رباطابي من امدرمان يقدم النصيحة لبريطانيا العظمى ، عجبي ...... هذه مداخلة في الفيس بوك على موضوع الندم وسف التراب والذي قلت فيه ان بريطانيا تصرفت بغير معقولية مدفوعة بالناستالجيا والحنين للامبراطورية التي لا تغرب عنها الشمس . وصوتوا للخروج من السوق الاوربية ، وانهم سيعودون للدول الاوربية.

في بداية الثمانينات كنت اجلس في منزل الصيدلاني بابكر مخير في ابو ظبي وزوجته حسب سيدا بدري وآخرين، فدخل علينا الاخ عصمت زلفو طيب الله ثراه بقامته المديدة والوسامة والكاريزما . فرحب به الجميع ترحيبا حارا . وعصمت هو مؤلف كتاب شيكان الشهير وكرري والخليفة عبد الله . وتسامر الجميع . وانتهى الامر بان اشاد عصمت بمقدرة الاوربيين على التفكير والتصرف . وبالرغم من اننا من المفروض ان نكون من الجيرات فآل زلفو قد سكنوا بالقرب منا في الحي المواجه للمجلس البلدي من جهة الشمال ويعرف بحي اليهود الخ . ولكنا لم نتقابل ولكن نعرفهم وقد شاهدت فقط شقيقه الاكبر عبد اللطيف الذي انتقل لجوار ربه في شبابه ويحمل اسمه عبد اللطيف عصمت زلفو .كما شاهدت الاب بشاربه المميز .
عندما اكثر عصمت الكلام عن عظمة الاوربيين ومقدرتهم على التفكير قلت له ... ان الاوربيين عبارة عن ماكينات مبرمجة ومشحمة ودقيقة لكن تنقصهم المقدرة على التصرف وايجاد الحلول ـ ويغرقون في شبر موية . وظهر الغضب على وجه عصمت ، وقال لي ..... وانت عرفت من وين . فقلت له انني اعيش في اوربا لعشرين سنة . ولنا موظفون اوربيون في فرنسا بريطانيا وسويسرا . واتعامل يوميا مع اوربيين . ولي اطفال من اوربيات . وكثير ما اجد نفسي مضطرا لشرح اشياء بسيطة من ما يعتبر معضلة بالنسبة للأوربيين . والسبب هم انهم غير متعودين على مواجهة المعضلات لأن كل شئ جاهز عندهم .
كانت تلك فاتحة صداقة افتخر بها . وكنت اقابل عصمت بطريقة يومية في القاهرة . رحمة الله على عصمت لقد وضعته الانقاذ في السجن بدون سبب في بداية عهدها مثل الكثير من الابرياء بعضهم بسجلات قديمة تشابهت فيها الاسماء وضمت بشرا قد ماتوا ، حقد عليهم بعض الكيزان منذ ايام الدراسة .. وعاش عصمت ايامه الاخيرة في القاهرة مع ابنه عبد اللطيف .
احد الزوار جلس في مكتبنا مع مجموعة واشاد بذكاء السويديين الذي طوروا بلدهم . فقلت له .... ان ذكاء السويديين لا يفوق ذكاءنا ولكن عندهم الانضباط وحب العمل والاستمرارية . لكنهم يغرقون في شبر موية . ورفض ان يصدق كلامي . وكما يحدث كثيرا اتت زوجتي السابقة آنا بدري للمكتب وحيت الجميع . واحضرت القهوة لنفسها والجميع وشملتني بكوب قهوة بالرغم من انني لم اكن اشربها . فقلت لها انني سأكتفي بنصف كوب فقط كمجاملة لها والآخرين فذهبت للمطبخ واحضرت قدحين للقهوة . وقسمت الكباية في قدحين . وصار امامي ثلاثة من الاقداح او الكبابي . فقلت للضيف اهو عندك الدليل . وآنا مدردحة جدا ، بعد كل السنين معنا ووسط السودانيين ولا تزال ، وهو على مقدرة عالية في ايجاد الحلول مقارنة باهلها . فضحك الجميع .
شركة تريد ويز ، امريكية موجودة في الاسكندرية وليس بعيدا من واشنقطون الآن وكانت في فينا فرجينيا من قبل . عملت معهم لمدة 38 سنة كاستشاري . وبعد جهد تمكنا من الحصول على عقدين احدهم باربعة مليون دولار والثاني بلميوني دولار . وبالرغم من انني احذر الشركات بأن عليهم تضمين هامش معين في عروضهم لانه بالرغم من فوزهم بالعقد سيطالبون بتخفيض من المشتروات ثم بتخفيض من المالية وتخفيض من اللجنة القانونية . لأن الجميع يريدون ان يثبتوا مقدرتهم على توفير المال وشطارتهم . وفي كثير من الاحيان يتجاهل الاوربيون النصيحة .
جو قورسكي صاحب الشركة اتصل طالبا مني التحدث مع المدير المالي ، الذي بدا بالشكوى . وانه لن يقدم اي تخفيض لانهم قد قدموا تخفيضا لمرتين . فقلت له اذا لم تقدموا تخفيضا مع توقيع العرض . فستفقدون العقد ولن ترسل لكم دعوة للمشاركة في المستقبل . وبعد جهد قال لي .... يمكن ان نعطي 3 % من العقد الكبير ، ولكن في العقد الصغير لا يمكن ان نعطي مليما واحدا ولنفقد العقد لا يهم .هولاء البشر غير معقولين . فقلت له . اعطهم 2 % من كل عقد ! ولدقيقتين كان يشرح لي عدم مقدرتي على الإستيعاب والفهم . فقاطعته قائلا انت الذي لا يستوعب او يفهم . اخرج آلتك الحاسبة . ماهو 2% من اربعة مليون ؟ انها 80 الف . و2 % من2 مليون هي 40 الف دولار المجموع 120 الف دولار . ما كنت تريد ان تعطيه لهم هو 3 % من 4 مليون وهي 120 الف . ولن يخرج من جيبكم مليم واحد زيادة . رده كان .... لماذا لم افكر انا في الامر .؟ فقلت له لانكم تفتحون الكتاب مع كل مشكلة. وهذه اشياء لا تدرس في الكليات .
شركة سنتكس من اشهر شركات النسيج في بلجيكا وينتجون قماش الكاردروي بكميات كبيرة .اصحاب الشركة هم نبلاء يحملون اسم فون دانبروكا . وفون تعني لورد . يسكنون في قلعة . صاحب الشركة يمتلك عشرين حصانا و40 كلبا الخ كما عرفت فيما بعد . ويعتبر نفسه حاجة خاصة. عن طريق الاخ م . أ من ابناء بري ارسل لهم الاخ م . طلبا للمشاركة في منافسة صالونات فاخرة في شكل خيام تعرف عالميا بماكيز .وهم الاحسن في كل العالم . وذهبت لمقابلتهم مع الميجر هيو ماكينا والسكرتيرة . وقابلنا المدير العام مستر نوبا الذي عمل في الشركة لثلاثة عقود وتميزه قامة تفوق المترين وطيبة ومقدرة متدنية للاستيعاب والحرفنة .
المطلوب كان مئة صالون ، والعقد بعشرة مليون دولار . والصالون يساوي 100 الف دولار . في البداية رجع الى مستفسرا عن كيفية معرفتهم بالمشروع اذا وجه لهم السؤال ؟ فقلت له ان الاستفسار يرسل للشركات وفي نهاية الطلب يطلب من الشركات ايصال الاستفسار لشركة متخصصة اذا لم تكن الشركة المستلمة للطلب قادرة على المشاركة . وقلت لمستر نوبا في مكتبهم وفي مكتبنا . يمكنك ان تقول لقد حول الطلب الينا من احدى الشركات التي تربطنا معها معاملات . . وبعد الكثير من الاسفار والاجتماعات وارسال عينات من النسيج وتعريضه للشد والضغط والاختبارات المعملية للالوان ومقاومة التعفن والفطر والكتلوجات والصور ولائحة باسم الدول التي باعوا لها الخ اعتبروا الاحسن . وكنا في انتظار اللجنة الكبيرة التي تتكون من 10 اعضاء تمثل المصلحة ، الامدادات . المشتروات اللجنة المالية ، المعمل ، والمراقبة الخ . وهذه اللجنة تجتمع بصعوبة وهي مخصصة لكل عقد من او اكثر من العشرة مليون دولار . واخبرني الاخ م ان من سماه بالطويل عوير امه قد كتب خطابا للجنة بدأه .... لقد حول لنا الطلب من شركة في علاقة مع شركة النيل الازرق في السويد .وكان الاخ قد فتح المظروف قبل وضعه أمام اللجنة وبسرعة وفي آخر لحظة سحب الرسالة الغبية .
التي كانت ستنسف العملية . الخواجات الذي تكلم عنهم المتداخل كنا نحل لهم الامتحان وما يجب ان يقولوه في الاجتماعات ونأكلهم الكلام بالمعلقة ويخطئون . من الشركات التي احضرت لها عرض الشركة المنافسة وطلبت منهم مضاهاته وفشلوا شركة بريتش ايروسبيس من اكبر شركات صناعة الطيران . والعرض كان ,, تريننق سبورت آند منتنانس ..... صيانة ، تدريب ودعم الخ لمدة خمسة سنوات . ويشمل 120 فني ، طيار ، موظف ومهندس لجناح كامل 12 طائرة تدريب من صنع بريتش ايروسبيس . وفي النهاية اتينا بشركة اخري فازت بالعقد . جوليان نائب البريزدنت كان يقول انه ترك الامر للاولاد ولكنهم فشلوا لأن المديرين كانوا يريدون سائقين وخدم وحشم الخ ولم يكن من المعقول ان الصيانة ، التدريب والدعم تكون اعلى من سعر الطائرات .
الشركة التي فاوت بالعقد قامت باسئجار مبني كامل قاموا بفرشه واستخدموا بصات لنقل الجميع وكان سعرهم ثلث بريتش ايروسبيس الين تصرفوا بعنجهية ونفخة وغباء البريطانيين .
المشكلة لاكبر ان المستر نوبا قد كتب ان اكمال التسليم سيتم في فترة 48 شهر . مما اصاب الجميع بصدمة . وتبرع من يعمل في اللجنة بأنه من العادة عند الشركات الشمال اوربية كالمانيا واسكندنافية ان يحسبوأ بالاسابيع . فعندما يحدد تاريخ يكون الاسبوع 33 يوم الاثنين مثلا . ولابد ان المقصود 48 اسبوعا . وقررت اللجنة ارسال تلكس والمطالبة بالتوضيح قبل نهاية اليوم . واتصل الاخ م . وطلب مني قائلا قول للطويل العوير بتاعك ده يرد على التلكس بسرعة والعقد مضمون . ولكن المستر نوبا كان في اجازته السنوية والسكرتيرة لا تستطيع ان تتصرف لانه ليس مخول لها ان تتصرف . فطلبت منها ان تصلني بأي مسؤول ولم يكن هنالك سوى البارون فون دنبروكا . وبعد تعب تكلمت معه . وكان يقول ان عنده مشاكل مهمة مع بعض خيوله . فقلت له .... هل هذه مشاكل اهم من عقد ب10 مليون دولار معلق بكلمة من خمسة حروف ؟ ورده كان انه لا يتدخل في عمل الشركة وستكون سابقة غير جيدة . وفكرت في ترماج مدرمان الذي لم يكن يخرج من القضيب .
انتهت القصة برفض العقد بسبب طول المدة . وتمكنا من الحصول على عقد بعشر الكمية من اللجنة الصغرى لانها تجتمع شهريا وحدودها مليون دولار . وشتان بين مليون وعشرة مليون .
شركة المانية اسمها شوبرت فيرك تحصلت لهم على عقد جيد . وبعد فترة اتصلت بهم لعرص آخر . فقل لي المدير بطريق جافة بدون ان يحييني . يس مستر بدري واتز يور بروبلم . . نعن يا سيد بدري ماهي مشكلتك . فقلت له ليس عندي مشكله ولكن يبدوا ان عندك مشكلة وهي كيف تخاطب الآخرين . طلبت منه ان يقدم عرضا جديدا لجهة حكومية بدون الاشارة لاسمي او اسم الشركة . وخرج العرض مشيرا لاسمي لانه طلب من مساعده عدم ذكر اسمي او اسم الشركة ووصل الامر للسكرتيرة وفهمت ان عليها تضمين اسمي واسم الشركة .
المستر كوخ من شركة كايبلا الالمانية المتخصصة في نقل. الآليات الثقيلة ، كنصيحة من مهندس مسؤؤول طلبت منه ان يضيف انهم يستخدمون اطارات بثلاثين طبقة بدلا من ال24 العادية وضافة مصابيح وكشافات خارجية تدور في كل الاتجاهات . وانهم يضمنون تواجد قطع الغيار لعشرين سنة . وقدم عرضه بدون الاشارة للنقاط . كان رده انهم لا يستخدمون الاطارات التي ذكرتها . ولا يمكن ان يضمن قطع الغيار لعشرين سنة لانهم كشركة قد تتعرض شركتهم للأفلاس . وكل شئ ممكن في عالم التجارة . فقلت له ان الغرض كان ان تكسبوا نقاط تضاف لعرضكم وكلما تميز العرض زادت النقاط . وعند الفوز بالعقد يمكن تغيير الاطارات وهذه ليست مشكلة او اضافة الكشافات . واذا افلست شركتكم فلن ياتي شخص لغرفة نومك ويطالبك بقطع الغيار .
شركة الكترولوكس من اكبر شركات السويد واظنهم من الشركت القليلة او الوحيدة التي تنتخ الثلاجات التي تعمل بالجاز . واذكر انني قد اشتريت منهم ثلاجة في السبعينات كهدية للسودان . ويصنعون افضل الافران والتلفزيونات والمسجلات الخ وتعاونت معهم في معدات التعقيم للمستشفيت . وطلبت منهم اضافة نحن الاحسن في العالم وشركتنا في هذا المنتوج غير مسبوقة ألخ ،ورفض المدير لانه في الوقت الذي تصل فيه الرسالة قد يكون الامر متغيرا وتظهر شركة تتفوق عليهم . ولم يقبل بالخروج من القضيب . ولم يجدي قولي ان الايطال والكثير من الشركات تضيف هذه العبارات التي تجد هوى عند الافارقة واهل الشرق الاوسط ...... لقد اشترينا الاحسن . وتركتهم .
في ايام التلكس كوسيلة احدث للتواصل اتصلت بشركة اسمها روزنكو في مدينة كريستياناستاد على الشاطئ الشرقي في جنوب السويد . وطلبنا منهم عينات لورق التلكس في لفات من 5 نسخ بالوان مختلفة . وكان عندهم خيرة الورق وتظهر كل النسخ بطريقة واضحة على عكس المنتجات الاخرى . وقمت برسال العينات للسودان . قبلوها . وكان هنالك عطاء اردنا المشاركة فية وكانت فرصنا رائعة . وطلبت عرضا من الشركة السويدية وعينات جديدة لترفق مع العرض . ولم تتحرك الشركة بالرغم من المطالبة المتواصلة. وبعد ان انتهت المدة اتصلت بالشركة غاضبا . وجدت مسؤولا يتمتع بسذاجة كاملة الدسم . عذره انه قد اتصل بالبنك كما تعلم في الكلية عند التعامل مع زبون جديد . لان الدفع عادة يحدث في بحر 6 اسابيع . وافتي مسؤول البنك ان السودان بلد مفلس . فقلت له .... السودن لا دخل له بالعرض نحن شركة مسجلة في الغرفة التجارية السويدية وندفع ضرائب ورسوم مخدم وضمانات اجتماعية وتقاعد في السويد . كل ما طلبناه هو عرض لثلاثة حاويات . نحن الذين سندفع الثمن لكم في لسويد . وسنقوم بالشحن وكل الاتعاب . وانت تصرفت بطريقة ميكانيكية . اليس في السودان شركات شحن وشركات طيران وسفارات ومنظمات عالمية وممثلين للأمم المتحدة وشركات تأمين وهوتيلات عالمية ؟ الا يستخدمون ورق التلكس ؟ اليس عند السودان المقدرة على شراء ورق التلكس ؟ وما هو دخل امكانيات السودان بالتعامل مع شركة سويدية . وقام الرجل بالاعتذار وان مدير البنك قد ضلله فقلت له ان اتصالك بمدير البنك هو الغلطة الاولى . ولاننا من السودان واسم النيل لازرق جعلك تتخبط .
الاخ الرشيد عبد الحليم حامد والذي صار مديرا لفنادق في السودان بدأ دراسة الفندقة في اليونان . ثم حضر الى السويد وبعد الدراسة والعمل في الهوتيلات كان في انتظار الاشتراك في كورس متطور . والكورس يبدا كل سنتين . وبدا الكورس بدونه . والسبب ان اوراقه وشهاداته غير مكتملة . وبعد الذهاب الي مكتب التسجيل قالت المسؤوله ان طلبه قد استبعد لعدم وجود اذن عمل بين الاراق . وطلبت منه جوازة . وبعد تصفح الجواز قالت .... هنا السبب . ليس هنا اي اذن عمل . فقال الرشيد ولكن هذا جواز سويدي ! فقالت نعم نعم ولاكن لا يوجد اذن عمل . فقل لها الرشيد هل عندك انت اذن عمل فقالت لماذا، انا سويدية . فقل الرشيد وانا سويدي الجنسة . وبدات المسؤولة في الاعتذار والوعد بانه سيضمن في الكورس بعد سنتين .
الرشيد اتاني غاضبا في المكتب ولم افلح في اقناعة انها غلطة الاوربيين الذين يتصرفون كالماكينات ، وهم طيبون. ولكنه كان مصرا على مغادرة السويد مباشرة . وترك شقته واغراضه وسيارته في الشارع وذهب الى السودان بسبب غباء او عدم مقدرة الاوربيين على التصرف . ووجد شقيقه صعوبة في التصرف في السيارة بدون توقيع الرشيد .
بيورن استراند كان مسئول الجوازات عند العبارة من كوبنهاجن . في احد الايام قدمت له جوازي وقام بتقليبه ولمدة طويلة وكان يراجع الكمبيوتر ثم ختم الجواز بفيزة الدخول . فقلت له ان هذ خطأ مكتبي . فقال انه يفعل ما يريد وساشاهده كل مرة احضر من كوبنهاجن فقلت له انني لا اتطلع لمشاهدة وجهه الكريه . وبدا في الصراخ وطلب مني الانتظار في الغرفة الصغيرة . وبعد وقت قصير اطل على رجل بوليس سد كل المدخل وابتدرني قائلا .... كيف بحق الجحيم تخاطب رجلا مسؤولا بهذه الطريقة . فقلت له وكيف بحق الجحيم تخاطبني بهذه الطريق ؟ ان عليك تحيتي وتقديم نفسك . فافتر ثغرة عن ابتساة كبيرة وجلس بالقرب مني وقال.... بدري انا اعرفك واعرف انك رجل معقول ، مالذي حدث ؟ فاطلعته على الجواز . وقلت له ان بيورن قد اخطأ ثم تحداني وقال انه سيكون في انتظار وانني سأشاهد وجهه كل مرة . انا اعتقد ان وجهه كريه .انا مستعد للذهاب الى المحكمة وعليه الآن ان يوضح للإعلام والمحكمة كيف يختم جواز سويدي بختم دخول مخصص للاجانب . فذهب الرجل الخمسيني وعاد . وطلب منى نسيان الامر ، لأن بيورن قد تصرف بغباء . ورفضت في البداية نسيان الامر وطالبت بمواصلة قضية شتم رجل الدولة . ولكن الرجل كان يمثل رجل البوليس الطيب صاحب القلب الكبير وحب الناس واحترام الجميع .

تعليقا على موضوع الندم وسف التراب تداخل احد السودانيين وعلق في الفيسبوك قائلا . رباطابي من امدرمان يقدم النصيحة لبريطانيا العظمى ، عجبي .أ ولا بريطانيا لم تعد عظمى . ولقد قلت منذ البداية ان موضوع الاستفتاء كان مرتجلا ولقد تصرف البريطانيون بعاطفة وشعور بالناستالجية وحب العودة لعظمة بريطانيا التي صارت تابعة اليوم لاوربا التي يسيطر عليها الالمان بسبب اقتصادهم القوي . والمليون لاجئ الذين استقبلتهم اوربا ستستغلهم المانيا لخلق جيش من العمال الذين سيشغلون الاماكن التي لن يشغلها الالمان بسب تدريبهم العالي وهنالك فجوة في العمالة البسيطة . وقلت ان بريطانيا ستعيد التفكير . وهي مطالبة بتعويضات ضخمة في حالة خروجها . ولندن التي تستقبل الكثير من السواح الاوربيين صوتت للبقاء في الاتحاد . كما صوت الاسكتلنديين للبقاء فالويسكي الاسكتلندي يجد اسواقا رائجة في اوربا . وها هي بريطانيا تتراجع و15 الف بريطاني طالبوا بجوازات سويدية .
عندما يكون الانسان خارج الصورة يستطيع ن ينظر جيدا وان يرى اشياء لا يراها من هو داخل الصورة . لقد قلنا بالمفتوح وفي قاعات الدراسة في براغ ان الاتحادي السوفيتي لن يتفوق على امريكا اقتصاديا في ظرف عشرة سنوات . وقلنا ان النظام الاشتراكي المطبق في دول شرق اوربا لن يستمر . وبعد رجوعي من اسكندنافية قلت ان الاشتراكية المطبقة هنالك ستعيش وتتقدم . وغضب الشيوعيون السودانيون . ووصفت بالثورة المضادة . وبعد 20 سنة انهارت المنظومة .
لقد عشنا وسط الاوربيين وخلفنا منهم البنات والاولاد . واولادنا اقدر واكثر جسارة من الآخرين وهم القادة دائما . لانهم تعلموا التفكير بطريقة حل المشاكل مهما اختلفت وصعبت . ان امريكا يحكمها رجل عبيط اسمه ترامب تصرفاته تصرفات اطفال . ريقان كان ممثلا فاشلا معرفته بالسياسة والعالم متدنية . بوش الاب والابن على مستوي عالى من السذاجة يتلاعب بهم مساعديهم . لماذا نحسب انفسنا دائما اقل من الآخرين . ان عقول البشر متساوية . كل الامر هو التعليم والخبرة . كنا نقول لقد نشأنا في العالم الثالث والشرق والغرب ولنا تجارب هذه المناطق . والانسان في العالم الثالث قادر على الاستنباط وخلف اسياء لا يعرفها الاوربي او الامريكي .
عندما انشإت شركة مالمو آفييشن للطيران
انضمت اليهم والدة ابنتي نضيفة . بعد فترة قال لها المدير العام نحن نقدر جهدك لقد قامت هذه الشركة على اكتافك انت وبعض الافراد . وكان زميلاتها يسألنها كيف تستطيعين ايجاد الحلول لكل المشاكل كانت تقول لقد عملت مع والد ابنتي سبعة سنوات في شركة تتعامل في كل شئ تأتينا كل المشاكل بعضها انساني واغلبها مسائل تجارية غير عادية . لقد تعلمت الكثير هنالك . لقد تعلمت ان استخدم عقلي دائما .
في 1983 ذهب معي المستر سورنه من فولفو السويد وهو رجل سهل ولطيف وانضم الينا في الخرطوم مسؤول الشرق الاوسط . وبدأ الكلام بأنه من افتتح الفولفو في المغرب واماكن اخرى ... وعمل وعمل ولا تنطلي عليه اى حيلة . فقلت له انت تذهب لكل مكان حاملا كروت البنوك من كل الالوان والاشكال وينتظرك شخص مثلي ليساعدك وعندك سفارة تقدم لك كل الخدمات . نحن نذهب الي بلدك ولا نملك الا بضع دولارات نتعلم لغتك نتحصل على عمل نخلق الاصدقاء ننتزع لنفسنا مكانا تحت الشمس بالرغم من كل المضايقات والعقبات التي توضع امامنا و وننجح , انت ياسيدي اذا اخذتك ووضعتك في ممباسا وعشرة دولارات في جيبك هل تستطيع ان تعيش ؟ لا تجاوبني الآن ولكن عند رجوعنا للفندق . وطفنا كل اماكن السهر في الخرطوم التي كانت لا تنام وقتها . وعندما اخذت السويدي الى الفندق كان قد شرب كثيرا فقال لي صادقا ...... انك على حق لم اكن لاقدر علي العيش في ممباسا او غير ممبسا ، انتم اقوياء .
ان السودانيون ينجحون كثيرا في اوربا كمهندسين وجراحين الخ لماذا يظن البعض ان الخواجة احسن منا ؟ نحن نهزمه في عقر داره . اذكر بعض السودانيين منهم البروفسر عبد الرحيم سالم المهندس الذي تخرج وتحصل على الدكتوراة من براغ بدرجة الدبلوم الاحمر وكان يساعد زملاءه الشيك في الدراسة . ولقد قام بترجمة الاحاجي السودانية للغة الشيكية ونحن درسنا اللغة الشيكية في 10 اشهر وصرنا ندرس الاقتصاد السياسي باللغة الشيكية . هل يوجد خواجة يأتي لدراسة اللغة العربية لعشرة اشهر ويدرس في الجامعة الاقتصاد السياسي بالعربية ؟؟؟ !! وهنالك من درس باللغة الهنغارية وهي الاصعب .
كركاسة
ايراد الاسماء والاحدث ، لتأكيد الحقائق فمن عادة البعض التشكيك في كل شئ

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.