قليلة هي الأفلام السينمائية التي تشاهدها فتعلق بذاكرتك، وتظل تذكرها وتفكر في مضمونها ومراميها بعد خروجك من صالة عرضها. من هذه الأنواع النادرة فيلم أمريكي حديث (2010م) له اسم مثير للفضول، للمشاعر هو "الكافر The Infidel".

فيلم "الكافر" من الأفلام الكوميدية التي تتناول أمرا بالغ الحساسية، مفرط الجدل، وأي أمر أكثر حساسية و إثارة للجدل من تناول أمر الدين (أي دين) في قالب فكاهي. فمن أجل إعلاء كلمة الأديان، ودفاعا عنها ومنعا للسخرية منها سالت دماء وتقطعت أوصال وقتلت أنفس. وعند الحديث عن أمور دينين مختلفين بينهما عداوة تاريخية (كالإسلام واليهودية) خاصة في بلد غربي مسيحي مثل بريطانيا، يبدو الأمر أكثر حساسية وأشد تعقيدا وأشد إثارة للجدل. وشرق لندن هي المكان الذي تجري فيه أحداث هذا الفيلم الفكاهي الذي يتناول شخصيتين محوريتين إحداهما رجل مسلم يعيش في ذلك البلد ويقود مركبة عامة صغيرة، وهو ليس برجل شديد التمسك بدينه، بيد أنه مسلم عادي قد يؤدي (وبغير ما انتظام) واجباته الدينية من صلاة وصيام، بيد أنه مسلم حتى النخاع في دواخله، فهو شديد الاهتمام بعائلته، و يدافع عن دينه ما وسعه ذلك سبيلا. تقلب حياة الرجل رأسا على عقب عندما يكتشف الرجل المسلم (واسمه في الفيلم، ولا عجب، "محمود ناصر") أنه كان طفلا متبنيا، وأن أبواه الحقيقيين كانا من اليهود الأورثودوكس (المتزمتين)، وأن اسمه الحقيقي هو سولي شمشلفيتز! وليعلم "محمود" المزيد عن أصل عائلته البيولوجية، وليخرج من دائرة الشك والتباس الهوية طفق يبحث عن من يدله على جذوره اليهودية. وجد ضالته في الشخصية الثانية في الفيلم، وهي شخصية اليهودي "ليني"سائق سيارة أجرة (تاكسي)، وهو اليهودي الوحيد الذي يعرفه "محمود" بحكم الزمالة في العمل. كان ذلك الرجل اليهودي رجلا سكيرا ضيق الخلق وشديد التذمر ومصاب بمرض الاكتئاب. وافق "ليني" على إعطائه دروسا في "اليهودية"، وحالة كون المرء يهوديا. لم يكن التعليم (المزعوم) عن الديانة اليهودية كتعاليم، بل كان عن كيف تتصرف كيهودي من حيث طريقة نطق الكلمات، والتعبير الخاص باليهود عند إبداء الإعجاب بالتراث والمسرحيات الغنائية اليهودية المشهورة. وتلك من المشاهد المضحكة في الفيلم. كذلك كان اكتشاف أن الرجل المسلم “محمود" غشي ذات مرة اجتماعيا لنصرة القضية الفلسطينية وهو يرتدي (في الخفاء) القبعة اليهودية المميزة مما يثير الضحك (والتأمل!).

  يعتمد الفيلم في الإضحاك (وتوصيل رسالته بين الضحكات) على الخلافات البينة والحادة بين شخصيتي الرجلين ودياناتهما، وأيضا على علاقة حب/كراهية مفرطة بينهما، ويدعو من طرف خفي لرسالة الفيلم الرئيسة، وهي الدعوة لنبذ الأفكار المسبقة والكراهية والعنصرية (المتبادلة) التي تسود بين أتباع الديانتين، والتي يسمها الفيلم بسمات النفاق وضيق الأفق وعدم قبول الآخر.

تدور في الفيلم قصص (جانبية) صغيرة منها العلاقة التي يؤمل أن تنتهي بزواج ابن بطل الفيلم المسلم "محمود" من فتاة تبناها واعظ ديني أصولي متشدد من أصل باكستاني، ومشاهد هذه القصة (الجانبية) لا دخل لليهودي ليني فيها، وتزيحه من أعين المشاهد لفترة ليست بالقصيرة، بيد أنها توضح أن الخلافات العميقة ليست فقط بين أتباع ديانات متصادمة، بل أيضا بين أتباع ذات الدين، وهذه من البدهيات بالطبع! كذلك يرينا الفيلم أم "محمود ناصر" قد دخل في دوامة أزمة نفسية عميقة عند موت والدته التي كان يحبها جدا، وأن بحثه في ما تركته بعد موتها من متعلقات شخصية وأوراق هو الذي كشف له السر الذي تبدأ بعد كشفه أحداث الفيلم في التتابع. وجد بين أوراقها القديمة شهادة ميلاده الحقيقية، والتي علم منها كما أسلفنا أنه ولد لأبوين يهوديين وأن اسمه الحقيقي "سولي".

وبالرجوع إلى مجرى القصة الأساس، والذي يدور حول كيف أن علاقة ود وتفاهم بين الرجلين – على ما بينهما من تباعد واختلاف في الرؤى والاتجاهات- تبدأ في التشكل والنمو مع تطور الحديث عن دينيهما وما لهما وما عليهما، فتبدأ الحواجز النفسية والأفكار المسبقة في التصدع والزوال (أو هكذا يقول لنا الفيلم).

وبحسب ما يقوله بيتر برادشو في صحيفة "الجاردين" البريطانية في الثامن من أبريل 2010م عند عرضه لهذا الفيلم فإن بطل الفيلم المسلم "محمود ناصر" قد انتقل خلال معرفته باليهودي "ليني" من رجل مسلم يكن توجسا وخوفا (عظيما) وكراهية (قليلة) من اليهود، إلى رجل يهودي لا يخلو من بعض الكره لذاته! ثم انتهي به المطاف ليكون شخصا ليس بالمسلم تماما، ولا اليهودي تماما، بل غدا شخصا علمانيا يحكم العقل والفطرة السليمة في الحكم على الأشياء وينبذ الهوية الدينية القبلية باعتبارها "سخيفة" رغم أنها في الوقت ذاته "مريحة"! وذاك في ظني تخريج قد ابعد النجعة، وكثيرا! ذكرني أمر تغيير الديانة الذي ذكره الناقد البريطاني بقصة من أطرف ما سمعت من قصص البروفسير عبد الله الطيب – طيب الله ثراه- الطريفة حين ذهب مع زوجته الحاجة الفاضلة جوهرة (جيرزيلدا) إلى القاضي لإشهار إسلامها، وعندما فرغا من مراسيم الإشهار طلبت منه مفتاح السيارة كي تقودها في رحلة العودة للمنزل فرفض الزوج الكريم، وقال لها ما معناه أنها خرجت لتوها من دين، ودخلت في آخر، فرأسها "ملخبط" تدور فيه أفكار وهواجس كثيرة قد تؤثر سلبا على قيادتها للسيارة! أتري هل حدث ذلك لصاحبنا "محمود" بطل فيلم "الكافر"، أم أنه غدا مسلما "يحكم العقل والفطرة السليمة في الحكم على الأشياء" كما ورد عند الناقد البريطاني!

يقول بطل الفيلم ومخرجه أنه لا يخشى من غضب بعض الناس من فيلمه الجرئ، ولا من هجومهم المحتمل عليه، فهو لم يقصد جرح مشاعر أحد، أو غمز أو لمز من يدينون بتلك الديانة أو غيرها. يزعم الرجل أنه عرض الفيلم على عدد من المسلمين الملتزمين، ولم يجد منهم كبير اعتراض على ما ورد في الفيلم، بل وجد منهم استجابة جيدة. ولا غرو، فالفيلم يحكي عن عائلة بريطانية مسلمة عادية، فيها – كغيرها من العائلات- الصالح والطالح، والعادي والمثير، وكان من الممكن أن يتحدث الفيلم عنهم حتى دون الإشارة لدينهم (هكذا قال!). ورد في الفيلم بعض ما قد يغضب اليهود، حيث وردت بعض المشاهد الساخرة عند الحديث عن دولة إسرائيل والنقاش الحامي بين المسلم "محمود" واليهودي "ليني" حولها، وفي مشهد ساخر آخر يغشى فيه "محمود" متخفيا إحدى الحانات، فيجد مطلقتين يهوديتان تبادران بتقديم عريضة له لمساندة إسرائيل. يقول صاحب الفيلم متحسرا أنه باع فيلمه المثير للجدل في 62 دولة، ولم ترفضه سوى إسرائيل.

الشاهد في الأمر أن هذا الفيلم يتميز بجرأة "محمودة" في تناول قضية التعايش السلمي بين الأديان، وهو أمر يتحاشى الناس الخوض فيه خوف المزالق والزلل والاتهامات، وبالطبع لا ينفي هذا الوقوف مع أو ضد هذا الفيلم بالتحديد. العجيب أن صاحب الفيلم ينفي عن نفسه شرف (أو تهمة) محاولة إيصال رسالة ما للمشاهدين لضرورة التعايش السلمي بين الناس والديانات، فهو يقول ساخرا: " لست ضابط علاقات عامة بين المجتمعات، ولكني انطلق من موقف المحبة والألفة والود للناس جميعا. أحب أن أري الجميع يضحكون ويزيلون ما بهم من توتر وقلق، خاصة وهم يعيشون مع بعضهم البعض في مجتمع متعدد السحن والأعراق والديانات والثقافات. يقول الفيلم في نهاية التحليل إنه يصعب تحديد هويتنا الثقافية في مثل مجتمعنا هذا"

خلاصة الأمر عندي أن هذا الفيلم يكسر الحاجز النفسي عند تناول تلك القضايا الساخنة التي يتعامي الناس عنها خوفا من فتح ملفات قد تجلب أبوابا للريح عاتية يصعب صدها. والفيلم أيضا قد يقدم دعوة للمؤلفين والمخرجين العرب لتناول هذه القضية بأسلوب (فكاهي أو غيره) دون وعظ ولا إرشاد،  أو صراخ وابتذال، ودعوة أخري للمؤلفين السودانيين (من مختلف الديانات والأعراق والثقافات) للكتابة الإبداعية حول قضايا الهوية الشائكة، خاصة ونحن مقبلون على ما تعلمون!    

  

badreldin ali [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]