س. شوقي بدري .
Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]