كثيرا ما يرد على البعض مشكورين وبغضبن ، لانه لا يوجد رابط بين المواد اللتي اكتبها , وكنت اقول لهم في بعض الاحيان تتدفق الافكار وفي بعض الاحيان تحرن بالرغم من التحنيس والشد والجذب . وعندما تفتح بيكون الحال ذي لوري السفنجة في الفرناغة ،اذا الزول توقف او رفع رجلة من الابنص اللوري حيوحل .

هذه الايام هي ما بعد اعياد الميلاد . في اوربا بياكلوا سمك الكابر وشكله ذي الدبسة و البنية . الامريكان والانجليز بيضربوا ديك الروم . وديك الروم والطماطم والفول السوداني والذرة الشامية الخ لم تعرف قبل اكتشاف امريكا . وبعد نجاة المهاجرين الاوائل لامريكا احتفلوا بعيد الشكر وضحوا بديك الروم الخ . في السويد عندهم حاجة اسمها اسميرقوس بورد ، وهذه الكلمة صارت عالمية مثل ,, امبودزمان ,, وهي كلمة تعني في السويدية الرجل المخول ، المسؤول او المبعوث الخ . ولقد صار الاسمير قوسبورد معروف عالميا . وهذا عبارة عن بوفيه في الفنادق الكبيرة قد يشمل 100 صنف . اجتمع عندي مجموعة من اولادي وبناتي . من هم من امهات سويديات فقد رحبوا بالسمك مطبوخ مخلل الخ . وعندما لاحظت نفور ابناء السودانية من الاكل السويدي كما توقعت اشرت الى الفرن حيث احتفظت باللحم . فاعتبروا ما اكتبه بوفيه لا يوجد بينه رابط .
بمناسبة الاكل اليوم في السودان ، عرفنا ان الغش صار مكملا للحياة اليومية . والاجانب والاغراب عادة في كل العالم اول من يتجه لهذه الجرائم . فهم خلف الربح السريع لاصلاح حالتهم الاقتصادية . فهم لم يهاجروا بغرض الفسحة . وليس لهم ارتباط كامل بالبلد المضيف . وفي المدن الكبيرة يختلف الامر من القرية . ففي القرية يعرف الجزار والفران الجميع ويمت بالقرابة للكثيرين ولن يبيع لحم الحمار لأن خالته او عمته قد تكون الضحية . وقد يأكل نفس اللحم عند قريبه او صديقه . وكما قال عبد الرحيم والي الخرطوم في آخر خرمجاته ان السيطرة صعبة لأن سكان امبدة فقط اكثر من سكان 3 محافظات . محن ومحن ثم محن . الولايات التي لا تتمتع بكثافة سكانية عالية هي التي يجب ان تشتكي لعدم توفر العتب الضرائب الرسوم الخ . الزول ده حينطما بتين بدل تسبيب الطمام .
في العهد الفكتوري صارت لندن اكبر مدينة في اوربا . وتغلب ماعرف ب ,, اولتريشن ,, هذا نوع من التلاعب بالمواد . وكان الغش في الكيك والخبز وكل انواع المأكولات ، مثل اضافة ,, بوراكس ,, لاطالة عمر الحليب وسبب هذا في موت ما قدر بنصف مليون من الاطفال بالسل . وحتى في السودان قديما سمعنا انهم يضيفون البنسلين بكميات صغيرة للبن . ولأن الخبز كان يباع بالوزن فلقد كان الخبازون يضيفون البلاستر او البيض المستخدم في البناء للطحين . ويذكرني هذا بما نسمعه اليوم في القرن والواحد والعشرين في السودان . والعزاء ان امريكا المتطورة لا تزال في قبضة الجشع الراسمالى . ولهذا ترفض اوربا بعض المواد المضمنة في الكوكا كولا والمشروبات الامريكية . وحتى السجاير الامريكي الذي يباع في اسكندنافية مثلا يجبر الامريكان على التخلص من بعض المواد الاكثر ضررا . ناشفيل تناسي تعتبر عاصمة اللحوم في امريكا ، فمثلا شركة قايسون تبلغ مبيعاتها 40 بليون دولار ويحدث الكثير من التلاعب . اوسكار ماير ملك السجوك او المقانق يستخدم الالوان لجعل الهوت دوف والهامبيرقر يبدو شهيا . وهذه الاضافات تسبب سرطان المصارين واشياء اخرى . وفي كاليفورنيا هنالك 800 نوع من منتجات اللحوم . ولا يمكن السيطرة الكاملة , والشركات الامريكية كما في شركات السجاير يدفعون اموالا طائلة للعلماء والبروفسيرات لمواجهة الادانات للتلاعب بالاطعمة . وبعض البروفسيرات الذين كتبوا واجروا ابحاثا تدين بعض المنتجات قد غيروا كلامهم وصار لصالح شركات الاطعمة . وعندما ووجهوا بهذا انكر البعض والبعض اعترف بانهم قد تلقوا مالا . وانكشف الكثير في المؤتمر ,, إيت ,, او كل بالانجليزية , ولقد كان هذا المؤتمر في اسطوكهولم بعد جائزة نوبيل ومقدمة البرنامج عن البيبي سي الابنة السودانية زينب البدوي مالك .
الحديث عن الصحفيين ، اجد ان الموجع جدا ،انضمام الكثير من الصحفيين الى مركبة الانقاذ الملوثة واخيرا انضم الاخ البطل وصار مستشارا اعلاميا في لندن . كما اقول دائما .... الصحافة هي السلطة الاولى وليست الرابعة فكل السلطات تتغير وتتلون حسب النظام ولكن الصحفيون يبقون ، بالرغم من تساقط او خيانة البعض . من الذي اسقط الخبيث نيكسون ؟ انهم الصحفيون . فلقد انتقموا منه وتسببوا في طرد نائبه اسبيرو اقنيو في الاول ، ثم طرد نيكسون من منصبه في فضيحة ووتر قيت ، بعد الاساءة التي الحقها بهم . لقد وصفهم بالاعداء وطردهم من مواقعهم الاولي في البيت الابيض . وأخرجهم الي ما عرف بحوض السباحة . ففي عهد الرئيس روزفلت كان للبيت ابيض حوضا للسباحة لأن روزفلت كان مصابا بشلل الاطفال وكان يحتناج للسباحة لتمرين عضلاته . وقام نيكسون بتغطية الحوض وجعله مقرا للصحفيين ولا يزال . وقال انه لا يريد الاعداء داخل البيت الابيض . وكانت فضيحة ووتر قيت التي كشفها الصحفيون . واليوم يمثل الصحفيون شوكة الحوت بالنسبة لترامب المجنون . وهم من يكبحون جماحه .
لقد ارتبط البيت الابيض بالنسبة للعالم بالرئيس الاول واشنطون . ولكن واشنطون لم يسكن ابدا في البيت الابيض . فلقد اخذ البناء 17 سنة . والبيت لم يكن ابيضا ولكن بعد ان احرقه البريطانيون في 1812 صبغ باللون الابيض لتغطية المناطق التي احرقت . والذي يكره الامريكان التطرق اليه هم هزيمتهم وفرارهم من عاصمتهم امام 5 الف جندي بريطاني . ولقد اشعل البريطانيون النار في اغلب مباني واشنقطون . ولكن الامطار والعواصف انقذت الامريكان . فلقد اتت عواصف ومطار قوية كانت تحرك حتى المدافع . ومات البريطانيون وانهزموا كالاحزاب في مدينة رسول الله . وكما هزمت العواصف اسطول كوبلاي خان حفيد جنكيز خان قبل وصولهم اليابان . والمغول ليسوا من الشعوب البحرية .
اذكر ان احد الصحفيين قد صور موت اخيه امام عدسات الكاميرا ولم يتوقف عندما طلب احد العسكر من اخيه ان يستلقي ارضا وقام باطلاق النار عليه ،ولكن الصحفي لم يتوقف عن التصويرلأنه كان صحفيا الى النخاع .
هنالك العشرات من الصحفيين الذين يموتون كل سنة ولكنهم لا يتوقفون من العمل . هؤلاء هم الابطال الحقيقيون الذين لا يملك الانسان الا احترامهم . انهم مثل المئات من رجال الاطفاء الذي قضوا نحبهم في 11 سبتمبر لانقاذ الآخرين . فالذي اوقف الحرب في فيتنام هم الصحفيون في المكان الاول . فلقد قال الرئيس جونسون انه قد فقد الحرب عندما تخلى عنه الاعلامي الكبير والتر كرونكايت

كثيرا ما كنت افكر في الصحفي والمصور نيك يوت الذي كان في وسط الاحداث في فيتنام وكان وسط القنابل والنابالم. وهو الذي صور الفتاة الفيتنامية العارية كيم فوك فلقد احترقت ثيابها وجلد ظهرها بواسطة النابالم وهو الذي سكب الماء على ظهرها وسقطت مغميا عليها من الألم . وتلك الصورة غيرت الكثير في مسار الحرب فكيم كانت تركض مع الاطفال المحترقين . وشاهد الامريكان فظاعة الحرب و ولقد ولددت وقتها حركات شبابية وغير شبابية تدعو للسلم والحب والتضامن وترفض العنصرية ،الاضطهاد وتهاجم الامبريالية والرأسيمالية المتوحشة .
دعوني احدثكم عن بلدة او قرية ايود في اعالي النيل . . انها جنوب واو اعالي النيل . واو الكبيرة هي عاصمة بحر الغزال . قبل ان يلتقي سوباط الرائع بنهر النيل عند التوفيقية 17 كيلومار جنوب ماكال آسرة القلب يعانق خور فلوس آخر الروافد السوباط عند البنطون ويتجه الطريق جنوبا الي فنقاق عند جزيرة الزراف بلد العم بوث دجيو ورفيق الطفولة اخي رياك قاي ترت .ثم الى طريق جوبا بعيدا عند مضارب اهلنا الباريا واللكوجا متعهم الله بالسلام . وبعد خور فلوس هنالك قرية اتل مسقط رأس الحبيب اتيم . وبعدها قنطوط ثم مفترق الطرق ، ويتجه الرريق لبلدة اكوبوا على الحدود الاثيوبية ويتجه جنوبا نحو لكونقلي والبيبور موطن اشجع السودانيين المورلي . هذه البلاد حبيبة لنفسي تركت الكثير من نفسي فيها .
أيود هي القرية التي صور فيها كيفن كارتر طفلة النوير الي سقطت من الاعياء وهي في طريقها الي إحدي محطات الاغاثة وكان هنالك صقر من النوع الذي نعرفه في السودان ب ,, كيلدينق ,, ويتخصص في اكل الرمم . ولقد وجد كيفن كارتر الكثير من النقد والهجوم لدرجة انه انتحر بعد مرور سنة بالظبط بعد اخذ الصورة . متى سينتحر البعاتي والخال الرئاسي ؟
قبل الفجر وصلنا ايود علي ظهر القندران الذي كان يقوده محمد يس طيب الله ثراه . فهرع بعد صبية النوير للتدفئة بانوار القندران الكبيرة . وضحكوا عندما لم يجدوا اى حراة . وفي حد الايام وفي النهار كان عندي اثنين من الامواس القديمة . طلبهم احد الصبية فاعطيتهما له . ففرحت امه واعطتني بيضتين . وبعد اقل من نصف ساعة كان رأس الصبي محلوقا . المؤلم ان الجنوب قد لا يزال يعاني طوبى للاهل في الجنوب .
قبل ايام من عيد الميلاد لفت الابن اسلام ابراهيم سليم نظري لتواجد اعظم لاعبي الكرة السويدية في بداية التسعينات ..... ماتس ماقنسون بطل بنفيكا ، ولا يزال البرتغاليون يفتخرون بإنتصارتهم في كاس شامبيون ليق علي الفرق الاوربية والوصول الى النهائي ضد ميلان ،وكان ماتس ماقنسون البطل . وبعدها اختفي ماتس كلاعب وظهر لمدة 5 دقائق في احدي احتفالات بنفيكا وسط قدامى اللاعبين وكان يبدو ككرة وبكرش كبير . ولقد هلل له معجبيه ومحبيه . ماتس كان قد صار مدمنا للخمر وشبه متشرد . ولكن في الدول المعقولة يجد الانسان العناية . تواجد ماتس في اقدم مول في المدينة كان بسبب توقيعه على كتابه مدعوما بناديه الاول مالمو اف اف . اعظم فريق في السويد والذي فاز بالدوري لعشرين مرة ، ونازل فورست في النهائي في مدينة مالمو. وفي بعض الاحيان كان تسعة من لاعبيه يشاركون في الفريق القومي . وبالرغم من ان كتاب حياة ماتس يباع باربعين ييرو ا لا ان الناس كانت تشتريه خاصة من هم في الخمسين او اكثر. وماتس عرف بايزيبيو . وايزيبيو هو اللاعب الاسطوري الاسود في بنفيكا . وكان يتمتع بجسم قوي و ركلات صاروخية كان يمكن ان يكون الاشهر اذا لم يكن مثل لآخرين في ظل بيليه البرازيلي . وايزيبيو صار مدرب حراس المرمي في بنفيكا . فمن يعرق ,, امور ,, الهدافين غير شيخ الهدافين .
الاخ ابراهيم سليم المصري والد صديقي وابني اسلام عرف كلاعب كرة في السبعينات وعرف بايزيبيو كذلك وكان جسمه وشكله يذكر الانسان بايزيبيو وهو من طنطا . رجع الى طنطا ووضع كل مدخراته في فندق . ولم ينجح الفندق . وعاني من السلطات والسوق والحسد والمضايقات الخ وانتهى به الامر بشلل وعدم المقدرة على المشي . واخيرا تمكن السويديون بعلاجه وصار قبل شهرين قادرا على المشي بدون مساعدة .، ولكن ببعض الصعوبة .
ماتس ماقنسون قد نقص وزنه كثيرا وصار واثقا من نفسه وقام احد الاثرياء من مشجعي ناديه الاول مالمو ايف ايف بلتوفير شقة وعلاج واهتمام . وهذا هي المليونير اريك بولاك . وهؤلاء يقدمون بدون ان يعتبروا الامر نوع من القشرة كما في السودان اخيرا . عندما ياتي لرئاسة الاندية من لا صلة لهم بالرياضة ولا يوحي شكلهم انهم قد مارسوها من قبل . ولقد قلت كثيرا واردد ان الكرة السودانية لن تتقدم ا لا اذا ما خرجت من اندية امدرمان . اقول انا الذي اعتبر نفس امدرماني .... التكويش واحتكار الكرة سيقضي عليها . فاليوم لا تسيطر اسطوكهولم على كرة القدم الهوكي كرة القدم ، التنس وكره الطاولة التي يفوز بها السويدين كثيرا الخ . وبنفيكا التي كانت ملئ السمع والبصر لا تنافس ريال وبرشلونة فإن اكبر نجوم البرتغال رولاندو يلعب لريال الاسباني . ان المال هو الذي يسيطر على الكرة اليوم. وفي السودان يحدث تهميش كامل للاقاليم .
عندما اكتب عن استرداد ماتس ماقنوس لوضعه المميز وعافيته ، افكر في الاخ المحينة الذي كن في ظروف اسوأ من السوء . لا ازال ازكره في بداية شبابه وهو يركب العجلة الدبل . هل كان من المكن ان يتردي وضع بيليه لمثل مان كان عليه القانون بريقع او برعي احمد البشير المدرس المميز واسطورة الكرة السودانية والكثيرون ؟ لماذا لا نكرم الشعراء ، الكتاب ، الفنانين والرياضيين ؟ ونتركهم بتجاهل كامل . ونتحدث عن التكامل والكرم السوداني . الاستاذ الطيب ميرغني شكاك كان يحاول بحماس لارسال الفنان ابراهيم عبد الجليل للعلاج في الخارج من الادمان . ولكن الطيب نفسه مر بظروف عاصفة وقتها. والطيب ميرغني كان يستمع دائما لشريط ابراهيم عبد الجليل منذ نهاية الخمسينات .
بمناسبة الاغنياء ، هي سمعتم ببليونير يهاجم الاغنياء ويطالبهم بعدم التهرب من ضرائب . ويقول بالمفتوح ان هذا جريمة اخلاقية . هذا البليونير اذا شاهدتموه في الشارع فقد يفكر الانسان انه بسبب ملابسه البسيطة ، عبارة عن تي شيرت وبنطلون ،عاطل من العمل . وهو مهتم بالرياضة وهو وسيم وله جسم قوي لا ترى عليه معالم النعمة لا يلبس حتى ساعة فاخرة او غير فاخرة . ويركب سيارة بسيطة تسير بالكهرباء ... حتى لا يلوث البيئة . ولقد تبرع ب300 غرفة للمهاجرين السوريين في هوتيلاته وقال في التلفزيون انه علي استعداد لاستقبال الكثيرين اذا وافقت السلطات . ولقد اعطي 800 منهم عملا . وكان يقول لماذا الانتظار لبعد تعلم اللغة يمكن تعلم اللغة اثناء العمل . فعامل النظافة في سوريا او الطباخ يمكنه ان يبدا العمل مباشرة في السويد او النرويج .
هذا البليونير اسمه بيتر استوردلين وهو نرويجي . وله استثمارات ضخمة في السويد . يتصرف بسهولة وبساطة وتواضع عالى . لمدة ساعتين كان يتحدث مع مقدمة برامج تقوم بسلخه وهو لا يتضايق ويضحك ببساطة ويحكي ، عن زوجته الطبيبة التي لسنتين كن لا يتوقف من التودد اليها وهي ترفضه واخيرا قبلت الاقتران به . نفش الشئ يحدث في بلادنا .
افكر في من يمتلك ثلاثة ركشات يحسب نفسه فوق الآخرين . وكل نصف كوز يحتاج لحرس خاص ومخصصات . ويا دنيا ما فيك الا انا . بيتر يتكلم عن حياته بشفافية كاملة . ويقول انه بدأ العمل في متجر والده الصغير وهو في العاشرة .... وهذا ممنوع قانونيا ... وعندما كان في الثانية عشر كان يدير المتجر الصغير .
قبل ايام كانت المغنية السويدية الكبيرة الستينية كيكي تتكلم عن طفولتها وكيف نشأت بعيدا عن اسرتها البايلوجية ، وقد تبنتها اسرة طيبة . وان السبب في انهيار اسرتها . انها احست بالوحده في الليل وهي طفلة صغيرة فذهبت لغرفة والدتها ووجدت رجلا في سرير والدتها . طلبت منها والدتها عدم اخبار والدها . ولكنها ما ان شاهدت والدها حتى اخبرته بالرجل في سريره وبدون ملابس . ولقد اورثها هذا شعورا بالذنب كل طفولتها . وكانت تحكي ببساطة وتسلط الضوء على مشاكل الطفوله ودور المجتمع . ولقد عيرها بعد رفاق طفولتها بسب انها متبناة ولا تعيش مع والديها البيولجيين . الزعيمة الاشتراكية آنا قريتا ليون صارت اول وزيرة للعدل في السويد . وكانت تقول في السبعينات .... لقد آن الاوان اليوم لكي تكون على هذا المنصب امرأة . وقد كانت تقول امام عدسات التلفزيون ان والدها كان يستغلها جنسيا وهي طفلة . وان والدها كان حارسا في السجن . تلفت النظر الى انه لم يكن في مقدوره ان يكون حارسا جيدا يمارس قوانين العدالة التي توظفه ، وهو من كان يستغل ابنته . ولقد خلفت آنا قريتا ليون بصماتها في الوزارة . وتبعتها وزيرة كانت تقول في شبابها .... انا اجد تفهما لشاب فقير قام بسرقة سيارة لأن اهله لم يمتلكوها وهو لا يستطيع شرائها . والآخرون يمتلكون اكثر من سيارة . واليوم وزيرة المالية في السويد امرأة ولقد اشاد بها حتى خصومها اليمينيون . فلقد هزمت البطالة وانعشت الاقتصاد السويدي عندما الكثير من الدول وعلى رأسهم السعودية البترولية يعانون اقتصاديا . ووزيرة الخارجية السويدية بدأت عملها بالاعتراف بدولة فلسطين . عندما لا تعترف الدول العربية بفلسطين ، وهي من تقود الحملة ضد ترامب ونقل السفارة للقدس . سبب تطور السويد هي ان النساء في كل مجال ، وهن من يقررن في الكثير من الامور ونصف الوزراء من النساء . اما مكاتب الدولة كالبلديات ،الضرائب ،الضمانات الاجتماعية ،التعليم الخ فوجود الموظفين الرجال يمثل الاقلية ، وقد تكون المستضعفة . شخصيا اصوت انا لحزب النساء . وانا على باب مكتب الانتخابات سالني صحفيان عن حزبي فقلت له .... كنت كل الوقت اصوت للشيوعين ومن صاورا حزب اليسار بعد التغيير ولكني اصوت الآن لحزب النساء . وبسبب استغرابهما ... قلت لهما ... لان امي ، شقيقاتي واغلبية اطفالي من النساء . الشفافية ، الوضوح والحقيقة هي المعادلة الصحيحة للحكم والحياة .
لقد بدأ النساء السويديات حركة ,, مي تو ... انا كذلك . ولقد اعترف آلاف السيدات والفتيات بتعرضهم للتحرش وتكلمن بصراحة ووضوح وبعضهن تكلكمن عن اشياء وممارسات قديمة . وشجع هذا الكثير من النساء من الحديث وتدحرجت رؤوس كثيرة بعضها يخص كبار السياسيين . وانطلقت هذه الحركة في كل العالم . والسودان يحتاج لهذه الحركة . ففي السودان يتحرش بالاطفال والشباب وحتى الرجال .
ان العدالة هي اول شهيد في جريمة سرق السلطة بواسطة الانقاذ . واعود بفكري الي اغرب الجرائم الكيزانية , اعدام مجدي والطيار جرجس والطالب اركنانجلو داقاو ، وعدم تنفيذ الحكم على مريود لانه من منطقة البشير . ولقد قال للمساجين السياسيين في كوبر .... انه لن يشنق لان اهله سياخذون بثأره اذا شنق . نجاة مريود تفرح القلب لانه لا توجد اي جريمة فقط الحقد وانحطاط الاخلاق وانعدام الاحساس عند الجميع من الترابي ،البشير ، صلاح كرار الي اقل الكيزان وزنا وقيمة ، هذا اذا كانت لهم قيمة. لقد سعدت كذلك لنجاة هاني وليم شكور . وتغير الامر من الاعدام لغرامة 30 الف جنيه . ولقد عزى الامر لأن هاني كان وحيد امه . وهذا يعني انه كان عند الكيزان بعض الاحساس ، اذا كيف اعدموا الآخرين ؟ هل كان هنالك دفع لكبير من خلف الستار ؟ فالحكم بالاعدام لا يغير لغرامة حسب القانون . واظن ان البعض قد احس بأنهم قد اجرموا كثيرا . لماذا لم يحدث عفو كريم عن هاني بدون دفع . الامر كان سيكون اكثر نبلا . واين تلك المادة في قانون العقوبات السوداني . سودان بينال كود . عليه الرحمة .
كنت اتابع انتخابات نقابة المحامين وتوجعني سيطرة الكيزان علة نقابة الصحافة كذلك. وكنت اتوقع هذه المرة كرش الكيزان . ولكن عرفت انه من 14 الف محامي فقد قام بالتصويت اربعة آلاف فقط . وفاز الكيزان بثلاثة الف صوت . كما هو الحال في ترشيح ترامب فلقد تقاعس من يشتكون اليوم من التصويت . والامريكان بالرغم من تقدمهم الاقتصادي يتمتعون بالكثير من التخلف الفكري , فالكثيرون منهم لا يحترمون المرأة . ولهذا كان ترشيح هيلاري كلينتون للرئاسة خارج تقبلهم . والمحامون اعتبروا الامر منتهيا .
لقد فاز الكيزان بالجالية في الامارات لانهم نظموا انفسهم واتوا ببصات . وهيئوا امكان نوم لجماعتهم . وتأخر التصويت واضطر الكثيرون للرجوع مبكرا لمناطقهم خاصة من اتى باطفاله . يجب أن تتعلم المعارضة
تنظيم نفسها بالرغم من شح الامكانيات . فلم يكن عند الكيزان هذه الامكانيات في البداية ، ولكنهم نظموا انفسهم . واستفادوا من تكتيكات الشيوعيين . فعند التحالف مع حزب الامة امام حكومة عبود ، طلب الصديق من الشيوعيين تعليم كوادر الانصار اساليب التنظيم والعمل السياسي والسري وكان محجوب عثمان وفاروق ابو عيسى المتصلين بالصديق ولقد اقترح محجوب عثمان الاستعانة بالصادق . ا لا ان الصديق رفض لان الصادق ,,غير مناسب ,, . وكان معرفا عن الصادق ارتباطه بالكيزان . وعند تقارب الكيزان مع الانصار انتقلت هذه التكتيكات الي الكيزان ثم سلمهم المحامي احمد سليمان كل الاسرار . ولهذا لم يكن الشيوعيون يثقون ثقة تامة بخالد الكد والمحامي كمال الجزولي وآخرين بسبب انتماءهم السابق للكيزان . والكيزان لا يثقون ثقة تامة بالشيوعيين الآبقين . امثال سبدرات . وعندم يقضون وطرهم يتخلصون منهم .


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.