عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
    قال زعيم حزب العدالة والتنمية في تركيا داؤود اوغلوا إن التقدم  الذي حققه حزبه في الانتخابات الأخيرة والقبول الشعبي الذي حظي به ما كان ليتأتى إلا لإيمان حزبه بالديمقراطية والحريات الأساسية واحترامه لحقوق الانسان وهي القيم التي شكلت رافعا أساسيا لتحقيق التنمية والنمو الاقتصادي وبناء تركيا المؤثرة في اقليمها وفي عالمها.
    أما في تونس  التي تقلد سياسيوها وشاح جائزة نوبل للسلام لجهودهم عبر الوفاق السياسي اعادة تونس إلى منصة الاستقرار السياسي فقد صرح زعيم حزب النهضة التونسي راشد الغنوشي بعد توصل حزبه إلى اتفاق مع جميع الأحزاب والفصائل التونسية رغم حصوله على أغلبية نسبية وتنازله عن أي ميزة بسبب حصوله على اغلبية  في انتخابات ديمقراطية نزيهة لصالح الاتفاق الوطني لتشكيل حكومة قومية صرح بقوله  " نعم خسرنا  مكاسبنا كحزب سياسي ولكننا كسبنا  وطننا ووحدتنا كتونسيين "
    وذهب القيادي المؤسس في حزب النهضة التونسي عبد الفتاح مورو إلى أنه لا يتمسك بالمطالبة بدستور إسلامي حسبما يريده حزبه فحسب بل انه لا يجد حرجا في أن يتفق حزبه على أي صيغة للدستور يتفق عليها أهل تونس بجميع شرائحهم بمختلف اتجاهاتهم وميولهم الأيديولوجية على أساس حقوق المواطنة المتساوية ولن يفرضوا خياراتهم على أحد وليس إكراه الناس وقمعهم باسم الإسلام  من الإسلام في شيء .
    أما الحركة الإسلامية في السودان وهي التكوين البديل لجماعة الاخوان بمختلف مسمياتهم ومنظماتهم التي برعوا في تكوينها فهي غارقة حتى أذنيها في كل الممارسات والمواقف التي تتناقض مع مبادئ الإسلام باعتبارها مرجعية لحكم بدا بالانقلاب على الشرعية وانتهى بالممارسات القمعية وانتهاك حقوق الانسان وتقييد الحريات الأساسية والاستحواذ على موارد البلاد  واستغلالها وفتح المجال لأوسع نطاق من ممارسات الفساد المباشر وغير المباشر التي يتحدث عنها القاصي والداني  .
    وتأتى سلسلة لقاءات هذه الحركة  المسماة إسلامية  والتي تمثل مرجعية أساسية للحزب الحاكم في هذه الأيام كاللقاء الذي عقد في ولاية الجزيرة تحت شعار " ففروا إلى الله" بعد أن نضبت الموارد وأفقرت البلاد وبدد الفساد المحمي بالقوانين والنافذين ومن حولهم الموالين للحزب الحاكم  المال العام الذي فروا إليه لربع قرن ويزيد  وما يخدعون إلا أنفسهم  وشتان ما بين الإسلاميين المستنيرين في تركيا وتونس  وماليزيا الذين انتقلوا ببلادهم من القهر إلى رحاب الحرية ومن الفقر إلى رحاب الرفاه الاجتماعي وما بين  الحركة الإسلامية في السودان التي فرت  منها كوادرها المبدئية والرصينة  كالفرار من الجيفة خجلا من  صمتها على الباطل وقول الحق وتزلفها للحكام وهجرتها لدنيا تصيبها وتصاب بها .
     
    ولعل من المثير للسخرية أن عراب هذه الحركة الدكتور حسن الترابي عندما غدر به تلاميذه حركه احساسه بالغبن ليقول في هذه الحركة مالم يقله مالك في الخمر .
    ( ففي 16 نوفمبر 2012 وجه الترابي كأمين عام  للمؤتمر الشعبى انتقادات حادة لمؤتمر الحركة الاسلامية قائلا ان ولاة الأمر الحاكم اقاموا مؤتمراً أسموه الحركة الإسلامية ليحتكروا تلك الصفة لأنفسهم وعزلوا رموز الحركة المعهودين مكبوتين أو معتقلين مشيرا الى ان الحكومة تظل محتكرة لحزب المؤتمر الوطني ومعه سواد ممن اسماهم المنافقين والمستوزرين من قوى سياسية وآخرين يبتغون المنافع.
    وقال الترابي فى رسالة مكتوبة وجهها لقيادات التيارات الاسلامية التى وصلت من خارج السودان للمشاركة فى مؤتمر الحركة الاسلامية بالخرطوم انه يتبرأ من المشروع المدّعى أنه للحركة الإسلامية بالسودان، وأضاف " لا نعرف لها علماً وهدى فكرياً ولا خلقاً ولا سياسة مما ينسب حقاً إلى الإسلام.".
    وحث الترابى قادة الحركات الاسلامية للاعتبار من التجربة السودانية التى اصيبت فى مشروعها ومثالها ما أدى إليه نكوص تلامذته عن هداية الدين حسب قوله ولفت الى ان بعض أبناء الحركة آثروا التعاون مع العسكر برغم الجبروت والظلم والفساد والبغي بمبرر الحفاظ على الكسب ومحاولة إصلاحه ، وبأثر فتنة الترهيب والترغيب من السلطان. )
    والسؤال الذي نطرحه على مؤتمرالحركة الإسلامية ماذا قدمت هذه الحركة للسودان غير طائفة من الأزمات التي انهكت من خلالها البلاد والعباد والشعار الإسلامي  والتستر علي الباطل وصناعة الظلم  وماذا أنتجت غير مجموعات ممن أطلق عليهم الترابي المنافقين والمستوزرين وطلاب المنافع وماذا أنجزت غير أسوأ مشروع لتجربة إسلامية فاشلة  تحت عنوان التوجه الحضاري الذي اساء للإسلام وللشعار الإسلامي  ولقيم ومبادئ الإسلام ؟
    الحركة التي لاتزال تعمل على توظيف الإسلام لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية وتتستر على الفساد حملت الكثيرين من كوادر الحركة الصادقين في قناعاتهم إلى الفرار منها نجاة بأنفسهم سوآءا خوفا من الله او خوفا من سخط السودانيين عليهم بعد أن أصبحت السلطة مبلغ مبتغاها والدنيا أكبر همها حركة كهذه ماذا يرتجى منها من هداية ، هي ذات الحركة التي بدأت انقلابها على الديمقراطية بأكذوبة شيخها  الساخط عليها " أن أذهب إلى السجن حبيسا وأن تذهب إلى القصر رئيسا " وبعد ربع قرن ويزيد من الخطايا والموبغات والتجاوزات والثراء الفاحش والفساد الذي قال عنه أحد كوادرها قطبي المهدي " إن الفساد أصبح ثقافة عامة بعد إن كان في السابق يعتبر نشازاً في المجتمع " بعد كل هذا تمضى الحركة الإسلامية في استغلال الشعار الإسلامي  والاستخفاف بالمسلمين وهي ترفع لهم شعار " فروا إلى الله " لتصعد إلى هاويتها المحتومة وهي أولى بالفرار إليه " (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض , قالوا إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون  ولكن لا يشعرون). "
    وكما يقول العلماء إن الذين يفسدون أشنع الفساد , ويقولون إنهم مصلحون , كثيرون جدا في كل زمان . يقولونها لأن الموازين مختلة في أيديهم . ومتى اختل ميزان الإخلاص والتجرد في النفس اختلت سائر الموازين والقيم . والذين لا يخلصون سريرتهم لله يتعذر أن يشعروا بفساد أعمالهم , لأن ميزان الخير والشر والصلاح والفساد في نفوسهم يتأرجح مع الأهواء الذاتية , ولا يثوب إلى قاعدة ربانية.