النشرة التي قرأها مسؤول حكومة الانقاذ عبد الرحمن الصادق لايمكن ان تخطئها الأذن كإخراج للصادق . بعد حركة هاشم العطا ذهب المحامي غازي سليمان للشهيد الشفيع طالبا منه كتابة بيان الثورة . وبما ان الشفيع فاطمة واغلبية الشيوعيين لم يعرفوا بالانقلاب فقد كان الشفيع غير راض وتنبأ بمصير سئ للمغامرة . وقال لغازي .... هاشم وكت ما قادر يكتب البيان عامل انقلاب ليه ؟

عندما اذيع البيان قال الشفيع ان كاتب البيان هو عبد الخالق لانه يحمل بصماته وتعابيره مثل قبض الريح الخ . ما قرأه عبد الرحمن مكتوب بواسطة الصادق وهذا هو اسلوبه الذي قرأناه سمعناه في التلفزيون الاذاعة وشاهدناه مباشرة . لكل كاتب اسلوبه واختياره لكلمات معينة . الصادق كفنان استلم العربون وكان من المفروض ان يصدح ، الا ان المسرح قد انتقل الى الشارع . ولم يعد الامر حفلة لرفع رصيد النظام . وتخفيف الضغط على العريس البشير، بعد اتفاق لندن الأخير . وكان واجبا على الفنان ان يحلل القريشات . كيسنجر قال في مذكراته ان الرؤساء العرب كانوا يقولون للامريكان انهم سيسمعون اسوأ الهجوم على امريكا منهم . الا ان على امريكا ان تعرف انه كلام لتخدير الشعوب العربية ، والظهور بمظهر الوطني الشجاع امام شعوبهم المغيبة .
الخطبة تطالبنا ان نعرض ونهتز ونبشرفرحا لانهم قد اطلقوا سراح المعتقلين . وينتهي العزاء قبل موت الفقيد . ماذا عن الشباب الذي جعلوا منهم ،، تخت ضرب نار ،، للتمرين . ماذا عن تهديد على مرضان وافتخاره بمليشياته وتصريحه بأنهم على استعدا للموت والقتل من اجل المحافظة على النظام . اليس من المخجل ان يقوم عبد الرحمن باهمال القتلي وحرمة البيوت التي دوس عليها وضربت الحرائر وجروا بالارض كبالات القطن وشوالات المقد . ماذا عن المعلم احمد الذي تعرض للخاذوق والتعذيب الذي يخجل الناس من التطرق اليه . ومن الذي يعطي الصادق وابنه الحق في الاستهتاربدماء الشهداء ومعانة الشعب . وما الذي اعطى فضل الله برمة الحق في الكلام تعقيبا على عبد الرحمن . هل انضم فضل الله الى الانقاذ ؟ عبد الرحمن جزء من الانقاذ ويتكلم باسم الانقاذ . الصادق قد قال ان عبد الرحمن قد سرب سربه وخلا حزب الامة غربو . وهو حر في اختياره . وماذا يريد فضل الله الآن هي يتوقع وزارة بعد ذهاب الانفاذ . الى متى يريد العجائز مغازلة السلطة ؟ الا يشبعون ؟ اتركوا الشباب انها دنيتهم اليوم ، ونحن قد اخذنا حقنا .
عندما حضرت المنظمات الاجنبية لزيارة ضحايا الانقاذ في السجون ، سألوا الاسرى عن طلباتهم وقال لهم الدكتور خالد الكد ... هذا هو السؤال الخطأ . السؤال من المفروض يكون ، لماذا نحن هنا . الصادق وعبد الرحمن بدلا عن الكلام عن اطلاق الاسرى ، السؤال هو لماذا يساق المواطنون كألانعام بواسطة افراد لا قيمة لهم ويحتمون خلف بنادقهم . ان الطريقة التي كانوا ينهالون بها ضربا على الشباب بحقد وتشفي لا يمكن غفرانها او تناسيها . ومن يظن ان اطلاق سراح الاسرى قد ينسينا هذا ، شخص غير سوي . انها ثورة يقتل فيها المواطن ويكذب البشير وقوش بطريقة تستخف بعقل الاطفال ويتقيأ فيها علي مرضان بأسوأ العبارات .
هل كان بشرى الصادق يقوم بتعليم زبانية الامن الأدب وحسن التصرف ومساعدة العجائز في قطع الطرق المزدحمة والاطفال الوصول لمدارسهم ؟ ام كان يدربهم على ما مارسوه ضد المواطنين من ضرب واعتداء .
ان فضيحة بيع ميناء بورتسودان قد اغضبت حتى بعض رجال الانقاذ . القضية هي ان عبد الله شقيق البشير هو من خلف الشركة التي سمكرت في الامارات مع بعض الاماراتيين . ولقد اعطى عبد الله جميع الشركاء الاحساس ب ... الدار دارنا والسلطان خالنا . ... وهذا ما اغضب الكثير من الكيزان فالشحاذ يمفت الشحاذين لاهم يمثلون منافسة بالنسبة له . واللص فد يكره بقية اللصوص اكثر من العسكري الذي قد يقبض عليه . وكثير من اللصوص قد وشى بلصوص .
في عهد النميري كنا نقول .... الزبير رجب ده اصلوا ما بيشبع ؟ وكان الزبير صديق البشير يسيطر على كل شئ حتى استيراد الفرك والصلصة بواسطة المؤسسة العسكرية التجارية . واليوم نقول ان الزبير مسكين مقارنة بعبد الله اخو البشير الذي باع حتى الجوازات السودانية في سابقة غير مصدقة .
ان على الشباب مواصلة الكفاح حتى بعد ان يصل العجائز لمساومة مع الانقاذ.


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.