اذكر انني قبل فترة, كتبت لائما الاستاذ فاروق كدودة رحمة الله عليه والاستاذ كمال الجزولي لذهابهم, وتهنئة الترابي بعد اطلاق سراحه. وكتبت معترضا زيارة الاستاذ نقد, بعد خروج الترابي الاخير من السجن.

 

وانا على اقتناع كامل بأن ابليس لا يمكن ان يكون اسوأ واكثر مكرا من الترابي. وعندما سمعت خبر اعتقاله الاخير , شمت عليه وقلت لنفسي هذا الرجل كذب على كل السودان. وغدر حتى بصهره الصادق المهدي. و تذكرت أن الاستاذ شوقي ملاسي قد كتب في كتابه اوراق سودانية بأنه خلص عنق الترابي من قبضة الاستاذ فاروق ابوعيسى وهذا في اكتور 1964 . و الترابي يجلس في المقعد الخلفي في السيارة بجانب فاروق ابوعيسى.

 

لمدة يومين كنت احس بقصة في الحلق و ثقلا في القلب , وافكار سوداء تعصف بي. وافكر في لعنة الانقاذ التي ادخلها علينا الترابي. وافكر في غفلة السودانيين وطيبة قلبهم وتركهم الترابي يسرح ويمرح ويتشدق. وله القدح المعلى في اجهاض اكتوبر , واغلب مصائب السودان. و كنت كل ما افكر في جرائم الترابي امتلئ حقدا وغضبا وكنت و اسير وكأنما هنالك صخرة في داخلي.

 

بعد ان قرأت موضوع الاستاذ شوقي ملاسي (اطلقوا سراح الترابي) و قرأت (حملت الانباء اعتقال الدكتور حسين الترابي, و لإيماني الثابت بعدم جواز الاعتقال وضرورة تطبيق القانون , وامتدادا لموقفي السابق في لجنة حقوق الانسان في جنيف بإطلاق سراح الترابي عندما اعتقله السفاح نميري. ورغم ايماني بأن الترابي ارتكب اقذر الجرائم. الا انني اطالب بإطلاق سراح الترابي فورا. وتقديمه للمحاكمة بتهم محددة. وامام المحكمة المختصة هو و من شاركه).

 

بعد قراءة كلام الاستاذ شوقي ملاسي. و انا اعرف مقدار الالم الذي سببه الترابي لزميل دراسته ومن كان يشاركه نفس الدرج. وبعد التفكير في ال 28 ضابطا الذين اعدمهم نظام الترابي في رمضان 1990 . ومنهم اخلص زملاء الاستاذ شوقي ملاسي و اعضاء حزبه و تلاميذه . قلت لنفسي إن الاستاذ شوقي ملاسي يبقى كبيرا كالعادة. و ان الحقد يجب ان لا يعمينا. وان القضايا لا تجزأ وان العدل هو العدل. واحسست بأنني صغير امام الاستاذ شوقي ملاسي كالعادة..

 

الجميل انني احسست بأن المرارة قد اختفت في داخلي وان تلك الصخرة في داخلي قد ذهبت. وان الحقد قد تلاشى واحسست بأنني خفيف. وينتابني شعور جميل كأنني تخلصت من مرض عضال او دين ثقيل. فالشكر لأستاذي شوقي ملاسي..

 

عندما قابلت الاخ الاسلامي بحق, سعد الدسوقي وهو شقيق الشيوعي الرائع الاستاذ يونس الدسوقي, صاحب المكتبة في امدرمان رحمة الله عليه. قلت لسعد بعد ان سلمت عليه. لقد كنت اتمنى ان اقابلك لأنك الشخص الوحيد في الدنيا الذي لم يذكره ابن عمتي حمزة مالك بسوء. وابن عمتي العزيز و صديقي لا يمكن ان تذكر امامه احد الصحابة رضي الله عنهم الا وقال لك لكن .....

 

اقسم بكل عزيز انني لم اسمع اي انسان رجلا او امرأة شيوعيا او ظلاميا, ديمقراطيا او شموليا قد ذكر الاستاذ شوقي ملاسي بسوء. ولا يعرف شوقي ملاسي كم عرفته . لقد سكن في حينا هو وزوجته الفاضلة . وكنت اشاهده. وكان يستأجر لفترة منزل الوالد المهندس خضر بدري. وقديما كان الناس لا يؤجرون مساكنهم للمحامين. ولكن خضر بدري لم يندم.

 

لقد كتبت من قبل بأن كتاب الاستاذ شوقي ملاسي اوراق سودانية, وكتاب حياتي لبابكر بدري, ومذكرات الاغبش للأستاذ عبدالله رجب. والآن كتاب قطار العمر للأستاذ محمد خير البدوي. هذه الكتب ترقد دائما على الطاولة الصغيرة بجانب مرقدي.

 

والاستاذ شوقي ملاسي كتب بصراحة ووضوح و امانة يحسد عليها. وشجاعة ادبية لا تتوافر عند السودانيين. ويكفي انه قد كتب بأنه قد فاز بسباق اختراق الضاحية في مدرسة حنتوب. بأن تخلف من الركب وعندما سمع بقية المتسابقين يحضرون لاهثين خرج من مخبئه و انطلق امامهم. وهو الرجل الذي حطم اسطورة التزام السيد علي الميرغني بالديمقراطية وكشف عن دعوة الشيخ علي عبدالرحمن له واختلائهم بالسيد علي الميرغني الذي طلب منه ان يدبر انقلابا بمساعدة صديقه شنان..

 

في بداية هذا القرن اتصل بي الاخ و الناشط في حقوق الانسان الاخ عثمان حميدة. وكان في طريقه للسويد. وفي حديثه معي كان يناديني بشوقي ملاسي. ثم استماحني عذرا لغلطه في الإسم. فقلت له انه يشرفني ان اكون شوقي ملاسي..والكبير يبقى كبيرا. في سودانيات عندما كتبت عن الاستاذ شوقي ملاسي تداخل معي الاخوة قاسم مخير الدكتور الصيدلي و زميل براغ الصحفي فتحي مسعد حنفي. لأن ما كتباه عن الاستاذ شوقي ملاسي يستحق الاطلاع عليه و واورده هنا. والتحية و الشكر للأستاذ شوقي ملاسي للدرس القيم..

 

رسالة الى اهل لندن..

 

ان الاستاذ شوقي ملاسي بينكم فلتتعلموا ولتستفيدوا من وجوده. ويا حبذا لو سجل له البعض. ففي جعبته الكثير من المعلومات المفيدة...

 

التحية ...

 

شوقي بدري...

 

ع.س.

اقتباس:

فتحى مسعد حنفى ....

الأستاذ شوقي ملاسي يعتبر من أشرف وأشجع السودانيين عربا وأفارقة كما يحلو للبعض أن يفرقنا..هذا الرجل أعرفه شخصيا فهو خال صديقي ودفعتي وابن حلتي موسي مختار البتانوني وزميلي الأخ فيصل حمو.. وزوجه الأستاذ صفية صفوت زميلتي في جامعة القاهرة فرع الخرطوم والأستاذة خديجة صفوت صديقة أعتز بصداقتها منذ أن زارتنا في براغ ثم دعتنا أنا والمرحوم محمد محجوب في في منزلها في الخرطوم حيث أمتعنا المرحوم علي شعفوفة بغنائه..

بالمناسبة الأستاذ شوقي أحد القلائل الذين ظلوا أوفياء لحزب البعث حتي يومنا هذا ورغم عدم اقتناعي بمبادئ حزب البعث الا أني أحترم هذا الشخص ويمكنك القول بأني كراهيتي لحزب البعث لها ما يبررها ومنها علي سبيل المثال اغتيال صديقي حسني أبو زيد شقيق الأستاذ حسين أبو زيد المحامي.. الذي تم اغتياله في دمشق بأيدي طلبة بعثيين لخلافات سياسية عادية.ويمكنك سؤال الأستاذ شوقي عنه.. !!!

اقتباس:

بابكر مخير ......

الأستاذ شوقي ملاسي، حين كانت "المندولآ" (المطعم السوداني بلندن ووكان يملكه أخي يوسف وكنت أحد طباخيه) كان من أهم زبائنها وهو الذي لا يبدلها بأفخر مطاعم لندن أكان سافوي ولا ريتز ولا فخر الدين.

كان دوما يسأل عن الملحات وكنا دائما نعجز إيفائه بطلباته، فهو إستمر ود بلد حين تفرنجنا نحن (طبعن عِرق غرابآ ورباطاب، حق الحلب دآك نصهين ليهو).

من النواحي الإجتماعية، كان في لندن أكثرنا تواصلا، رغم قعاده..

ربنا يديم عله الصحة والعافية ويحفظ الذين من حوله (أسرته ممثلة في زوجه المرأة الجميلة) سندا دائم له..

سطرين عن الأستاذ شوقي ملاس وبعيدا عن السياسة..

وفي السياسة!!

 

Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]