في عام الفين وثلاثة عشر  كنت اجري حوارات  هاتفية مسجلة من وقت لأخر مع الأستاذ كمال عمر القيادي في المؤتمر الشعبي لراديو سوا في واشنطن كان ينتقد حينها بحدة القيود المفروضة على الحريات الاساسية وحرية الصحف وتكميم الافواه وممارسات الدولة البوليسية ويرى ان الحديث عن الحوار الوطني في ظل وجود هذه القيود الاستثنائية لامعنى له ولا ينم عن عدم جدية من قبل المؤتمر الوطني بل هو محض تلاعب لكسب الوقت من قبل النظام كما يسميه .

هو نفس كمال عمر الذي يقول الان عكس ذلك تماما دون حرج ودون أن تكون هناك أي متغيرات قد طرأت على المشهد السياسي إلا من تغيير المؤتمر الشعبي لاستراتيجيته في التعامل مع غريمه الوطني لأن الشعبي  كما يرى معظم السودانيين لم يكن  أصلا نصيرا للحريات الأساسية  او معنيا بالحقوق المدنية باعتبار أن  مكوناته السياسة مسؤولة مسؤولية مباشرة  عن الانقلاب على النظام الديمقراطي فضلا عن كونه  كان محركا للسياسات وصانعا ومنفذا لها  في أسوا سنوات الإنقاذ والتمكين الأولى التي ابتدعها وصاغها الترابي والتي نكلت بالمواطنين  ودولة القانون وبالمعارضين وبالحريات  وحولت موارد الدولة لصالح الحزب والمجموعة الحاكمة وأدخلت البلاد في نفق مظلم.

 كان ملفتا جدا ان يدعو الرئيس البشير، الشيخ إبراهيم السنوسي في اجتماع مائدة الحوار بقاعة الصداقة أن يفتتح الجلسة بآيات من القرآن الكريم رغم أن السنوسي لا يجيد تلاوة القرآن بصوت طلي .

هو نفسه الشيخ إبراهيم السنوسي الذي يقف في حالة من الاستنساخ خلف الترابي ليتحدث اليوم عن المؤتمر الوطني كعاشق تملكه الوله بمعشوقه داعيا للالتفاف حول الرئيس البشير ومحذرا المعارضين من مغبة عدم الاستجابة للحوار والممانعة ومحرما تدخل الخارج في شان السودان الداخلي. غير أن رأي السنوسي في المؤتمر الوطني والنظام يرأسه الرئيس البشير مختلف بدافع أسباب الصراع بين الفصيلين فقد سئل السنوسي في حوار مع صحيفة المجهر تحديدا في 13/2/27عن خلافهم كمؤتمر شعبي مع المؤتمر الوطني وعن إمكانية الوحدة او التصافي بينهما فقال للزميلة التي اجرت الحوار :

" اختلفنا على مبادئ جاءت في القرآن– الحرية والشورى– والحرية والشورى غير متوفرة الآن.. اختلفنا معهم على ضرورة الطهارة والعفة في اليد.. والآن ما يزال الخلاف قائماً، بل العكس، أصبح الفساد في النظام وفي رموزه يعرفه كل الشارع.. اختلفنا معهم على أنهم أداروا قضية الجنوب وحدهم دون إشراكنا، وكانت النتيجة اتفاقية (نيفاشا) التي يحصدون الآن آثارها السالبة.. الآن الوضع أكثر سوءاً، والنظام أكثر ضعفاً، والناس كلهم يرون أن النظام يسير نحو السقوط، فليس من عاقل بعد كل هذا يرى الدخول في هذا النظام.

- المؤتمر الوطني هو الحزب الحاكم.. والآن (حرية مافي، شورى مافي، موجود الفساد وغلاء المعيشة.. يعني فقط أنا أمشي أتصالح معهم عشان أتونس معاهم يعني؟"

وأضاف السنوسي في حواره مع صحيفة المجهر موجها حديثه للصحفية " " قلت ليك هذا النظام غير قابل للإصلاح من الداخل، كيف أصلح إذاً (مافي حرية مافي شورى.. إذا رموزه فاسدين كل أنواع الفساد).. كيف أصالح، وهو الآن يقتل في جنوب كردفان ويقتل في... يعني واحدة من حكم الله تعالى التي ألهمنا إياها أن خرجنا من هذا النظام، والآن لنا أكثر من (12) سنة– لو كنا معه الآن لحُسب علينا هذا كله"

لكن السنوسي الآن يقول عكس ذلك تماما رغم أن شيئا لم يتغير وما كان قد اثاره في ذلك الحوار هو نفسه ما يثيره الممانعون من الجلوس إلى طاولة الحوار على الأقل فيما يتعلق بضمان الحريات الأساسية ووقف الحرب وترتيباتها بالإضافة للضمانات الإجرائية التي يتطلبها الجلوس للحوار  لضمان تنفيذ نتائجه مما هو معلن.

إذا ماالذي حمل المؤتمر الشعبي على تغير اتجاهه مئة وثمانين درجة ليطلب ود المؤتمر الوطني ويبدي له فروض الولاء والطاعة ويكون داعية للحوار ومناهضا لتدخلات  الاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي رغم أن أكثر من ستون اتفاقا  وقعته الحكومة مع اطراف خارجية او برعايتها حول الشأن السوداني ورغم أنه لم يتغير شيء يذكر حتى الآن على الأقل حسب رؤية المعارضين.

معلومات كثيرة  متداولة تؤكد أن الشعبي قرر تكرار سيناريو الانخراط والتنسيق مع المؤتمر الوطني على غرار تجربته مع نظام نميري وهي التجربة التي حدد أهدافها في إعادة البناء  التنظيمي والاقتصادي في تعامله مع الوطني حتى يتمكن من الاستعداد للانقضاض على النظام القائم مع اختلاف وتنوع الوسائل في تعامله مع المؤتمر الوطني  ويستند في ذلك إلى عدة قراءات أهمها :

أنه يرى ان المؤتمر الوطني فقد كثيرا من الكوادر والقيادات الاسلامية والتنفيذية ويعاني من  ضعف وعجز وخلل تنظيمي ويمكن لهم بحرفيتهم السياسية والتنظيمية ان يحدثوا اختراقا يسهل لهم مهمة  الانقضاض عليه ووراثة السلطة مجددا خاصة وان للشيخ الترابي ثأرا لن ينساه مع تلاميذه الذين تآمروا عليه وجمدوا دوره لسنوات عديدة . وكأن قدر السودانيين أن يظلوا كالمستجير من الرمضاء بالنار .  

ثانيا أن قضية الحوار الوطني تشكل مناسبة نادرة لتحقيق تلك الأهداف لابد من استغلالها  بذكاء من خلال تبنى الحوار والتحرك من خلاله لتحقيق تلك الأهداف .

ثالثا العمل على محاولة استمالة الرئيس والتقرب إليه  بأرسال رسائل واشارات  تطمينية  وتبنى شعارات مشتركة ، ويعتقدون أن ما مكنهم من تحقيق تلك الأهداف في ظل سلطة الرئيس نميري  التي حصدوا ثمارها في الثلاثين من يونيو  سيجعل المهمة أكثر سهولة مع الرئيس البشير الذي تربطهم به أرضية مشتركة وإن اختلفت الطموحات ورغم تاريخ خصومة المفاصلة ولو الى حين لتحقيق أهدافهم .

أما الهدف العام المعلن هو ان هناك استهدافا للإسلاميين في المنطقة العربية وأن السودان آخر مستوطنات الإسلاميين في المنطقة ولابد من تأمين سلطة الإسلاميين في السودان بنسخة جديدة وفق رؤيتهم والاستفادة من الأخطاء التي ارتكبوها برفع شعارات المرحلة لتفويت الفرصة على جميع المعارضين ومن يصفونهم بالعلمانيين  الذين يحملونهم مسؤولية وئد النظام الديمقراطي وما تبعه من انتهاكات تطوقهم  اتهاماتها في الفترة التي كان الترابي يلعب فيها دور الحاكم بأمره  كمحرك أساسي لصنع السياسات القمعية والاقصائية ضد الخصوم السياسيين في العشر سنوات الأولى  المفعمة بالظلم والظلام.

في ظل هذا السيناريو  سيحرص المؤتمر الشعبي على المشاركة  مع المؤتمر الوطني في مشاهد التعبئة والتنسيق تحت مظلة الحركة الإسلامية برئاسة الزبير محمد الحسن حسب الموقف المطلوب حيث بدأت أولى هذه  المشاهد بتحذيرات  الأمين العام لتنظيم الحركة الإسلامية الزبير أحمد الحسن، من ما وصفه بالمؤامرة التي تحاك ضد السودان، وأكد ضرورة التأهب والاستعداد لحسمها بفتح معسكرات التدريب وتهيئة المجاهدين، منادياً بالوحدة الداخلية وتراص الصف، بجانب تقوية البناء القاعدي للحركة الإسلامية..

ووجه رسالة إلى المعارضين بالخارج من السودانيين الذين وصفهم بالمتعاونين مع أعداء البلاد، بأن لا جدوى من تلك الأعمال وإنما الحل في الحوار بين كل السودانيين بالتراضي ورعاية مصلحة البلاد بعيداً عن الأجندة الخارجية " . وكأن الخلاف هو حول جدوى الحوار وليس كيفية الحوار.

وأكد أيضا بوصفه المرجعية الإسلامية للمؤتمر الوطني حرص الدولة على إنجاح الحوار الوطني "رغم تلكؤ المتلكئين"، مشيراً للجهود المبذولة والأخرى التي يمكن أن تقدمها الحكومة، محزرا مما وصفه بالمؤامرة التي تقف في وجه البلاد "ما يتطلب التأهب والاستعداد لحسمها من خلال فتح المعسكرات وتهيئة المجاهدين والصف المتراص والوحدة الداخلية وتقوية البناء القاعدي للحركة الإسلامية. 

ويبقى السؤال هل سينجح المؤتمر الشعبي في مساعيه لاختراق واختطاف المؤتمر الوطني بغية وراثة السلطة من غريمه حسب زعمه  وعزمه  تحت شعارات الحوار الوطني ؟. أم أن الرياح لا تجري دوما بما تشتهي سفن الترابي.

هل سينتهز الرئيس البشير هذه اللحظة التاريخية بالاستجابة لجميع مطالب المعارضة الإجرائية وبالانفتاح على المجتمع الإقليمي والدولي لتحقيق حل سياسي شامل وعادل يعوض سنوات الهدر السياسي والاقتصادي ويضمد الجراح ويعيد النازحين والمهاجرين لتجاوز سنوات البؤس والشقاء والقمع أم ام هو المصير المجهول .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.