..

انا من اكثر المعجبين بكنكوج الصادق.لأنه اثبت بأنه اقوى كنكوج في السودان. من قبل خمسة و سبعين سنة ومن ما الداية رفعتو في العباسية في امدرمان لحدي هسي... كنكوج الصادق ما وقف..

زمان ونحنا في الثانوي وايام النقاش و الكوراك كانت امي الله يرحمها تقول لنا يا اولادي انتو كنكوجكم ده ما بيوجعكم..

في قناة الجزيرة شاهدت الصادق في حوار وكنكوجه في حالة تجلي كالعادة . ما يهمني هنا ان كنكوج الصادق تطرق للإنقاذ . ووصفهم وشبهمم بالحزب الجمهوري الإشتراكي..وقال انه حزب اسسه الإنجليز.

يا الصادق الفرق بين الحزب الجمهوري الاشتراكي واصدقاءك وحلفاءك الانقاذيين. هو مثل الفرق بين الارض والسماء..

حلفاءك واحبابك الاخوان الانقاذيين وعلى رأسهم الترابي, هم لصوص كذابون خائنين للعهد والمواثيق. لا تهمهم الا السرقة والنهب. وتعذيب واذلال الآخرين.

 رجال الحزب الجمهوري الاشتراكي كانوا اشرف وانظف السودانيين..اما اصدقاءك وعلى رأسهم المجرم الترابي فهم من اسوأ البشر قاطبة..الا ان رجال الجمهوري الاشتراكي كانوا من الافاضل السودانيين ولهذا لم يردوا على تطاولات وتحرشات حزب الامة. ولقد كان الرجل المتشنج محمد الخليفة شريف يشغل كنكوجه ويزعق بأن الجمهورية هي من جهنم وان الاشتراكية هي الشرك بالله . وعندما لم يعجب محمد الخليفه شريف عدم انضمام بابكر بدرى الى حزب الامه . اراد ان يحرجه امام السيد عبد الرحمن والآخرين وقال له .. عزبتك مالها بقت قصيره يا عم بابكر . فرد عليه بابكر بدرى الرباطابى قائلاً . عزبتى قصرت من يوم ابوك شرد من امدرمان .

 بابكر بدرى كان يكره الظلم . وهو قد عرف المهدى قبل ان يصير مهدياً . وصلى معه وخلفه عندما كان المهدى يحضر لزياره اهله فى رفاعه . وبابكر بدرى كان عالم دين اسلامى . وعندما دخل المهدى الخرطوم بعد سقوطها كان بابكر بدرى ملتصفاً به . ولهذا كره انتظار كبار رجال السودان للسيد عبد الرحمن المهدى لساعات . فوبخه امام الجميع . وعندما طلب منه السيد عبد الرحمن الجلوس رفض وذهب الى حاله .  .

ان الجمهوريون سواء ان كانوا جمهوريين اشتراكيين وعلى رأسهم مكي عباس  وابراهيم بدري  او جمهوريين اسلاميين وعلى رأسهم الشهيد محمود محمد طه. كانوا الاحزاب الوحيدة التي تنادي بالجمهورية والديمقراطية.والغريبة ان الثلاثة من رفاعة.

الاحزاب الاخرى وعلى رأسها الاشقاء والاتحاديين كانوا ينادون بالإتحاد مع مصر وان يكونوا تحت الملك فاروق الاول الذي سمى نفسه ملك مصر والسودان وشقيقته كانت زوجة شاه ايران..وفاروق اشتهر بالدعارة وكل الموبقات..وكان السودانيون ينادون به ملكا عليهم..وفاروق هو الذي اخذ ميزانية الجيش المصري وذهب ليشتري احدث الاسلحة لكي يحارب اليهود. واخذ معه اكبر رأس عسكري  في الدولة. كخبير في الاسلحة. وهذا الخبير هو سائقه الخاص الذي كان شاويش في الجيش. وعندما كان يجلس في نادي الضباط اتى الضابط وقام بطرد الشاويش..فأنتظر الشاويش في الحر وعندما خرج الملك فاروق اشتكى له ظلم العقيد فأنعم عليه برتبة اعلى من الضابط وطلب منه ان ينتظر الضابط المصري وان يقوم بطرده امام الجميع غدا من النادي.

هذه المسخرة كان الاتحاديون يريدوننا ان نكون جزءأ من منها . وحتى بعد فضيحة الاسلحة الفاسدة وقازفات القنابل التي كانت عبارة عن طائرات قديمة بها فتحة في الارضية ..يلقي منها الجندي بقنابل يدوية. وبعد ان رفض حيدر باشا رئيس الجيش المصري مراجعة منصرفات الجيش المصري..وكل فضائح الجيش المصري. كان بعض السودانيين يطالب ويحلم ويتشنج ويريد ان يكون جزأ من من المملكة المصرية.

وانا طفل صغير كنت اردد اغنيه الدلوكه .( السودان استقلا وتحت التاج المصرى ويا دخلا بره . ) فانتهرنى ابراهيم بدرى قائلاً . كيف السودان يكون مستقل وهو تحت التاج المصرى ؟ .

السيد عبدارحمن قرر ان يكون ملكا على السودان. وكان هنالك من السودانيين من يناشده بأن يعلن الملكية. ومن اكثر المناشدين كان محمدعلي شوقي الذي سميت عليه ومحمد صالح الشنقيطي الذي سمي عليه شقيقي. وفي اجتماع وامام الناس قام محمد علي شوقي بمسك رجل السيد عبدالرحمن وناشده قائلا ..يا سيدي اعلنا ...يا سيدي اعلنا..اعلنا.

ولهذا طالب السيد عبدالرحمن الانجليز بترك السودان في الاربعينات..وعطلوا الجمعية التشريعية..

ولكن هب لهم رجال كانوا يدعون للعدالة الاجتماعية ويقولون انهم يريدون جمهورية ديمقراطية بلا سادة او عبيد..وكانوا يدعون للعدالة واشراك الجنوبيين في الحكم وتطوير الجنوب وانه ليس هنالك سادة بدون عبيد..

وانشأ  ابراهيم بدري مع مكي  عباس جريدة الرائد في سنة 46 التي كانت تدعو للجمهورية وهذا سنة واحدة بعد تكوين حزب الامة الذي كان يدعو الى ملكية السيد عبدالرحمن. وبدأ السيد عبدالرحمن في مشوار الملكية. واتى بالإنجليز لكي يدربوا حاشيته. وكون فرقة موسيقية وزودها بآلات موسيقى القرب والآلات النحاسية والابواق والازياء المزركشة والاعلام الخفاقة. ولا تزال بقايا هذه المجموعة الموسيقية موجودة والآلات موجودة. ويظهرون في بعض الاحيان خاصة في احتفالات الجزيرة ابا ولقد صرفت آلاف الجنيهات على الآلات والمعدات والمدربين.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

اذا تكلمنا عن المساعدات فهناك وثيقة في دارالوثائق البريطانية بتاريخ 6. 7. 1954 رقم  371-18324 يطلب فيها السيد الصديق المهدي مزيدا من المال فيقدم له السيد جيمس بوكر وثيقة باربعة شروط للمساعده في يوم 31 يوليو يوقع عليها السيد الصديق بحروفه الاولى واستلم المساعده.... (خبايا واسرار بشير محمد سعيد )))

السيد عبدالرحمن يذكر للمستر ريتشو المبعوث التجاري البريطاني في 14 اكتوبر 1954 ان قد يئس من التعاون مع الحزب الجمهوري الاشتراكي لعناد ابراهيم بدري وان حزب الامة قد رضي  ان يتنازل عن خمسة دوائر في الشرق والشمال شريطة ان يتنازل الحزب الجمهوري الاشتراكي عن دارفور  و كردفان  وان حزب الامة على استعداد بان يتعاون مع افراد  في الحزب الجمهوري الاشتراكي كمساعدته المادية لسرور رملي وسحب مرشح حزب الامة . كما انسحب حزب الامة في دار الكبابيش وفاز بها التوم علي التوم وامثلة اخرى كثيرة

رد ابراهيم بدري على هذه الاتهامات بان حزب الامة قد نقص كثيرا من اتفاقياته معهم بعد ان اعلن السيد عبدالرحمن بانه يوافق على النظام الجمهوري وان يدع لموسى مادبو ان يتخذ الموقف الذي يراه بين الرزيقات وان يدع دائرتي رفاعة والقضارف شمال لمرشحي الحزب الجمهوري الاشتراكي . ولكن بعد عودته من انجلترا وحضوره حفلة التتويج غير رايه عن النظام الجمهوري . وذكر ابراهيم بدري ان مرشح الحزب الجموري الاشتراكي في دار حامد ناظر بارا , لما اشار عليه مدير المديرية ان ينضم لحزب الامة , انتقل الى الاتحاديين . وان اغلب الرزيقات انصارا ولكن المهدية قتلت جد مادبو ووضعت اباه في السجن لذا لا يؤيد حزب الامة . والسيد عبدالرحمن يرفض فكرة الجمهورية؟

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

جريدة الرائد حوربت بشراسة..ودخل مكي عباس في ديون و مشاكل..واضطر ابراهيم بدري لبيع منزله وهو 2200 متر مربع من الطوب السدابة وكان من افخر بيوت امدرمان وهو البيت الاول في شارع العرضة..ومواجه ركن مستشفى التجاني الماحي ويجاوره منزل محمد علي شوقي..والمنزلين عبارة عن فدان ارض زراعية اقتسمها الصديقان محمد علي شوقي وابراهيم بدري..وبنى المنزلين  بنفس الخريطه المهندس خضر بدري. وقام اهل المهدي بشراء المنزل بخمسة الف جنيه سوداني والمنزل لا يزال الى الآن في حيازة آل المهدي. .ومات ابراهيم بدري بعد اربعة عشر سنة من بيع المنزل في منزل  في العباسية  والمنزل مستأجر من التاجر محمد عثمان الرباطابي وجيرانه كانوا... على عليليبه جزار كيري..وست عرقي ام سعيد , وبائعه قام زوت فضل الساتر , وحواء كلاب ست العسليه . وحوش بقر. وهؤلاء بكوا ابراهيم بدرى بحرقه وكان بعض النساء يهيل التراب على نفسه وينادونه بجار الهنا . ولم يكن ابراهيم بدرى  يهتم بفقد منزله . ولم نندم ابدا ..لأن رسالته كانت منع جريمة تنصيب ملك على السودان.. وبعد ان نجح في تلك المهمة لم يكن يهمه اي شيء آخر..

يا الصادق انت كنت تقول لي وانت ممسك يدي اليمنى بيديك الاثنين حتى لا افلت. وشغلت كنكوجك كالعادة..وكنت تسألني مرارا وانا مستعجل (انت ليه ما بتقبل بالطائفية ما الطائفية موجودة في كل العالم)  وقلت لك انني قد كتبت وقلت كثيرا..ان الطائفية والديمقراطية لا يلتقيان..اذا كنت تمارس الطائفية فهذا يعني ان الديمقراطية قد ماتت..وكتبت وتعبت وقلت ان الطائفية مع الديمقراطية....زي العنتد مع السمسم...والعنتد حشرة صغيرة وتطير وتشرب السمسم وتتركه قشورا..ويرفض السمسم لأنه مشروب.

يا الصادق ..لمن خليل جا امدرمان انت وقفت مع ناس الانقاذ وشغلت كنكوجك تاني..ووصفت خليل وجماعته بكل ما هو قبيح وادنتهم..بالرغم من انك انت جبت نفس الناس ديل وبدون تسليح لدرجة انوا كانوا بيشحدوا الاكل في الشوارع وما لاقين موية..طيب بعد ما شغلت كنكوجك وساعدت الانقاذ..اهو الانقاذ وخليل عملوا ...انقجيه... وانت ود امدرمان وبتعرف الكلمة دي..كان ما عرفتها من امدرمان بتعرفها من كمبوني فأنت ابن امدرمان الوحيد الذي كان ساكن داخلية في كمبوني..وفي اوضه ببلكونه. او حا تكون عرفتها من كلية فكتوريا في مصر.

والغريبة ان هؤلاء الاوربيون الذين علموك..كل حياتك حتى في جامعة اوكسفورد لم يستطيعوا ان يقنعوك بأن اهم قواعد الديمقراطية هي المساواة بين الناس وانو الصادق المهدي في الديمقراطية ليس له اي حساب او قيمة..اكثر من واني, كوكو , إساغة, كوج , دينق, ست المنى او عطانا. وهذا ما كان يريده الجمهوريون. من المؤكد جدا ان الانجليز قد رحبوا بتكوين الحزب الجمهوري الاشتراكي..لأن الاشتراكيين قد فازوا على المحافظين. في سنة 46 و تلك الفترة التي كره الناس فيها النازية والفاشية والشمولية والممالك الغير دستورية.ولكن كما سأثبت لك وما موجود في الوثائق الامريكية والانجليزية فإن الحزب الجمهوري الاشتراكي وابراهيم بدري لم يستلموا مليما من الانجليز ولكن والدك السيد الصديق رحمة الله عليه قد طلب دعما من الانجليز واعطوه وان جدك السيد عبدالرحمن..قد عرض على ابراهيم بدري التعاون والدعم المالي الا انه رفض..ولكن قبل آخرون ..وانضموا الى حزب الامة. احدهم الناظر سرور رملي. حسب الوثائق السودانية والعم بوث ديو ,مركز غرب النوير. وكما ذكر عبدالرحمن مختار في كتابه خريف الفرح فإن بوث ديو قد اودعه حقيبة فيها عشرين الف جنيه سوداني كانت وقتها تكفي لشراء عشرين منزلا فاخرا. ولكن ابراهيم بري الذي وصفته انت بأنه صنيعة الانجليز. مات في بيت ايجار..كان جزأ منه لا يستحمل الامطار..وهذا ما عرف ببيت الطلبة. وكنا نقضي  الليل ساهرون بسبب الامطار..ومن الطلاب..حمودة ابوسن ,عبدالمجيد محمد سعيد العباسي ,التجاني محمد التجاني سلوم وشقيقه صلاح محمد التجاني سلوم, معتصم وشقيقه بدري الدين الحاج ولفترة ابن عمتنا واستاذنا الطيب ميرغني شكاك. وكثيرون..ولقد علق صديقنا عبدرالرحيم علي حمد ساخرا علينا عندما قال, امشوا اتكلموا مع على عثمان الرباطابي يمكن بيتو ده معروش نملية.

وبرضو كنكوج الامام يتعرض لرجال كان من المفروض ان تقام لهم التماثيل .

ولكن الطائفية تسمح للصادق ان يشغل كنكوجه كما يريد..ونحن اطفال شاهدنا الصادق وهو في الثامنة عشر من عمره وهو على صهوة جواد وكأنه في يوم تحلاق اللمم او يوم ذي قار  وهو يهتف وبجانبه عمه احمد المهدي وفي شارع الاربعين الذي لم يكن مرصوفا ...البلد بلدنا ونحنا اسيادا...

الا يزال الصادق يقتنع بأن البلد بلدهم وهم اسيادها والباقين اولاد الغسالة؟..

احمد المهدي ما برضو شغل كنكوجو في توريت وشتم اللاتوكا وقال ليهم ..نحنا اسياد البلد وانحنا الطلعنا الانجليز وانحنا ..وانحنا. وهذا هو السبب الاصلي لتمرد حامية توريت. وكان معه وقتها العم بوث ديو..الذي ابلغ الامر للسيد عبدالرحمن المهدي والذي لام احمد وقال له ..تكون راجل وتستحمل اي عقوبة..

عمالة الحزب الجمهوري الاشتراكي وابراهيم بدري تعبنا منها..وققبل شهرين..كانت هنالك مواضيع مشتركة ونقاش مع الدكتور المؤرخ ابوشوك. ومن كتاب قطار العمر للأستاذ محمد خير البدوي احد مؤسسي الحزب الجمهوري الاشتراكي اورد لك....

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

 

إبراهيم بدري والحزب الجمهوري الاشتراكي

يرجع تاريخ فكرة الجمهوريَّة الاشتراكيَّة في السودان إلى عام 1946م، عندما تدارسها الأستاذان إبراهيم بدري ومكي عباس، وناقشا مدى صلاحيتها كنظام حكم للسودان. وبعد ذلك نشر مكي عباس عدة مقالات في جريدة الرائد، بيَّن فيها السمات العامة للنظام الجمهوري الاشتراكي، ووصفه بأنه أصلح نظام حكم لبلد مثل السودان، تتعدد فيه القبائل والطوائف، وتسيطر الحكومة على مدخلات الإنتاج الزراعي الأساسيَّة فيه.

وأخذت هذه الفكرة شكلاً مؤسسياً بعد انشطار الجمعيَّة التشريعيَّة بين أعضاء حزب الأمة من طرف، وزعماء الإدارة الأهليَّة والأعضاء الجنوبيين من طرف آخر. وفي ضوء هذه التطورات السياسيَّة اتصل إبراهيم بدري برهط رجال الإدارة الأهليَّة، وتمَّ عقد اجتماع في المقرن في السابع من ديسمبر 1951م، حضره السادة محمد إبراهيم فرح، وسرور محمد رملي، ويوسف العجب، وأحمد محمد حمد أبوسن، ومحمد ناصر، ومحمد تمساح الكدرو، ومحمد طه سروج، ومحمود كرار، وأحمد يوسف علقم، وإبراهيم الشريف يوسف الهندي، ورحمة الله محمود، وبوث ديو، وعثمان علي، وإدوارد أدوك، واستانسلاوس بياساما، والسعيد علي مطر، ونواي محمد رحال، والأمين علي عيسى، وأحمد الهاشمي دفع الله، والحاج محمد عبد الله، ومنعم منصور، وإبراهيم موسى مادبو، وإبراهيم ضو البيت، وسير سرو إيرو، ومحمد حلمي أبوسن. ووقع معظم هؤلاء الحضور على وثيقة تأسيس الحزب الجمهوري الاشتراكي

 ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هذا ما اورده المؤرخ الدكتور احمد ابراهيم ابو شوك . اى من هؤلاء الرجال العظام يشبه مجرمى الانقاذ . ؟ واى منهم يمكن ان يكون عميلاً للانجليز .؟

اول امبارح دي ..عمر نور الدائم الله يرحمو مش كان بيكورك ...البلد بلدنا و انحنا اسيادا والبتكلم حا نضربو بمليشيات الانصار وانو بعد ده ما حانفكها وما حا نسلمها للمسيح الدجال.هذا في ايام الديمقراطية.والحقيقة انه لم يسلمها فقط للمسيح الدجال..ولكن سلمها للشيطان الرجيم..

الواحد بيتساءل الترابي ده ماسك شنو على الصادق؟.لأنو الصادق..كنكوجو ده يوم واحد ما قال حاجة بطالة عن الترابي.الا تلميح . والترابي وزوجته ضد الطائفية.

من كنكوج الصادق (لعضانا) سمعنا انو هو ضد ولاية الفقيه. يا جماعة ولاية الفقيه الساهلة دي..اسم المهدي ذاتو غلط مافي حاجة اسمها المهدي..سؤال..هل الصادق يؤمن يؤمن بي ما  ادعاه المهدي؟. بس عاوزين الصادق يشغل لينا كنكوجو ويرد على الكلام ده..نعم ام لا. واذا الصادق مشغول وكنكوجو في شغلانة تانية ..اي زول يؤمن بي كلام الصادق خلي يرد علينا..

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

في منشورات المهدي و ما ادعاه المهدي بالمهديه ان من لم يؤمن به فقد كفر وان يحل ماله وعرضه ودمه . هذا موجود في الاثار الكامله للامام المهدي و هو خمس مجلدات جمع وتحقيق الدكتور محمد ابراهيم ابو سليم دار جامعة الخرطوم للنشر. وهذه الوثائق موجوده في دار الوثائق السودانيه التي كان الدكتور محمد براهيم ابو سليم مديرها وراعيها. وهنالك وثائق محفوظه في مكتبة جامعة درام تحت رقم 100-1-2 ووثائق محفوظه في جامعة درام تحت رقم 100-1-4 و مصنف رسائل محفوظه بمكتبة كامبريدج بانجلترا ومصنف رسائل بمكتبة ييل بالولايات المتحده و الجزء الاول من مصنف رسائل محفوظه في الخزائن الوطنيه الفرنسيه مصنفة بواسطة محمد المجذوب بن الطاهر المجذوب ومصنف رسائل صنفها حسين الجبري و محفوظه في جامعة الخرطوم. مصنف رسائل بالمكتبه الاصفيه بحيدر اباد. خطب مصنف خطب مطبوعه بالحجر و مصنف رسائل عند العمده ادم حامد في الجزيره ابا. مصنف يتضمن خطب المهدي يملكها العاقب با درمان ووثائق حامد سليمان والي بيت المال في المهديه قديما. وثائق مختلفه باسم المهدي مجموعة المهديه بدار الوثائق السودانيه. اماكن اخرى كثيره من دور الوثائق لا يتسع المجال لذكرها .. في رسائل المهدي الاولى قبل ادعائه المهديه كان يختم رسائله قائلا الفقير الحقير محمد احمد عبد الله ، كرسالته شعبان 1298 هجريه وهي رسالته الى احمد بن محمد الحاج شريف . كما اورد ابو سليم في الجزء الاول صفحة 41 رساله بخط المهدي جامعة درام انجلترا. و بعد ادعائه المهديه كان يبدأ رسائله : من عبد ربه محمد المهدي ابن السيد عبدالله الى الفقيه احمد الحاج البدري و الى الفقيه احمد زروق كما في صفحة 111. كما اورد ابو سليم في صفحة 119 الى اهالي خور الطير وغيرهم فمن عبد ربه محمد المهدي ابن السيد عبد الله اعلموا ان رسول الله صلى عليه وسلم امرني بالهجره الى ماسه بجبل قدير و امرني ان اكاتب بها جميع المكلفين فمن اجاب داعي الله ورسوله كان من الفائزين ومن اعرض يخذل في الدارين . ويقول المهدي في صفحة 135 في نفس المجلد في خطابه الى احبابه في الله المؤمنين بالله و بكتابه. و اخبرني سيد الوجود صلى الله عليه وسلم انني المهدي المنتظر و خلفني صلى الله عليه وسلم بالجلوس على كرسيه مرارا بحضرة الخلفاء الاربعه و الاقطاب و الخضر عليه والسلام وايدني الله بالملائكه المقربين و بالاولياء الاحياء و الميتين من لدن ادم الى زمننا هذا, وكذلك المؤمنين من الجن . و في ساحة الحرب يحضر معى امام جيشي سيد الوجود صلى الله عليه و سلم بذاته الكريمه و كذلك الخلفاء الاربعه و الاقطاب و الخضر عليه السلام و اعطاني سيف النصر من حضرته صلى الله عليه وسلم و اعلمت انه لا ينصر علي احد ولو كان الثقلين الانس و الجن.

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

هل يتجرأ الصادق ويقول فى اى مؤتمر اسلامى وعلى رؤوس الاشهاد ويدعو الى قتل من لم يؤمن بجده ؟.

ياتو ديمقراطية يا الصادق لمن تجيب فريق بتاع امن تفرضوا بالقوةعلى الانصار ورجال حزب الامة..فريق يعني باشا والانصارية دي ما نظام اجتماعي سياسي ضد الباشوية. بابكر بدري لمن مشى مع امو واهلو وابوهو وبايعو المهدي كان معاه ود اعمو الباشا واسمو الباشا. المهدي غير ليهو اسمو في محلو ..وقال ليهو نحنا ما قمنا ضد الباشوات..هل فرض الباشا على الانصار سنة 2009 ده ليهو دخل بالانصارية والديمقراطية؟.

 لكن يا  الصادق برضو عيني باردة..عندك اقوى كنكوج في السودان. 75 سنة من الخدمة المتواصلة...

Still going strong

 

 

التحية...

شوقى بدرى ع . س

 

Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]