شاهدت اليوم في الاخبار السويدية ان اسم ترامب غير مقبول في السويد . من المسموح لاى انسان في السويد وكثير من الدول ان يكتب المواطن اسمه او اى اسم آخر ،، كنمرة ،، لسيارته بعد دفع فيمة معينة تجدد كل عام . وهذا حق قانوني تتيحه الديمقراطية وحرية التعبير . يمكن ان يكون الاسم يمثل ما يريده صاحب السيارة ولا يستحق لشخص أخر استخدام نفس الاسم . ويرفض اى اسم ،، بذئ ،، له ايحاء جنسي عنصري ، اقصائي او يضايق الأخرين الخ . ويجب وضع خطين تحت يضايق الأخرين .واليوم رفض لصاحب سيارة استخدام اسم ترامب .

الحقيقة ان الاغلبية العظمى من السويديين ينظرون لترامب كمعتوه . وزيرة الخارجية السويدية الاشتراكية اثارت زوبعة لانها انتقدت قبل اربعة سنوات الحكومة السعودية لانها تحاكم السيدات لقيادة السيارة ، كما حكمت على شاب بالجلد الف جلدة لكتابته عن الديمقراطية . ولعاذا منعت السفيرة من مخاطبة الدول العربية كما قرر مسبقا ، بايعاز من السعودية . واول قرار اتخدته هذه الحكومة الاشتراكية قبل 5 سنوات كان الاعتراف بفلسطين ، في الوقت الذي كان ترامب ينقل سفارة امريكا الى القدس .و يقبلون اقدام ترامب .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.