صلاح شعيب

من الواضح أن الثورة السودانية مواجهة بين الفينة والأخرى بمطبات عويصة. وهي الآن بين أن تصل إلى غاياتها عبر التفاوض مع المجلس العسكري وبين أن تتخطاه وتنفتح على خيارات التظاهر حتى إسقاط السلطة الحالية. والحقيقة أن الخيارين محفوفان بمخاطر تتفاوت في المقادير. والأوضح أكثر أن الثوار منقسمون بين ذينك الخيارين المرين. فقسم يرى

من الواضح أن الثورة السودانية مواجهة بين الفينة والأخرى بمطبات عويصة. وهي الآن بين أن تصل إلى غاياتها عبر التفاوض مع المجلس العسكري وبين أن تتخطاه وتنفتح على خيارات التظاهر حتى إسقاط السلطة الحالية. والحقيقة أن الخيارين محفوفان بمخاطر تتفاوت في المقادير. والأوضح أكثر أن الثوار منقسمون بين ذينك الخيارين المرين. فقسم يرى

ما تزال المعلومات الموثقة شحيحة عن محاولات الانقلابات الأربع، أو الخمس، التي أعلن المجلس العسكري عن قيام جهات بها. فبخلاف محاولة الانقلاب الأخيرة التي وضحت بعضا من معالمها فإن تعتيم الرأي العام دون الإلمام بمعرفة ما سبق من انقلابات هو السمة الأبرز في سياسة المعلنين عن هذه الانقلابات التي ووجهت بالفشل كما صُدِر إلينا.

برغم أولوية تفاوض قوى الحرية والتغيير مع المجلس العسكري فإن مفاوضاتها مع طرف من الجبهة الثورية في العاصمة الإثيوبية تتكامل من أجل تمهيد الطريق لانتقال سلس للسلطة. فالمساران اللذان يضبطان تفاوضات القوى الثورية الآن ضروريان لإيجاد الحكمة وسط الجدل المعني بأزمات الحكم السوداني.

بين غمضة عين وانتباهها تحول إعلاميون إسلاميون، وآخرون نفعيون، من الدفاع عن نظام الحركة الإسلامية إلى داعمين للمجلس العسكري. فقنوات إعلامية مثل الشروق، وطيبة، والنيل الأزرق، وسودان 24، كانت حتى صبيحة العاشر من أبريل تفبرك الحقائق، وتلعن جسارة الثوار، وتعرض أكاذيب، ومغالطات، وتعتيماً، لحقائق الأوضاع في البلاد. بل كان 

عبر استنتاجات، وتأملات، وحوارات، حول ما نراه الآن في تكتيكات المجلس العسكري يتضح للمرء أن الحركة الإسلامية ما تزال تحكم البلاد، وتتحكم في مصيرها. وما الذي نعايشه في سطح المشهد السياسي سوى إخراج محكم لتمثيلية حبكتها جهة معرفة بمكرها تقف وراء المجلس العسكري بعلمه، أو دونه. والدليل على هذا أن الحاضنة الأساسية للحركة

كنا محظوظين يوما حين نرى بانتظام الأمير صديق منزول، والمارشال يحيي الطاهر، ود. كمال شداد، وإبراهيم يحيي الكوارتي، وعمر الزين صغيرون، ونجم النجوم أمين ذكي، وعمر التوم، ومحمد الشيخ مدني المكنى بأبي القوانين، وذلك عندما ولجنا أولا باب الصحافة الرياضية. فاستأذنا الراحل حسن عز الدين كان واسطة العقد. إذ هو صديق حميم لكل