صلاح شعيب

تصاعدت حيرتي بعد أن التهمت سطور الحوار الذي أجراه الأستاذ ضياء الدين بلال، بمشاركة الأستاذة سوسن محجوب، مع الوكيل السابق لوزارة الخارجية عبدالله الأزرق. مبعث الحيرة أن شاعر الغزل النحرير، وهو الأزرق، قد ضرب أخماس لأسداس. فقد بدا في هذا الحوار وكأنه أراد الانتقام من جيوب داخل الوزارة ساءها أمر الطريقة التي بها تنفذ الترقيات داخل الوزارة. لقد ذكرني حوار "السوداني" الذي حوى أسرارا خطيرة

في وسط هذا الزحام الوطني يطل الأستاذ معاوية جمال الدين ليعيدنا إلى سوح الثقافة، الأدب، والفن بكتابه الجديد الذي حمل عنوان: "حوارات مع أيقونات سودانية: في فضاء الإمتاع والمؤانسة". وقد قدم الكتاب الأستاذ كمال الجزولي الذي قال في تصديره:"في هذه الحوارات تتلازم لدى معاوية ثلاثة عناصر على قدر كبير من الأهمية بالنسبة لفن الحوار الصحفي: أولا إحسانه اختيار