حسن احمد الحسن

عندما ابرمت قيادة الجبهة الوطنية السودانية في عام 77 عقد المصالحة الوطنية مع نظام نميرى لوضع حد لخيارات العنف والعنف المضاد في اعقاب تداعيات حركة 2 يوليو عام 76 التي قادها حزب الأمة وشارك فيها كوادر من الإخوان المسلمين وبعض الاتحاديين وفق شروط 

نقلت شبكة الشروق ( أن أحزاب الأمة المشاركة في الحكومة أبدت استغرابها من حديث رئيس حزب الأمة واشتراطاته التي وضعها لعودة هذه الأحزاب مجدداً لمظلة حزب الأمة القومي، مؤكدة أنها أحزاب قائمة بذاتها وموازية لحزب الأمة القومي

عبرت  وزارة الخارجية السودانية عن بالغ إستيائها لإبقاء إسم السودان ضمن ما يسمى بقائمة الدول الراعية للارهاب وفقًا للتقرير السنوي للخارجية الامريكية عن حالة الإرهاب في العالم للعام 2015م. وعددت الخارجية  وفصلت في بيانها

رغم أن السياسة لا تحفل بالمشاعر بقدر تغليبها لمنطق المصالح على كافة المستويات إلا أن حالة العلاقات السودانية الأميركية في ظل علاقات حكومة الإنقاذ مع واشنطن تبدو أشبه بقصة حب من طرف واحد يعطي بلا حدود دون أن يحظى باهتمام الطرف

كشفت وزارة الداخلية عن وجود مليوني مهاجر غير شرعي بالبلاد. ويأتي هذا الإعلان استنادا على معلومات وتقارير أجهزة وزارة الداخلية إلا أن منظمات ومصادر أخرى تقدر عدد المهاجرين العشوائيين غير القانونيين من دول الجوار الأفريقي إلى

عاد صاحب المئة وثمانين يوما مرة أخرى بعد غياب استغرق عدة اشهر لم يأبه له فيها احد إلى القصر ليجدد مرة أخرى حكاية المئة وثمانين يوما لحل مشاكل السودان بعد تسلمه الملفات التي ناضل من أجل الحصول عليها  وهي إدارة قاعة الصداقة

  يبدو جليا أن لا أمل في استعادة مثلث حلايب الذي استولت عليه الحكومة المصرية بوضع اليد منذ حادثة محاولة اغتيال الرئيس المصري حسني مبارك والتي اتهمت مصر فيها النظام السوداني بانه كان يقف من ورائها وهي اتهامات عززها الراحل الدكتور حسن الترابي