في بداية الستينات كانت هنالك منافسة في المسرح القومي , مكونة من عشرة من عمالقة الفن في السودان , و الجائزة كانت ألف دولار . و وقتها الألف دولار تعتبر ثروة ضخمة . و فائز بالجائزة الفنان سيد خليفة رحمة الله عليه . و كانت تلك الجائزة بمثابة نعمة و نقمة بالنسبة للأستاذ سيد خليفة . فلقد انهالت عليه الطلبات من كل جانب للمساعدة من الاهل و الاصدقاء . و عندما لم يعد عملية العطاء لأثنين من الصحفين , هاجموه بطريقة شخصية غير محمودة في الصحف و تطرقوا لأشياء شخصية . و انتهى الأمر بعلقة . لأن الاثنين كانوا من الاقلام الكبيرة و لكنهم كانوا من الاحجام الصغيرة .
الاستاذ الكابلي اشترك في تلك المسابقة بأغنيتين جديدتين . و هذه غلطة . لأن الجمهور عادةً يتفاعل مع الأغاني التي يعرفها . و بعد فترة قصيرة كان كل السودان يردد أغنية سكر سكر التي كانت جديدة في المنافسة . و هي من الأغاني الخفيفة و التي سكنت وجدان الشعب السوداني .
كلمة سكر او عسل تستخدم لوصف المحبوب , أو الشئ الجميل في كل اللغات . و الآن عندما ينعدم السكر في السودان , و أظن انه بطريقة مدروسة حتى يستفيد تماسيح النظام , أو لكي ينشغل الشعب السوداني بالبحث عن هذه البضاعة السحرية .
البطل علي عبد اللطيف و الذي هو دينكاوي نوباوي , إلا انه ولد و ترعرع في الخندق في شمال السودان . و أهل تلك المنطقة و خاصة أهلنا الشايقية يقدسون الشاي . و هنالك القصة المعروفة و ما ينسب للشايقي الذي قال : ( كان احمر كب تسعي . و كان بي لبن اسكت كيب ) . و لهذا كتب البطل علي عبد اللطيف موضوعاً نشر في الصحف المصرية . و طالب الحكومة بأن تفك احتكار السكر . و السكر كان يعتبر ( ريفنيو كومدتي ) او سلعة ذات عائد نقدي . و كان العائد يستخدم في تغذية ميزانية حكومة السودان . و في بعض الأحيان يقتطع الانجليز مبالغ ليست بالبسيطة من الخزينة المصرية  لتغطية العجر في ميزانية حكومة السودان . و حكم على البطل علي عبد اللطيف بسنة سجن لذلك المقال . و البطل علي عبد اللطيف كان كاتباً و صحفياً كذلك , و مفكر . و كان في الأصل ضابطاً .
السكر كان سلعة مهمة الى درجة بعيدة في السودان . و بسببه قامت حروبات . فهنالك معركتين شهيرتين سارت بذكرهم الركبان . أولهم حرب العقال . و هي بين الحمر و الكبابيش . و الحرب الاخرى هي حرب القرطاس . فالسكر الى الخمسينات كان يأتي في شكل رأس مخروطي . و يلف بورق ازرق و يربط بخيط من الكتان . و السبب كان غافلة محملة برؤوس السكر . و السكر وقتها كان انفس من البترول الآن , الذي بسببه تقام الحروب . و مات الخلق في تلك الحرب . و تناثرت رؤوس السكر و تطاير القرطاس و أمتلأت الشجيرات و الارض بالقرطاس .
الشاعر السوداني يقول راثياً حاله وقلة حيلته وعدم مقدرته على مقاومة الادمان, فقال باكياً:
من يوم ما جات بابور النصارى
لا سعيت تور لابقر لا حمارة
مالي كلو راح في المكتم بالدبارة
و المكتم بالدبارة هو رأس السكر .
بابكر بدري ذكر في المجلد الاول في كتاب حياته , و في قبل نهاية حكم المهدية , أن سعر السكر قد تضاعف عدة مرات إلا انه بالرغم من تضعضع حالته المادية بعد ان كان تاجراً غنياً , لم يقدر ان يتوقف من شرب الشاي .
في سنة 1982 اتى الاستاذ احمد بدري المقيم الان في لندن و كان وقتها يقيم في نيجيريا. و كان معه انجليزي متقدم في السن . يظهر عليه انه مقرم و مدردح . و كانوا في السويد . و في زيارة تجارية . و عندما اخذتهم للعشاء في مطعم , كان الانجليزي يحكي تجاربه .
الانجليزي كان قد بدأ حياته كموظف صغير في شركة لبتون للشاي . و في أحد الايام استدعاه المدير الكبير . و أشار الى خارطة افريقيا قائلاً : ( ما هذه ؟ ) . فاجاب بأنها افريقيا . فأشار المدير الى نيجيريا قائلاً : ( و ما هذا ؟ ) ثم واصل ( هنالك اكثر من 60 مليون نيجيري , و لا يشربون الشاي . ان مهمتك هي ان تذهب و تعلمهم شرب الشاي ) . و غادر الانجليزي الى ليقوس  و هو محتار جداً . و لكن بعد تفكير, قام بشراء كافتيره ضخمة و بابور جاز و هو الموقد النحاسي الذي يعمل بالجاز . و أشترى كمية كبيرة من السكر . و كان يذهب لزيارة المسئولين الكبار في مكاتبهم أو منازلهم . و يعزمهم على شاي و يعطيهم شاياً و سكراً حتى يلحقوا بركب الحضارة , و يصيروا متطورين و مهمين . و بعد فترة و بعد الخرم و التعود على الحضارة , أتى المسئولون يطلبون المزيد . و صار الشاي بالفلوس . الخواجة كان يقول : ( نيجريا الان من اكبر المستوردين للشاي ) . و لقد زرع الانجليز الشاي و القهوة في شرق افريقيا . و باعوها لبقية افريقيا . فالغرض من الاستعمار في المكان الاول هو ايجاد اسواق .
بعد راس السكر الذي كان يحتاج الى يد المدق لتكسره , ظهرت البقيته . و هو السكر الاسمر في شكل حبيبات  . و هنالك قصة البنت التي بدأ وزنها في الازدياد و بطنها في التكور . و عندما كان اهلها يسألونها كانت تقول : ( دا ما من اكل البقيته ) . و عندما ظهر اخيراً بأن ابنة العائلة الغير متزوجة كانت حاملاً , ظهرت اغنية كانت مشهورة لعقود كتيرة سمعناها حتى في الخمسينات . و الأغنية كانت تقول : ( يا بنات بلاش قرضمه .. دي البقيتة المدردمة ) . و هذه الاغنية كان يدندن بها صديقي و استاذي مبارك بسطاوي , عندما كنا نسوق سوياً معدية توتي .
ليس هنالك انسان عاقل يمكن ان يصف السكر , خاصة السكر الابيض بأنه مفيد . بل ينصح كل الاطباء و الحكماء البشر بأن يبعدوا عن الابيضين . و هما السكر الابيض و الخبز الابيض . و لكن بالرغم من هذا يعامل السكر و كأنه مثل الذهب . و قديماً و لا يزال الى الآن يستعمل كعملة . و لا تزال الانقاذ الآن ترفع فضيحة سكر دارفور في وجه الدكتور على الحاج . و حتى عندما أثار اهل الانقاذ مشكلة السكر رد عليهم بي: ( خلوها مستورة ).
و قديماً كان السكر من أجمل الهدايا التي يأتي بها الضيف لأهل الدار . و كان للسكر مخازن تحرس بالسلاح قديماً . و كان لكل مديرية نصيبها من السكر . و حسابات دقيقة و جرد . و أذكر في ملكال الأخ حسن سكر الانيق الذي يرتدي الشورت و كان مسئولاً عن السكر .  كما كان هنالك حسن اخر و هو شائب الشعر عرف بحسن سمك , لأنه كان مسئولاً عن مصائد الاسماك . كما اشتهر قبل الانقاذ العم صالح سكر في الملازمين الذي كان اكبر تاجر سكر . و لقد تعرض من كان عندهم احتكار للسكر للسجن و الأهانة في بداية الانقاذ و أجبروا للتنازل تجارتهم لبعض تجار النظام .
في ايام الحرب العالمية الثانية , نشطت ما عرف بتجارة البرشوت . و كان اهم بنودها هو السكر . فلقد استخدمت السلطة نظام التموين . و كان السكر و كثير من السلع المهمة يوزع عن طريق البطاقة . إلا ان كميات معتبرة كانت تجد طريقها للتهريب خارج الحدود . و احدى اغنى الاسر السودانية الآن , اشتهرت بأن كبيرها كان يخير رجل البوليس بين الرصاصة و لا الظرف .
العم فضيل زوج الخالة قسايه الداية المشهورة , كان يحكي لنا عندما كان جارنا في حي الملازمين , كيف انه قد تعرض لبعض أهل البادية و هم يحملون السكر على جمالهم , و ساوموه , الى ان عرضوا عليه مئة جنية و مئة جنية كانت تعتبر ثروة . فرفض ان يقبل . و طالبهم بالتحرك للنقطة . و بعد المشوار الطويل و هو في لحظة تعب غافلوه , و امسكوه , و قيدوه , و تركوه في الخلاء . و ذهبوا بسكرهم . و ظابط البوليس كان يمازحه فيما بعد و يقول له : ( مئة جنيه ؟ . و الله انا لو ادوني المئة جنيه كنت قبلت ) . و تمت ترقية العم فضيل بطريقة استثنائية .
في ايام ندرة السكر توقفت بعض مصانع المياه الغازية من العمل مثل الحرية التي كانت ملكية بين العم حسين و العم نورين بسبب انعدام السكر . و لكن ناس البزيانوس كانوا مدورين . إلى ان اكتشف بأنهم كانوا يضيفون السكرين الذي استوردوه بكميات ضخمة من مصر . و هذه الممارسات كانت معروفة في مصر .
السيدة ايفا التي اعطتني 20 سنة رائعة . و كانت لا تدخن و لا تشرب و لا تأكل الملح أو السكر . و في احدى الايام و عندما قدمت القهوة و الشاي للضيوف السودانيين كان السكر قد تحجر في السكرية . فأعتذرت بأنها لم تفتح السكرية لفترة طويلة لانها لا تشرب السكر و انا لا اشرب السكر . و اخر مرة كان السكر على الطاولة كانت عندما زارنا بعض السودانيين . و انا الى الآن لا اشرب السكر . فأنا منذ الرابعة عشر من عمري لا أشرب الشاي . ( و ان كنت فشلت في الامتناع عن السكر البشري مما افسد تلك العلاقة ) . و تعلمت شرب القهوة عندما نصحني الطبيب لكي أرفع ضغطي المنخفض . و لكن عندما اشرب القهوة اشربها بالتمر كرباطابي . و لا يخلو منزلي ابدا من التمر . و عندما اسافر أحمل عادة تمرات في جيبي . و لا اعرف لماذا يصر السودانيون على السكر . و الاوربيون يستغربون عندما يضع السوداني خمسة قطع من السكر في كوب واحد من الشاي .
في التلفزيون شاهدت , قبل عقد من الزمان , أحد الاخوة الجنوبين و هو يحمل ملامح الدينكا . و كان يطلق على نفسه اسم مدينة شمالية اظنها مروي . و كان يقول بأن سبب حضوره الى الشمال , هو انه صار يعشق السكر في طفولته . و قالوا له بأن السكر يأتي من الشمال , لأن ماء النيل في الشمال يمتلئ بالسكر . و كانت صدمته كبيرة عندما وجد ان النيل في الخرطوم طعمه مثل النيل في الجنوب . إلا انه واصل العيش في الشمال  حتى صار كهلاً .
عندما توفى الوالد خضر رحمة الله الياس( الحاوي )  في سنة 1984 . ذهبت مع ابنه حسين الى السودان للتعزية . و بسبب اعداد الرباطاب في امدرمان الكبيرة و معارف الاستاذ عبد اللطيف كانت الدار تمتلئ بالمعزين . و كان السكر معدوماً في ذلك الوقت . و يباع في السوق الاسود . فطلبت من شقيقي الشنقيطي رحمة الله عليه , ان يساعدني في ايجاد بعض السكر . فوعد بأحضار جوالين . و عندما سألته بعد يوم , قال لي : ( ما تتكلم في السكر ) . و لكن عرفت من احمد سائق السيارة , بأن صاحب مصنع البسكوين و الحلوى قد وضع جوالين سكر في ضهرية العربية . و بالسؤال عن السعر قال صاحب المصنع : ( لا يا شنقيطي ياخي دي هدية ) . قال الشنقيطي : ( داير تديني رشوة .. شيل سكرك ) . قال الرجل : ( ياخي انت عملت لينا دراسة جدوى من غير ما تشيل قروش ) . فرفض الشنقيطي ان ياخذ السكر حتى اذا دفع ثمنه .
في اخر ايام نميري و بعد تمكن بنك فيصل الاسلامي , و سيطرة الاخوان المسلمين على السوق , كان اصحاب المصانع يأخذون السكر و المحروقات و كثير من المدخلات و يبيعونها في السوق الاسود . و يحصدون ارباحاً طائلة , بدون وجع راس و عمال و انتاج و رسوم انتاج و ضريبة دخل ... الخ . و في الديمقراطية الاخيرة حاول التجار اعادة نفس السيناريو في ايام الوزير البطل ابو حريرة . و طلب من اهل المصانع من مياه غازية و مخابز و مصانع الحلويات و المأكولات , ان يتقدموا بطلباتهم و أن يدفعوا ثمن السكر . و بالغ البعض في احتياجاتهم من السكر . و لكن عندما اتى السكر , كان في شكل سائل مركز في براميل و كان يتوقعونه في شكل حبيبات كالعادة حتى يقوموا ببيعه او بتهريبه .
و المشكلة الاكبر انهم طولبوا بأن يمارسوا الانتاج و ان يدفعوا ضرائب على انتاجهم . و هذا يعني موظفين و عمال و وجع راس . و بدأت الجقلبة . و السكر هنا كان أحدى مشاكل التجار مع النظام . و كانت هنالك مشكلة اللحوم التي استوردها ابو حريرة من استراليا . و كانت ارخص كثيرا من اللحوم السودانية . و كانت هشة .  وهذا عندما حاول التجار احتكار سوق اللحوم كما يحصل الآن . و وصف ابو حريرة بأنه شيوعي حاقد . و أحد التجار عندما تزوج . ارادوا ان يربطوا له الجدله في يده , رفض قائلاً : ( انا كرهت الحرير من ابو حريرة ) . و اضطر الصادق المهدي لأن يضحي بأبو حريرة . لأن تجار الوطني الاتحادي كانوا يقولون : (انحن الحزب دا بندعموا من وين .. ما من الرخص التجارية ) . و هددوا بالانسحاب . و كله بسبب السكر .
اليمني زغلول الذي كان يعمل في دكان علي بن علي , كان يقول أن اليمني عندما يرجع الى قريته في اليمن يحاول ان يأخذ معه صفيحة من الطحنية السودانية . و كان الكبار و الصغار في قريته يأتون لكي يتذوقوا الطحنية . بعض اهلنا الجلابة صاروا من الاثرياء عن طريق بيع طحنية في الجنوب خاصة في الأستوائية . و كانوا يستبدلونها بالذهب . صديقي الزنجباري احمد عبد الرحمن برهان و الذي هو من القلة الذين بقوا من ايام الشباب و ان كان قد فقد نعمة البشر . كان يحكي لي عن جده , الذي أتى من جزر القمر الى تنزانيا دار السلام . و كان يأخذ السكر الى داخل البلاد و كان يقدم السكر لزعماء القبائل . و كان يقول لهم ان هنالك جبال من السكر في زنجبار و انه يمكنهم ان يرسلوا معه العاج محمولاً  على اكتاف ابناءهم الاقوياء . و أنهم سيعودون محملين بالسكر . إلا انه كان يأخذ العاج و يقوم ببيع الشباب الى العرب . و في ايام  ثورة زنجبار التي اشترك فيها احمد . ارتبط بفتاة من المناضلات . و لكن عندما عرفت أنه حفيد برهان . قالت له ان دمائه شريرة و قاطعته . لانه حفيد الرجل الذي كان يشتري الناس بالسكر .
التحية ع. س. شوقي بدري
Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]