في لحظة تجلي اعترف البشير وقال ..... انحنا كتلنا اهلنا في دارفور لاتفه الاسباب . وتوقع البعض ان يعود لثوابه فهو مصاب بجنون السلطة الذي يتوقع الشفاء منه عند الموت . والترابي معلم ابليس لم يسلم الناس من شرة حتى بعد موته فلقد ترك بلاويه خلفة . وجعل للبلاوي اكليلا في شكل فيديوهاته في قناة الشر الجزيرة المليئة بالكذب والدجل .

قبل ايام صرح الدكتور عقيل سوار الدهب مدير مشرحة بشاير في كباية شاي انه قد شرح جثة 93 شهيدا من الشباب الذين ماتو بقناصة الدعم السريع الذين اتو بهم بسبب انتفاضة سبتمبر 2013 . وكان الرصاص يدخل من مقدمة الجمجمة ، وهذا يعني ان القصد ليس تفريق المظاهرات ولكن القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد لاخافة كل من يفكر يوما في الخروج مرة اخرى . عدد الشهداء هو 250 شهيدا قتلوا بدم بارد . والبشير يكذب في العدد ، ثم يأتي بمسرحية ديات القتلى الذي امر بقتلهم لاخافة المتظاهرين . وقبل قترة بسيطة قال هذا المسخ ان المتظاهرين لن يخرجوا مرة اخرى....


لانهم عارفين لو طلعوا حيحصل ليهم شنوا . هذه بلاوي من نوع جديد ومتجدد .
افكر في هذه البلاوي . واحدى هذه البلاوي تصريحات حاكم امدرمان السابق دكتور محمد محيي الدين الجميعابي . فلقد صار يهاجم النظام وكأنه لم يكن منه . وبسذاجة طفل صغير يتسائل اين ذهبت فلوس البترول ؟ وانه يريد ان يعرف لانه كان من الحكام . اولا لا الجميعابي ولا البشير بحكام . هؤلاء مجرمون قامو بسرقة البلد بسبب اهمال الصادق الذي تواطأ مع الكيزان طيلة حياته . وهم جيش احتلال ينفذ طلبات واوامر تنظيم الكيزان العالمي وطلبات النفس الامارة يالسوء . والفلوس قد وزعت على بقية المجرمين . والجميعابي مشترك فلقد كانت له المخصصات والسيارات وكان يحل ويربط ويسكن في سكن مريح . هل كان المال يأتيه من الهلال الاحمر ام من وكالات الاغاثة ؟ انه البترول يا الجميعابي الذي شربتوه جميعا . والآن تتسائل!!
هنالك قصة التاجر الغريب الذي اتى مع قافلة وتزوج بامرأة في الطريق . وبعد عشرات السنين ماتت الزوجة بعد ان اوصت بدفن كنتوش معها وهذا وعاء فخاري . ولكن انكسر الكنتوش قبل الدفن واستيقظ التاجر وبدا في السؤال لماذا هو في تلك البلدة واين اصحابه في القافلة وتجارته . الآن انكسر كنتوش الجميعابي والآخريبن . اكبرهم كان يس عمر الامام الذي كنت اشاهده في الهجرة مع البروقسر مالك بدري وأخرين يقومون بغسل ادمغة الاطفال في الخمسينات في نادي الاخوان في شارع الوادي . ويس قد اعترف بذنبه ولا نزال في انتظار مالك بدري وبقية من اجرم في حق السودانيين بادخال فايروس الاخوان في السودان . ابتعدوا بعد اكتشاف الجريمة ، ولكن توقفوا بدون الادانة . وهذا حال الدكتور الجميعابي . والغريبة انهم جميعا يهاجمون الفساد وكوارث البلد ، الانقاذ الخ ولكن ليس هنالك ابن مقنعة يجرؤ على ادانة البشير رأس القساد والاجرام والذي اعترف بعضمة لسانه انهم قد سفكوا الدماء في دارفور لاتفه الاسباب , ولا يتكلم عن اثنين مليون من الجنوبيين الذي سفكوا دماءهم . هذا يعرف بالجبن . ولم يكن اهل الجميعابي بجبناء كما عرفناهم وخبرناهم .
من المؤكد ان الجميعاب يعرف تاريخ اهله خيرا منا ، ويمكن ان الكنتوش لا تزال تأثيرات باقية . عرفنا انه في احدي معارك القديمة ان الجموعية قداغاروا على الجميعاب وكان المقاتلون الجميعاب بعيدين . وهم بعضهم بالنساء فقال لهم صبي منهم ..... ده شنو البتدوروا تسوا في بنات عمك .وارتد الرجال . كلمة من صبي قد تغير الحال . والانقاذ لاترعوي ولا تستمع ابدا لصوت العقل . وعندما اراد الكبابش الانتقال من الشرق للغرب ناقشوا الجموعية في التحالف . وبعد ايام طويلة لم يتفق الطرفان وخاف الطرفان من الغدر . وعندما اراد زعيم الكبابش بالرجوع سألته ابنته الصغيرة عن السبب وعندما قال والدها انه وزعيم الجموعية لم يتفقا قالت البنت لكن انا وصاحبتي ، وتقصد ابنة زعيم الجموعية متفقات . فرجع الرجال بروح جديدة خالصة وكان تحالف الجموعية والكبابيش الذي لا يزال قائما
يا الجميعابي ناس الانقاذ ديل ما ناس اولاد ناس . وانت بعد ان نفوك الى الدامر بعد ان كنت وسط اهلك في امدرمان اكبر مدن البلد لم تعرف غدرهم وخيانتهم . لقد سمعتك تتحدث في التلفزيون . وبالرغم من انك كوز لكن تركت عندي احساسا بأنك لست بالرجل اللئيم ولكنك وسط لئام .

ارجو ان تشرح لى يا الجميعابي كيف من كان سواق ست سمية زوجة المجرم المدان عمر محمد الطيب نائب النميري يصير متحكما في اعرق بنك في السودان باركليز بانك دي سي او الذي صار بنك الخرطوم . اتعرف من هو ؟ انه فضل محمد خير ، الذي بعد انتفاضة 1985 وسقوط مايو كان مختفيا حسب فهمة القاصر بشعورة بالاهمية الزائفة عند بعض اصهاره في العمارات ويخشى الاعتقال لانه سائق عمر محمد الطيب ولقد اعطاه هذا الفرصة للتعرف والتمسح بالكثيرين خاصة الكيزان حلفاء نميري . ولم يكن بعد حضوره من ضواحي سنجة عبد الله قد تحصل على تعليم او مال . والآن يتحكم في مصير مئات الالاف من البشر . والدكتور محمد محى الدين الجميعابي لم يفتح عليه الله قديما بكلمة واحدة لكي ينتقد الحال المايل .

لماذا لم يتطرق الجميعاب لسفه البشير فعندما كانت العاصمة تغرق والبشر تصل لدرجة الطعن بالسكاكين في صفوف العيش وبنعدم الوقود ،الدواء ، يذهب البشير وحاشيته بطائرة كاملة لمشاهدة كاس العالم .

السيدة اوماروسا نيومان تركت ترامب بسبب تصريحاته العنصرية ضد السود ، الفلبينيين والاقليلت وما وصفهم دول مخرج البراز في العالم ، بعد زيارة الرئيسة الحسناء النرويجية التي تتحدث الانجليزية بطلاقة وبهرته بعلمها . واصدرت الكاتبة كتابها ...المعتوه عن ترامب . وانتم يا سادتى لا تستطيعون انتقاد القشير الذي انتقل من مرحلة المحن الى البلاوي واورد البلد مورد الهلاك . وانتم شركاء يا الجميعابي . دعني اخبرك عن كنار التي آلت ملكيتها لفضل . عندما كان الطيب مصطفي بدون وجه حق وبدون اية مقدرة ذهنية او تجربة على رأس الهيئة القومية للاتصارات كان هنالك عطاء للتلفونات والانترنت الخ . واتى الاستاذ بشير عتباني الذي كان ناظرا لمدرسة بحري وله شركة مع ابنائه الذين عملوا في الاتصالات السعودية الرياض . وفرض عليهم الخال المزعوم الطيب مصطفى التعاون مع عبد الله البشير واخوته في عطاء سوداتل . ومن الشركات العالمية كانت شركة فودافون واورانج . وهذه شركات ذات ثقل عالمي وليسوا مثل البطريق التي دخل بها عبد الله البشير والمجموعة . وتحصلت المجموعة على العطاء . فكما يقول المثل السوداني .... الدار دارنا والسلطان خالنا . ولم يكن عند عبد الله البشير والآخرين سوي اوراق فقط . قامو ببيع 80 % من الاسهم في شركة كنار للاماراتيين ب 120 مليون دولار ودعوةمفتوحة لسرقةمال المواطن .. وتمت زحلقة الاستاذ بشير عتباني واولاده . واخيرا باع الاماراتيون نصيبهم لفضل وبنك الخرطوم . فاهل الانقاذ يا الجميعابي لا يعرفون ما هو الولاء والوفاء. وكل الانظمة الدكتاتورية لا تعرف الوفاء . وناصر قد باع رفيق عمره عبد الحكيم عامر في لحجظة .لقد قال زينينوف قبل قتله لاستالين دكاتور الاتحاد السوفيتي ... لقد انقذت حياتك , الا تعرف الوفاء؟ وكان رد استالين .... اعرف الوفاء انه داء يصيب الكلاب . الم تكن موجودا يا الجميعابي عندما فتكتم بشيخكم وكان في السجن وانتم تتبخطرون في البلاد ؟
هل تقدر يا الجميعابي تسلم عربيتك لي نجار علشان يصلحها ؟ كيف يسلم بنك لامثال فضل . وكيف يمتلك فضل مصنع سادولين للطلاء وكان من احدث المصانع وكل الآليات والسيارات تستخدم طلاء سادولين . وماذا يعرف فضل محمد خير عن المصانع . مالك المصنع الاول كان الخواجة نيكولا سيستيناس . وكان ملما بعمله وصار المصنع قصة نجاح كبيرة . ووفر الكثر من العملة الصعبة للسودان .

كلما عرف الكيزان عن مشروع ناجح قاموا بمضايقة اصحابة واشتروه بالفلوس المسروقة من عرق الشعب السوداني . ان سياستكم كانت سياسة ،، الحدية ،،الختف والختف والدنيا ما معروفة ، .... حصل بسرعة قبل ما كوز تاني يلهفها . والدليل فضل ومدير بنك فيصل وعبد الغفار . ولقد صدق على الحاج صاحب القصر العشوائي والاسمدة الفاسدة في ايام حكم الصادق .... خلوها مستورة . وخاف الجميع ، لان الجميع حرامية . انا شخصبا الومك لتواجدك وسط الحرامية ولكن الحق يقال لم اسمع لك بسرقة .
انت كنت موجودا يا الجميعابي عندما ضاعت الخطوط البحرية السودانية وسودانير الخ. لقد خفتم عندما طالب بن لادن بفلوسه التي تفرقت بين اللصوص . وبن لا دن وتنظيمة ليس بمن يلعب عليهم . ولقد كلف الدباب ومن تدرب على يدي بن لاد واسمه شريف بتحصيل المال . ولم يتوفر المال واعطوا بن لادن الخطوط البحرية وسودانير . وتصرف شريف وبقية المجرمين في المنظمتين بغباء ونوع من التشفي بعد خيانة نبيهم بن لادن . وما كان هنية وبقية كيزان غزة يتحصلون علية جزء من الفلوس وقد قبض على مندوبهم ومعه 25 مليوم دولار في معبر رفح وقال انها دعم من السودان . والحقيقة انها اتاوة يدفعها السودان كما دفع لمصر وسيدفع . وقريبا سترون المصريين في كل بقعة في السودان . انه الجبن الكيزاني انهم يجيدون فقط الفتك باهلهم .
فلتعطنا يا الجميعابي رأيك في اعادة انتخاب البشير اليوم ،وبعد 7 سنوات كما متوقع . زميلك وود كارك ،محمد حسن الامين يقول .... الرئيس ليس بمغيب ولكن هنالك اشياء لا يعرفها . كمن يقول ......الجراح ده عظيم لكن يس ايدينو بترجف . بقاء البشير في السلطة الى الابد ما عندنا فيه حرج . والبشير ما كهنوت . وطيب الكهنوت شنو، فهمونا . وليه البشير يبقى الى الابد ؟ بالنسبة لي امثال محمد الحسن من المصلحة ان يحكم البشير الى ان يرث الله الارض ومن عليها فبدون الانقاذ لم يكن في امكانه ايجاد منبر ليتحدث منه ، واذا تحدث فلن يهتم به ولا معدل الزريبة .
البشير الجبان على استعداد لان يعرض الشعب للموت ، المرض والفقر لكي لا يسلم نفسه للجنائية . وبالرغم من هذا نعرف ان معتمد امدرمان مجدي عبد العزيز عند زواجه من نسرين النمر مثل وزيرديوان الحكم الاتحادي وميادة سوار الدهب قد التمسوا الاذن لكي يتزوجوا ، من القشير .
يا الجميعابي انت قد سمعت ببرمبل البريطاني الذي ترك بصماته في كل امدرمان ونظم كل كبيرة وصغيرة وهو على ظهر حصانه يطوف الاسواق ويمنع ركوب الجمال في امدرمان لعدم كشف عورات الناس . ويعمل بيديه في زراعة الاشجار . برمبل النصراني صالح الطوائف الاسلامية ودفع لاقامة المولد النبوي الذي جمع الجميع حتى الانصار والختمية . وبعدهم كان مكاوي سليمان اكرت ومحمد صالح عبد اللطيف وقيع الله ومامون الامين وفتح الرحمن البشير ، هؤلاء الرجال كانوا كالجبال ... قوة وتفاني وامانة الخ والآن معتمد امدرمان يطلب الاذن في امر يخصه كالزواج . انها البلاوي . ما هو رايك في هذا يا الجميعابي وفي خرق الدستور وترشيح البشير ؟
لقد اتي العباسيون بالفرس ، السلاجقة الاتراك لنصرتهم . وانتى بهم الامر لدرجة انهم سملوا عيني الخليفة واجبروه لتسول طعامه امام المسجد . وحكم الاتراك واستعبدوا العرب لالف من السنين . والآن يأتي القشير بالدعم السريع وبعضهم من خارج الحدود . وسيحاول البشير الاستعانة ببعض السوريين في الامن والدفاع عن نظامه في الامن والحرس ، لأن وجودهم وتمكنهم من الاقتصاد السوداني عما قريب كما يخططون مرهون بوجود البشير . ماذا هو رأيك يا الجميعابي وانت من بدأت بالشكوى ؟
من البلاوي ان العسكر بكل انواعهم قد صاروا يتصرفون باحساس انهم جنود احتلال . ولقد صدقت فتاة فيديو دبي ..... البلد دي ما السودان . مافي عسكري .... ولا عسكري بيرشوه . لقد اطلقت الانظمة الشيوعية يد زبانية الامن ضد شعوبها وكانوا يتصرفون كما يحلو لهم . لم يحدث من قبل ان اهين الشعب من ابناءه العسكر كما يحدث الآن .
ان ضرب الدكاترة بواسطة اقل نجركوك في القوات النظامية صار نوعا من التسلية . وعندما يضرب الاطباء عن العمل يقوم الامن باعتقالهم . مثل حسين ،، خجلى ،، الذي لا يخجل ويلوم اهلنا المناصير لتعريض اطفالهم للموت بعبور البحيرة بالزوارق ولا يعرف انها خيران تكونت بسبب طردهم ومحاربتهم بواسطة قشيري وزبانيه . وحسين ،، خجلي ،، بالخاء يجلس في مكتبه ولا يكلف نفسه عناء ارسال رسالات تعزية او مشاركة في فجيعة المناصير او ان ينطم فقط .
من البلاوي ان من عوضوا كما في في مشروع ارتولي الزراعي واعطوهم 5 الف فدان ، فجأة تصادر منهم 3 الف فدان وتمنح لسعودي اسمه عبد الله الحنسعمي . وما عارف العرب ديل بيخترعوا اسمائهم عند ياتو سمكري . هذا يذكرني بما عرف في المانيا في بداية النازية ... كرستال ناخن . ليلة الكريستال فلقد قام النازيون بتحطيم متاجر اليهود . ثم حكم لهم بتعويض . وبعد فترة صدر قرار بمصادرة التعويض .
الكيزان ديل ما جننونا في البداية .... انحنا ما من اولاد العاصمة . انحنا والحمد لله كلنا من الاقاليم . وصلاح كرار الحاقد اتي من الرباطاب من جزيرة اصغر من ميدان الربيع في امدرمان . طيب الاقاليم رحلوا ؟ ليه قعدوا في العاصمة الآثمة . لماذا لم يرجعوا لام قحف وسمبرية جات والغراب شاب . ناس ارتولي ديل ما اقاليم ليه ما عمل ليهم رتولي ورتوا عليهم ؟ وليه القصور كلها بنوها في العاصمة وكل الخدمات ونسيوا اهلهم ؟ الزبير قال الناس زمان ما كانت بتعرف الكرسي . يكون يا ربي كرسي الحكم .الزول ده كان وزيبر مالية . كل ما اشوفوا اتذكر المحاية والبخرات . والقشير قال الكلب السخن والبيتسا من افضال الكيزان على السودان . مصطفي عثمان شحاديبن قال ما كان في سوداني عنده قميصين وكنا شحادين وبنشرب الشاي بالجكة ،، التمر ،، علشان ما عندنا سكر . الناس دي مشكلتها اكل ولبس ؟ ليه ما اتكلموا عن التعليم والعلاج . وامين الزعافة كان الترابي بيربط ليه الكرفتة زي كركة الغنماية .
يا الجميعابي انت مش كنت حاضر لمن ظهرت اعلانات كبيرة في الصحف بالخط العريض تطالب بالقبض على حاج ساطور حاج ماجد سوار . وفجأة وانت قاعد يا الجميعابي عملوه ليك نائب رئيس , وابنه بكل بجاحة شتم العسكري وقال ليه البلد دي حاكمنها انحنا . ولد حاج ساطور ده حاكم في ياتو وظيفة ؟ تعرف يا الجميعابي زمان القاضي نديم شاف ولدو مردوف في العجلة جابوا المحكمة وحكموا علية بالجلد ، تنفيذا للقانون . قاسم بدري ساق العربية بدون رخصة يوسف بدري طلب منه ان يمشي يبلغ على نفسه وقد كان . دخل كلب منزلنا في 1959 وبسبب تربيتي للارانب قمت واخي عبد المجيد محمد سعيد العباس بضرب الكلب . طلب منا ابراهيم بدري المفتش والقاضي الذهاب الى المركز والتبليغ على الجريمة . الآن القتل والاغتصاب من الفنون والعلوم العسكرية . ما هو رايك يا الجميعابي في كل هذا و تصرف ولد حاج ساطور وتغير حال حاج ساطور من مجرم مطلوب الى حاكم بجرة قلم ، وانت كنت وين وقتها ؟
الجميعابي بما انك خرجت المنظومة وانت قد انكسر كنتوشك فارجو ان تساعنا بايصال الرسالة او الشرح . محاقظ الخرطوم الحالى عبد الرحيم اول ما استلم قال المحلات كلها باعوها . الخدر دة لمن دور في العاصمة سف وقرش انتو كنتو وين ؟ عبد الغفار قال قوش اداه اراضي هدية . قوش ده النعمان ابن ماء السماء وصاحب النوق العصافير . وقوش منو علشان يهدي الاراضي حقت الناس ؟
هل توافقني الرأي انه من العبث ان يرسل الابناء للجامعات فغسان رحمة الله علية قد صا من الاثرياء لانه كان مراسلة الخضر ويقوم بخدمة زوجته . والفريق طه كان يخدم زوجه القشير كمراسلة . فضل كان مراسلة المدام . مش مفروض نفتح كلية للمراسلات ؟ ما هو رأيك في ارسال الجنود السودانيين للموت في اليمن ؟ لقد قال الرئيس بن بيلا ان فرنسا كان ترسل الافارقة في المهمات الانتحارية في الحرب العالمية . والجنود السودانيون لم يقبلوا بعنجهية الضباط الاماراتيين والسعوديين . واذا كان من احضروا للحج من اهل القتلى السودانيين 1500 حاج ، وده المعلن الما معلن كم ؟ وهل يصح الحج تحت .... ومن استطاع اليه سبيلا اومن قتل ابنه في اليمن .والآن يسجنون ويحرمون السودانيين من مرتباتهم . في معركة يوم الكريسماس وعندما فاجأ واشنقطون الجنود النمساويين نياما جرح قائدهم جرحا مميتا . وعندما طلب مخاطبة واشنقطون رفض مقابلته لانه يحارب من اجل المال لبريطانيا . فقال احد جنرالات واشنقطون .... نحن جميعا نحارب من اجل المال . والامريكان حاربوا لكي لا يدفعوا الضرائب . ولكن واشنقطون صاحب مصانع الخمور فرض عليهم ضرائب كبيرة فيما بعد . حرب اليمن سببها ككل النشاطات البشرية المال .
نسمع عن 14 قرارا لاصلاح الاقتصاد . السؤال الاول من خرب الاقتصاد ؟ هل نتوقع من تعود على الخراب الاصلاح ؟ نحتاج لقرار واحد ذهاب الانقاذ وسينصلح كل شئ .
مصر ترسل اربعة طائرات كمساعدة للفيضانات ودي عند كثير من الكيزان مصاريف جيب . ومال قروش البترول البسأل منها الجميعابي مشت لابناء السبيل ؟ ومصر تخطط لقطار يربطها مع السودان وعشرين اتفاقية مع مصر التي تحتل حلايب ونتوء حلفا . وفجأة تسمح مصر بتأشيرات دخول للسودانيين . ومصر مستفيدة جدا من السودانيين خاصة المغتربين الذين كرهوا اصحاب الجميعابي وكل الكيزان وصرفوا فلوسهم في مصر . ومصر لا تفكر الا في مصلحتها . قديما كان حلم مصر الذهب والرجال . اليوم المصريين عينهم على الانعام السودانية برجلين او باربعة ارجل . من دلوكت قعدوا يمطقوا عاوزين اللحم السوداني ببلاش او رخيصا . وعما قريب ستشاهدون شركات تنقيب مصرية عن الذهب في السودان انا في وانتو في . بابكر بدري بعد ان رجع مع اسرته من الاسر في مصر ، حذر اهله قائلا عن المصريين القادمين . .... يجوكم المصريين يخلوكم عشرة تتفرجوا في تعريفة . لا نمانع من دخول المصريين ولكن بتنظيم وقواعد . ونحن اليوم عندما السوريين الذين محنوا المصريين في بلدهم . ولم نتعظ من احضار الفلسطينيين في ايام نميري .
كل انسان يفكر فقط في نفسه . الملكة بوديكا الانجليزية تقف في تمثالها الرائع وهى تقود مركبة حربية رومانية كرمز للعزة والكرامة والقوة الانجليزية . والحقيقة انها قد تعرضت للاهانة والجلد واغتصب بناتها . وكتب الانجليز على قاعدة تمثالها لا تحزني لقد حكم احفادك اراضي اكبر من الامبراطورية الرومانية . هل كان من الواجب ان يشقى العالم لانها اهينت قبل 2 الف سنة . ما هو ذنبنا . لماذا يريد المهزوم والمضطهد دائما ان يضطهد ألاخرين . واليوم يعاني الانجليز مقارنة بالالمان وأخرين وعاصمتهم لندن التي بناها الرومان يوجد فيها 170 الف متشرد انجليزي . ولكن الناس تستحلى خداع نفسها بالعظمة.

كركاسة
عندما كان بعض الافارقة يحاول الحصول على حق اللجوء في اوربا . كانوا يسألونهم هل ذهبت من امدرمان الى الخرطوم بالقطار ؟ من الذي ساعدك في الخروج من المطار والسفر ؟ وقديما عندما يقولون انهم دفعوا لمن ساعدهم ، يقولون لهم ان كل سوداني عنده قريب وحتى اذا لم يكن يشاركه افكارة السياسية فيساعدة بدون دفع لأنهم مترابطون . الاسرة القبيلة الجوار هو المهم . ويقولون ..... انت لست بسوداني ؟
هذا شئ جميل ان نتكاتف . ولكن في هذه الظروف يجب ان نقصي من يتعامل مع الامن او يسرق قوت الصغار . ويجب ان نحس كل كوز بانه بالرغم من علاقة الدم الجوار الدراسة فهو مجرم مرفوض . وكما حدث لنافع في فراش العزاء يجب ان نعزلهم ونرفضهم ، وان لا نتساهل ونقول عفى الله عن ما سلف .
عندما سمعت عن تنصيب ابن البطل الطيار عميد محمد عثمان حامد كرار كوزير لم اصدق وسخرت من الجميع . وقمت بالاتصال برؤساء تحرير وناشطين . واكدوا لى الخبر . وحزنت . كيف يباع دم الشهداء بابخس الاثمان . وهانت على لعنة مشاركة ابناء الصادق في حكومة البشير ووالدهم مطرود ويواجه تهم عقوبتها الموت .
ادمسوهم تجاهلوهم ولا تتعاملوا مع الكيزان واذنابهم . ولاتحادثوهم ولا تجلسوا بجانبهم . قديما كان البعض يقوم باعمال فاضحة وهم سكارى . ويتقبلهم الآخرون في الصباح .... معليش كنت سكران . كنت ارفض هذا العذر واقول اذا لم تحاسبوهم وتقاطعوهم فلن يتعلموا . قاطعوهم .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
//////////////////