مع بداية سنة 2011 شاهدت مولانا عمر شمينة في التلفزيون السوداني . كان وسيما مهندما كما شاهدته اول و اخر مرة في حياتي, منذ ما يقارب الستين سنة. لم يتغير كثيرا. و اخر مرة اشاهده كان في محكمة امدرمان التي تواجه الركن الشمالي الغربي من جامع الخليفة . و كان يجلس في المحكمة و في القاعة الجنوبية و يواجه الحائط الجنوبي . و يرتدي بدلة سمنية و قميص بني بدون ربطة عنق و حذاء بني . و كان في قاعة المحكمة بعض عساكر البوليس و الامباشا سيد أحمد . و هو الجنتلمان الذي ينظم صف الشعب في سينما الوطنية . و يرفع الكرباج بدون ان يضرب أي انسان و يقول لنا الزمو الصبر كلكم بتخشو.

سبب حضوري الى المحكمة انني كنت شاكياً. و كنت مزودا بأورنيك 8- الاذى الجسيم الذي استدعى علاجي اسبوعين. و المتهم كان العميد يوسف بدري . وابتدرني مولاناعمر شمينة قائلا( اسمع مافي قضية المحكمة ما حا تعمل ليك حاجة. لأنو ابوك و لا مدرسك دقاك دي ما جريمة ).فقلت له (يعني القانون بسمح انو ابوك او مدرسك يسبب ليك اذى جسيم او يقتلك ؟). وقلت له بكل بجاحة و بسبب ترددي على المحاكم و حضور الكثير من الجلسات لقرب المحاكم من منزلنا .( أول حاجة وين المتهم؟. و ليه ما صدر أمر قبض؟. و في اورنيك 8, أذى جسيم ) فبدا مولانا عمر محتاراً و كان في أول طريقه كقاضي. و تبادل الجميع النظرات محتارين. و كالعادة كان هنالك من ينظرون من الشبابيك و يتحلقون حول الباب .

  و أراد مولانا عمر ان يجد له مخرجاً. فتحدث الأمباشا سيد أحمد محاولا ان يطيب خاطري وأن الرجل عمي. و حكى بعض الملح و تجاربه في المحاكم و القضايا. إلا انني كنت مصرا على حضور المتهم . و اخيراً استجمع مولانا عمر شجاعته و قال لي اسمع ( ما حا ننادي ليك العميد يوسف بدري و ما حا نجيبوا المحكمة ) ثم استدرك قائلاً مدفوعاً بحسه القانوني . ( حتى لو القانون معاك ما حا نناديه ) فأحسست بي موقفه و الورطة التي وقع فيها و أكتفيت بأن قلت لهم ( على كل حال انا زول مظلوم و انتوا الظلمتوني ) و خرجت .مولانا عمر كان مدفوعا بروح امدرمان. وهو ابن امدرمان. وقوانين امدرمان كان فوق قوانين الدولة .

في سنتين كاملتين في مدرسة الاحفاد كنت مثالا للطالب الجيد. لم يحدث ان تأخرت او دكيت حصة . و كنت مدفوعا بأنضباط مدرسة ملكال الاميرية و حياة الداخلية . ثم أتى لنا مدرس جديد, لكي يحل محل الدكتور مالك بدري الذي ذهب لدراسة الدكتوراه . و كان مدرس العلوم الجديد هو صلاح هاشم . و يحمل ملامح مصرية كاملة الدسم . و كانت مشاكل السد العالي و ترحيل حلفا لا تزال في الخاطر . و نسبة لأنه كان صغير السن, و ليس له خبرة في التدريس, و يبدو انه قد أتى من الجامعة مباشرةً للفصل, لذا قد كان يجد بعض الصعوبات . طلبة الاحفاد قديماً كانو يتمتعون بشخصيات متفردة . ولهم كثير من الاعتداد بالنفس .و بعضهم من كبار السن .

أراد الاستاذ صلاح هاشم ان يطبق ما كان يمارسه المدرسين قديماً . و هو صفع طالب مشاغب او لطمه بطريقة تخيف الاخرين . و كان فصلنا يضم اكبر الطلبة, من طوال القامة. و من أهل الرياضة. أحدهم شمس الدين ميرغني الذي كان يلعب في الدرجة الأولى و صخر الدفاع لنادي بري. و طه أمام عبد الله الذي كان لاعب ليق و هو شقيق مولانا رئيس المحكمة العليا عبد المجيد امام عبد الله . و عبد المنعم عبد الله حسن عقباوي الذي كان ملاكماً جيداً منذ ان كان في السادسة عشر من عمره . و قد اختير من ضمن معسكر الفريق الاولمبي للملاكمة,و كان هنالك شقيق الشنقيطي بدري و اخي الاكبر و قدوتي الصطفى عبد العاطي ( فقوق نقور) الذي كان زميلي في مدرسة ملكاك من قبل. و كنت احترمه أكثر من المدرسين . و اخرين .

و لسبب ما وقع اختيار الاستاذ صلاح هاشم على شخصي . و عندما حصلت هرجلة , تقدم نحوي, و كنت اجلس في الصف الأول . و لم احس به إلا و يده مرتفعة ليصفعني . و كرد فعل طبيعي - و كنت وقتها امارس الملاكمة - قمت بحركة لا شعورية بتفادي الصفعة و كما تعلمت في الملاكمة الخطوة الثانية هي الرد بضربة . و كانت لكمة موفقة . و عندما وقف الاستاذ على رجليه مرة اخرى رفع الكرسي ليضربني به . إلا انه توقف عندما احس بأن المعركة لن تنتهي .  فقال بصوت عالى للطلاب امسكوه . فقال شمس الدين ميرغني رحمة الله عليه ( نمسكو نحن مالنا و ماله , ما تمسكو انت الداير تضربه ) .

قبل هذا الحادث بسنتين و كنت في  الرابعة عشرمن عمري , رفضت ان اذهب لموسى ود نفاش الذي يعمل في  محلات لمنيوس اليوناني لاحضار الويسكي لوالدي . و قلت له ان الخمر شئ سيئ و أنني لن احضرها له . فقال لي ( انت يا شوقي بقيت راجل) و و اجرى اصابعة الاربعة على جبهتي اشارة لشلوخ الدينكا  و هو قد قضى جلّ حياته وسط الدينكا. ثم اضاف ( من الليلة دي مافي زول بسألك ماشي وين و لا جاي من وين ). و نحن لم نكن نتعرض للصفع و الضرب في منزلنا .

و منذ ذلك الزمن كنت أعتبر نفسي رجلا كاملا. و أتعامل مع الدنيا و كأنني رجل امدرماني كامل .و لهذا كانت فكرة ان يصفعني استاذ أو اي انسان تعتبر اساءة لرجولتي . و نحن صغار كان هنالك من يتبرع بمساعدة والدينا و يقوم بجلدنا و ضربنا حتى في الطريق العام . و كنا نحن قديماً في امدرمان نعتبر أن هذا مكمل للحياة . و انا في الحادية عشر من عمري كنت اقف في مدرسة بيت الأمانة و كان استاذي علي النور ( و ابن عمتي ) ينهال علي صفعاً , حتى تتعب يده و أنا لا اتحرك. و عندما يتوقف اقول له كفاية كدا يا استاذ. فيتكرم علي بصفعتين زيادة و يقول لي اترمي . و اذكر أن زميل في المدرسة مصطفى وداعة من الموردة كان يقول لي ما تستفز استاذ النور . و كان جاره الرشيد عبد الله الذي صار ضابط بوليس , يقول ( خليه بعد ما يكفت شوقي بتعب ما بكفت زول تاني) . و عندما قابلته في الدويم لأن خالي اسماعيل قد تزوج شقيقته , و انا في الرابعة عشرة من عمري . أبدى تأسفه للصفع الذي تلقيته . لكنه اضاف ( لكن انت كان راسك قوي) . و هذا كان هو مفهوم التربية قديماً .

عندما اتى يوسف بدري مصحوباً بالصول بخيت , و الفراش محمد و الفراش احمد مطر و الفراش العم خوجلي صاحب الشنب الضخم و الصول محمد أحمد . و الصول بخيت كان هو الذي يدربنا في الكديت او التدريب العسكري, و كان عملاقاً بمعنى الكلمة . و وزنة لا يقل عن 130 كيلو و كان هو الذي قاد الطابور في سنة 1945 عندما مرت قوة دفاع السودان امام الملك في بريطانيا . و كان حضوره بالكورباج يعني الجلد .

اعترفت بجرمي و قلت انني قد أخطأت , و أنني اريد أن اعرف ماهي العقوبة المقررة . فقال لي العميد يوسف بدري ( انت ما عندك حق تتكلم . انحن نجلدك لحدي ما نكتفي. نجلدك جلد العبد الابق) و كانت هذه عبارتة المفضلة . فقلت له في هذه الحالة انا لا عاوز مدرسة و لا عاوز جلد و مع السلامة . فأنقض علي الفراشون و كان أحمد مطر المسئول عن الباب يضع ساقه النحيف على عنقي و الصول بخيت ينهال على جلداً. و الغريبة بسبب غضبي لم احس ابدا بالألم. و لم اتحرك. و لهذا تواصل الجلد الى أن بدأ الطلاب يصرخون و كان اعلاهم صوتاً الاخ شمس الدين ميرغني , وكان يقول ( خلاص خلاص قتلتوه حرام عليكم ). و من هنالك ذهبت الى مركز الشرطة و أخذت اورنيك 8 و ذهبت للعيادة الخارجية.

عندما سألني مساعد الحكيم في مستشفى امدرمان (مالك ؟) قلت له جلدوني بالمدرسة فقال لي بلامبالة ( ما يجلدوك و مال يأدبوكم كيف؟). و عندما كشف علي قال ( أعوذ بالله أعوذ بالله) و نادى على مساعد حكيم اخر. و قرروا ان الامر هو اذى جسيم . و يستدعي علاج اسبوعين . و لكن قبل ان يسلمني مساعد الحكيم الاورنيك لاحظ اسمي و سألني من الذي قام بجلدي , فقلت له يوسف بدري . فرفض ان يعطيني الاورنيك و حاول ان يقنعني بترك الأمر, فرفضت. و عندما أحس بنظرة الشر في وجهي  أخذني إلى خالي و عميد اسرة والدتي الدكتور عبد العزيز نقد وهو شخصية اسطورية في امدرمان , يحترمه الجميع , و كان حكيم باشا مستشفى امدرمان . و يدير المستشفى بأنضباط عظيم , و يرتجف الجميع امامه . و انزعج ,و طلب مني ترك الاورنيك و الذهاب الى المنزل , فرفضت فرفع التلفون و ضرب 5787 من ذاكرته و تحدث مع أبي الذي طلب مني كذلك ترك الاورنيك و الحضور إلى المنزل , فرفضت. فقال لي اذا لم اترك الاورنيك فيجب ان لا  اعود الى منزله . فأخذت الاورنيك و رجعت الى المركز لتقييد البلاغ.

و بينما نحن نتناول طعام الغداء أتى والدي الى المنزل الاخر, الذي خصص لسكن الطلاب ويفصل الحوشين نفاش كبير . وكان والدي لا يحضر لحوشنا حتى يعطينا مساحة من الحرية.  فقال لي ( تشتكي اخوي و تجي بيتي و كمان تاكل ), فقلت( يعني أمشي وين ) فتردد قليلاً ثم ادار وجهه راجعاً. و اظنني رأيت شبح ابتسامة على شفتيه.

في الصباح ذهبت الى المحكمة لتأكيد البلاغ. فكثير من الناس كان يفتحون بلاغ ثم تتدخل وساطات أهل امدرمان أو يتكاسلون . و لا يذهبون لتأكيد البلاغ فيسقط البلاغ تلقائياً . و اذا تأخر الانسان و لم يستطع تأييد البلاغ . يمكن ان يقدم عرضحال على ورق مختوم يساوي ثلاثة قروش . و عادةً ما يقوم العم جادين صافي الدين الذي يجلس تحت الجميزة الجنوبية , أو العم حجازي الذي يجلس تحت الجميزة الشمالية بكتابة عرض حال بي 5 قروش. و عندما كنت اقوم بتأييد البلاغ في المحكمة القروية أتى ضابط رفيع المقام . و قال للقاضي (سعادتك بس شوية, انا حا اتكلم مع شوقي و نرجع ليك بعد شوية ) . و هذا الضابط كان ابوقرون . و ال ابوقرون كانوا يسكنون في الهجرة شارع الوادي . و العم ابو قرون كان مأمورا و اداريا. و كان له نشاط ادبي كأغلب المثقفين قديماً.  و كان سبب رحولنا الى زريبة الكاشف هو ان والدي كان يريد ان يكون قريبا من العم التجاني ابو قرون و تؤام روحه الشاعر توفيق صالح جبريل . و الثلاثة كانوا من الاداريين . و كان أبي يرسلني الى العم التجاني بالكتب أو بالرسائل.

حاول الضابط ان يثنيني , و كان يقول لي انه من العيب في امدرمان ان يشتكي الانسان الاخر . و كان يذكرني كيف كان العم التجاني ابوقرون يرسله الى والدي بأستمرار بالرسائل . و كان يقول لي أن من واجبنا ان نحترم الكبار و ان نقدرهم و أن نتحمل غلطاتهم . الا انني كنت اقول له أن الصفع و الضرب شئ كريه . و يجب أن يتوقف في المدارس . و لازم الانسان يبدأ في حته . و كأطفال صغار ممكن الواحد ينضرب , لكن ما ممكن تكفت ليك راجل او تهينو. و فشل الضابط ابو قرون في اقناعي . و بالرغم من احساسي بألمه كنت قد قررت بأن يكون هنالك حد لعملية الصفع و الاهانة و الجلد في المدارس.

لم تسمح لي امدرمان بأستدعاء العميد يوسف بدري و حسناً فعلت . و بعد أول اجازة من اوربا ذهبت لزيارة العميد يوسف بدري و تكون بيننا حب صادق, ليس فقط بسبب الدم . و عندما نعيته بقصيدة نشرت في الكتاب الذي حوى رثائه , خرجت الكمات في دقائق و قد كانت نابعة عن حب صادق . رحمة الله على العميد يوسف بدري.

 علاقتي مع استاذي صلاح هاشم صارت جيدة , و كنت ابدي له الكثير من الاحترام الى أن تركت المدرسة. و كنت امتطي دراجتي في سوق امدرمان و انا اتحدث مع صديقي عبد المنعم عبدالله حسن عقباوي و تخطينا رجل على دراجة و لم انتبه له الى ان قفز من دراجته و وضع الدراجة بيني و بينه .و قال لي بصوت محموم ( انا ما عاوز مشاكل عمك قال اجلدوك انا جلدتك ). فنظرت الى العملاق الصول بخيت و لم أفهم الحاصل . و شاهدته ينتزع قطعة قصب سكر في حجم ذراع من مجموعة ضخمة كانت مربوطة في خلف الدراجة و قدمها لي قائلاً (خد) ثم قدم قطعة أخرى لعبد المنعم عبد الله حسن عقباوي . و أنا لم أكن احمل أي ضغينة نحو الصول بخيت . بل كنا نحبه جداً. و لكن كان هنالك من حذره من انني قد احاول ان انتقم منه .و كانت تسبقني سمعة انني احمل عادة سكين ضراع .و بالغ البعض في رسم صورة شرسة .  و الانتقام الوحيد الذي مارسته معه, هو انه ترك المفتاح في الطبل خارج غرفتة المحصنة الذي كان يحتفظ فيها بالبنادق و المعدات العسكرية . فقمت بقفل الطبل و أخذ المفتاح و ذهبت . و يبدو انني قد نسيت الأمر و رافقت مجموعة من أولاد الاحفاد الذين كانوا في طريقهم الى جنوب نادي المريخ لشرب المريسه .  و كنت انا ارافقهم بالرغم من انني , و الى الان  لا اشرب . و كنت استمتع بقصص رواد الانادي و اغانيهم . و عندما رجعنا في اخر اليوم كان الصول محمد أحمد قد تحصل على منشار حديدي و كان على وشك أن يقوم بنشر الطبل . فأعطيته المفتاح و ذهبت لحالي .

 بعد فترة انضم اثنين من ابناء الصول بخيت الى المدرسة . و كنت ابدى له كثيرا من الود و الاحترام . الذي كان غريباً بالنسبة له , ثم تعود عليه و صرنا من الاصدقاء . و كان يحكي لي الكثير من قصص الحرب في اثيوبيا و ليبيا . وأظن ان بعضها كان مبالغاً فيه, الا انها كانت قصص مشوقة . مثل عربات الجيب الايطالية التي تطلق الرصاص عن طريق الكلتش . الصول بخيت رحمة الله عليه كان يقول لنا ان هنالك ثلاثة اشياء سيئة يجب ان يتخلص منها الجندي .  و الا سيكون مصيبة لنفسه و للاخرين . و الثلاثة اشياء هي الانانية و حب النفس و حب الذات .

قصة  شكوتي للعميد يوسف بدري , انتشرت في امدرمان . و لقد تطرقت لها باقتضاب في كتاب حكاوي امدرمان. و ذكر لي الحبيب معتصم قرشي قبل سنوات بأنه سأل الاستاذ ابن امدرمان البار عمر شمينة عن الحادث. ووجده يتذكر الحادث و غرابة القضية . و لا بد انه كان يتذكر هذه الحادثة ضمن غرائب القضاء , شاب يشتكي عمه و عميده .

و حتى في السويد عندما كنا نخرج كمجموعة للتعرف على البنات, كنا نقول يجب ان ناخذ بنصيحة الصول بخيت و ان نتجنب الانانية و حب النفس و حب الذات . رحمة الله على الجميع .

 
التحية ع . س. شوقي بدري

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.