حتى الانتخابات التي هي ذروة الديمقراطية تأخذ شكلا بشعا في السودان. في احدى زياراتي للسودان في ايام نميري قال لي الدكتور سلمان بدري رحمة الله عليه. بينما كانوا جلوسا في منزل عمه و صهره الدكتور علي بدري. وبعد الغدا وهم يشربون الشاي,  دخل عليهم احد الصبية من طلائع مايو.  وكان يحمل ورقة. وبصوت عالي وكانه ناظر في مدرسة صغرى نادى على الدكتور علي بدري. فقال له سلمان بدري ده جدك النايم جوه ده. فنادى على  الدكتور يوسف علي بدري. فقال له  الدكتور سلمان بدري البقية في حياتك يا ابني, يوسف مات ليه سنين . ثم نادى على الدكتور بابكر علي بدري, فرد عليه بابكر. ثم نادى على الدكتور سلمان بدري فقال سلمان بدري ده انا يا ابني. فقال الصبي انتو ما صوتو, تقوموا تصوتوا.

فقال سلمان بدري الذي افنى حياته في كل اركان السودان. وليس هنالك مديرية في السودان لم يعمل فيها سلمان بدري. وكان قد فقد نعمة البصر (طيب يا ابني حا نجي نصوت) فقال الولد لا تقوموا هسي دي!!. 

فسألت مستنكرا , و عملتو شنو؟. فقال سلمان بدري مشينا زي الاد الغسالة وصوتنا...نقدر نقول لا..

ليس القصد الاستخفاف  بالغسالات ولكن هذا تعبير شائع السينما المصرية...

سلمان بدري كان رجلا ساخرا و مسالما ومتصالحا مع نفسه. كان رفيع العود..يحب القهقهة  والسخرية حتى على نفسه..وحتى بعد ان فقد نظره كان يسخر من نفسه ويضحك ويقهقه عاليا.  سلمان بدري كان كان يقول  انت بتتعامل مع تور اسمو جعفر نميري وحواليه ناس مستفيدين...ليه تعرض نفسك لي مشاكل ومعركة ما عندها معنى...و الانتخابات نتيجتها معروفة. و الانسان مفروض يصوت ب لا ونعم...وناس مايو بيجيبوا الصناديق وبيشيلوهم.مشكلتم انو مافي زول مشى صوت .بقوا يسوقوا الناس بالقوة..على شان انو في حركة وفي تصويت عبارة عن مسرحية سيئة الاخراج..

شقيقي الشنقيطي بدري كان موظفا في المالية ثم انتقل الى الامانة العامة للإستثمار. وكان معروفا الى العالم بانه شيوعي , اتوا لمكتبه وطلبوا منه ان يصوت. وكان الامر إلزاميا للموظفين. وحسب كلامه انه كان هنالك  صندوق نعم.  كان موضوعا... وش (في الواجهة)...وصندوق لا مختوت بعيد , في آخر القاعة..وعندما تعدى الشنقيطي صندوق نعم , بدأ بقية الموظفين في الصراخ.. فأدلى الشنقيطي بصوته وعندما رجع تنمر رجال الامن وسأله زملاءه ...ليه؟. فقال الشنقيطي , ليه كيف؟. انا عماتا البتقولوهوا لي ...كلكم بتكوركوا ..لا..لا..ل يا شنقيطي لاا انا صوتا ...لا..حسب كلامكم.

و طبعا نميري كان يفوز ككل زعماء العرب في تلك المرحلة . ب 99% . ونحن لا نلوم النميري. ولكن حملة الشهادات العليا و  البروفسورات و التلفزيون..و الاعلام والصحفيين و اغنية كيف ما نقولا نعم. هل كانوا مصابين بلوثة عقلية؟..

طيب اذا الانقاذ عاوزه الديمقراطية!!. والديمقراطية هي الحل ..الانقلبوا عليه ده كان حلبه بي لبن!!. لا يمكن ان يلد الفار قطا..والدكتاتورية لن تلد ولن تصنع ابد ديمقراطية. هل كان هذا الامر خافيا على رجال الاحزاب؟. هل كانوا ينقوعون عن صدق ان البشير و الانقاذ سيسلمونهم السلطة اذا فازوا. لكي يسلموا البشير الى لاهاي.. وتأتي لجان من اين لك هذا و التطهير والمحاسبة...ياحدقدق!!..

اول ما ناس الانقاذ ديل جو, للعاوز يسمع و الماعاوز اسمع, قالوا رفعوا بيرق...انحنا نفتخحر بأنوا ما فينا واحد من اولاد  العاصمة..يعني كونو الانسان يكون من اولاد العاصمة معناها وصمة صعار..زي مثلا اكل مال اليتيم وا التعامل بالربا او اغتصاب القصر..طيب لمن الناس ديل ربنا فتح عليهم واستلموا السلطة..قبضوا في العاصمة دي بايدينهم ورجلينهم ليه؟. سرقوا ونهبوا وخدعوا واكلوا مال السحت وبنوا العمارات و القصور وشركات الاتصالات و الليموزينات و الفنادق..ليه ما رجعوا وعملوا المشاريع دي في بلادهم؟. مافي زول بنى ليهو هوتيل في ام طرقا عراض وللا عمل ليهو مصنع في ام قحف  او مشاريع زراعية في سنبرية جات..

كان في مسلسل امريكي اسمو الجذور. ناس الانقاذ ديل ما دايرين يرجعوا الى جذورهم في الاقاليم. طيب بدل دور الحضانة ورياض الاطفال ما كانوا يودوا اولادهم للخلاوي في الاقاليم الجميلة و الرائعة دي. ما يورونا الرجوع الى الجذور! .لماذا النتخندق في العاصمة لهم و لأبنائهم واحفادهم كذلك. و اذا العاصمة دي كعبة و امدرمان دي شي كريه, يورونا بطاقات الدعوة الانحنا رسلناها ليهم..واذا كانت تنتهي ب لكم جزيل الشكر او العاقبة عندكم في المسرات..طبعا لكم جزيل الشكر معناها مافي خته والعاقبة عندكم في المسرات معناها جيب ختتك معاك..ا

بمناسبة وبدون مناسبة, كانوا يسمعوننا, نحن نتشرف بأننا ابناء الفقراء نحن نتشرف بأننا ابناء الكادحين نحن نتشرف بأننا كنا نسكن في بيوت الطين..نحن لم نمتلك اي شيء من قبل..هذا رائع. بمعنى ان الفقر شيء محمود و مشكور. اذا لماذ يهربون منه؟. فبيوت الطين موجودة فليسكنوا فيها . والآن نسمع بأن عمر البشير قد اعطى ووهب و نتذكر قصص, و  ضحك الخليفة وامر له ب 10 الف دينار واردفها بأخرى, وكأنه معن بن ذائدة..جننونا ب سيرة الصحابة و كأننا لم نسمع بها. وان عمر كان ينام تحت شجرة..شجر الخرطوم ده اشكال  انواع. شي لبخ و شي نيم وشي زونيا وشي برازيليا. يطرشنا ما سمعنا ب باشكاتب نايم ليه تحت شجرة..

البسمع الكلام الاول, يفتكرهم زي بل بوت زعيم الخمير الحمر الذي اخرج كل اهل كمبوديا الى حقول الارز في الاقاليم. ومثل البشير و الانقاذ فهو قد قتل الملايين من شعبه و انا لا اجد اي فرق بين البشير وبول بوت. ومن الممكن ان اعذر البشير لأنه بو . البو بالباء المفتوحة هو العجل الذي يموت في الولادة وحتى تواصل امه في در الحليب..يقومون بملْ جلد العجل بالقش..ويعرضونه عليها فتلحسه وتجود بحليبها. و البشير مسكين... بو... وكل يوم يثبت للناس انه بو او اقل قليلا من البو..وهو مستمتع بالهرشة و النفخة و الرقص و العرضه. و لكن ما عذر المتعلمين و الفاهمين الذين يطبلون له..و بعضهم على استعداد ان يموت من اجله..انها و الله ما هي الا محن سودانية.

لم يحدث ابدا ان انهارت سمعة السودانيين وصرنا اضحوكة للعالم مثل هذا اليوم. لقد كان السوداني مدعاة للفخر. وكان السوداني موضع حسد و إعجاب من العرب و الافارقة. فلقد كانوا الاميز و الاحسن و الاكثر معقولية. والاغزر علما و الارجح عقلا..وكانوا يتصدرون كل المحافل و يكونون قدوة للآخرين. والآن نسب وصرنا موضع سخرية وهزل بسبب رئيسنا الذي لا يعرف الفرق بين البامبي و البنجر الذي يصنع منه السكر...

احد المسؤولين الكويتيين كان في زيارة للسودان فأوعزوا للطيار بأن يحلق به على علو منخفض فوق مشروع الجزيرة . وعندما شاهد الكويتي الخضرة والقنوات المشقوقة واثنين مليون من الافدنة ثم امتداد المناقل ومناطق قصب السكر و المحالج التي ينبعث دخانها , بكى المسؤول الكويتي وقال هذه نعمة لن نستطع ان نشتريها ببترولنا. والآن يبكي الناس على مشروع الجزيرة. ويسخر اهل الكويت من السودانيين ويحتقر السوداني اينما ذهب..

حتى العرب البسطاء الذين يديرون محلات الشاورمة و الفلافل ودكاكين الاحياء في اوروبا و امريكا. ما ان يشاهدونا حتى يسألونا لماذا رئيسكم هكذا. وما معنى هذا الكلام السخيف الذي  يردده. و الشتائم التي يوجهها للدوا..هل هو مجنون؟. فننظر الى الارض خجلا. ونقول لأنفسنا ...لا ...نحن المجانين . إذا كان الرئيس بو فنحن البقر المخدوع  الذي يعطي الحليب..وبعضنا يظن ان هنالك ديمقراطية..وان هذه انتخابات..ونحن البقرة التي تحسب ان عجلها لا يزال حيا...

جعفر نميري كان شريرا منذ صغره وكان  يعاني من عقدة الحرمان. فلقد حرمه الله من الوالدة و الوالد رحمة الله عليهما فلقد توفيا في حادث مؤسف. كما حرم من نعمة الولد. ولذا كان يقول على رؤوس الاشهاد, الشعب السوداني ده شعب تافه وما بتنفع معاهو الا الاهانة..و انا لو كنت عارفو تافه كده كنت حكمتو و انا في الثانوي..وكان يتعمد إهانة الوزراء و المسؤولين..وكان يدعو بعض الوزراء لطعام الغداء في منزله ويجعلهم يسمعون في إذاعة الثالثة خبر إقالتهم من الوزارة. حتى يستمتع برؤية المهم..

و لقد اعطى النميري الزبير رجب صلاحيات مطلقة ووضعه على رأس المؤسسة الاقتصادية العسكرية التي سيطرت على كل شيء في السودان. وكان يقول لأنه كان مثلي فقيرا ومحروما عندما كنا في المدرسة.

في الديمقراطية يترقى الانسان في حزبه من خلال المنافسة الحرة. و في الدول الديمقراطية يبدأ الامر في المدرسة ثم المنظمات الشبابية.. و الرؤساء عادة اهل فكر وعلم. و لا يتوقفون من الدراسة و التحصيل و الإطلاع  حتى بعد ان يصيروا رؤساءا. لأن العالم يتبدل والمعلومات تتجدد. و قد ابتلانا الله برئيس بو ليس له فكر او علم او عقل....ولهذا يصدق من يقولون له انه قد انتخب من الشعب.

من المؤلم ان البشير يظن ان الانتخابات  ستعفيه من الملاحقة القضائية..فإذا فاز فبعد الفوز المطبوخ لن تسقط الملاحقة القضائية..ووصمة السفاح لن تختفى وذنوبها لن تغفرها  له الديمقراطية او الانتخابات . جرم البشير فادح ولكن جرم من يرقصون حوله افدح..و التزوير هو نوع من الكذب و الغش و التدليس..و هذه خطيئة..

فليفكر البشير في نميري او شاه ايران كلهم ذهبوا و لكن يبقى الشعب السوداني الى الابد...

 

التحية ...

شوقي بدري...

ع.س

Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]