حسن احمد الحسن

  ما لا تريد ان تفهمه سلطة الإنقاذ أن الولايات المتحدة الأميركية هي دولة مؤسسات تعتمد فيها صناعة العلاقات الخارجية على معلومات وتقارير خبراء ومؤسسات بحثية راسخة وتقييم تلك الأجهزة

قبل أيام وصف القيادي الراديكالي الأمني البارز في الإنقاذ بعد ابتعاده عن دائرة الفعل التنفيذي المباشر في نظام الإنقاذ ما آلت إليه أوضاع البلاد في ظل دولة الإنقاذ  بالحالة المزرية والفوضى

في عام تسعة وثمانين وتمهيدا لانقلاب الجبهة القومية الإسلامية على النظام الديمقراطي انطلقت حملة شعواء قادتها صحف جماعة الإسلاميين لتسفيه النظام الديمقراطي وتضخيم

116حزب 36 حركة مسلحة أحزاب افتراضية لا وجود لها في الواقع

برغم الطفرة الكبيرة في الشكل والمضمون المتعلق بتطور المحتوى للرسالة الإعلامية التي يبثها الفضاء الإعلامي على مستوى القنوات الإخبارية والسياسية وقنوات

  العلاقات بين الخرطوم وواشنطن أصبحت اشبه بعلاقات حب من طرف واحد حيث تلهث الحكومة بقياداتها نحو واشنطن دون ان تعطي لهم بالا بل تزيد واشنطن في صدها وصدودها لما تراه من مطلوبات

قال زعيم حزب العدالة والتنمية في تركيا داؤود اوغلوا إن التقدم  الذي حققه حزبه في الانتخابات الأخيرة والقبول الشعبي الذي حظي به ما كان ليتأتى إلا لإيمان حزبه بالديمقراطية والحريات الأساسية