كان من العادات الثابتة التي أحرص عليها قبل نهاية العام، البحث عن لوحة واقتباس شعري أو ابداعي بقصد تصميم كارت تهنئة للعام الجديد أرسلها للأصدقاء والزملاء والمعارف.ولكن هذه المرة لم أجد أي رغبة في فعل تلك العادة الطيبة،لأنها قد تصبح نفاقا للزمن والحياة، بل وسوء طوية أي التعبير عن شعور عكسي. وعندي أسبابي الكثيرة أهمها أن كل الامنيات التي رجوتها في السنوات الماضية لم يتحقق منها شيئا.فهل من العقل أن نظل نكرر الامنيات التي تأجل تحققها  زمنا طويلا؟فمن العبث أن نراكم امنيات خائبة كل سنة، وترددت هل هي أعوام أم سنوات عجاف؟ وهل سنة 13 تحمل تشاؤم الرقم الدارج، لا ... كل سنوات السودان الاخيرة 13 بل وسنة ستة. وقد كان من محاسن الصدف ترادف رأس السنة وذكري الاستقلال في نفس اليوم،ولكن هذه الصدفة جعلت من الخيبة الواحدة خيبتين.عام فلكي الحساب خال من الانجاز والمتع، واستقلال يتناقص كل سنة حتي مساحته تتقلص.ولا أدري لماذا تذكرت (علي الشيخ البشير) الصحفي الذي القي بنفسه في النيل منتحرا وسط أفراح الاستقلال صباح اليوم التالي الاحد 2 يناير1956. لماذا كان يرمز فعله وهل تنبأ بما يحدث الآن؟  
أخشي أن يكون عام2014 تاريخا فاصلا: سودان أو لا سودان أي أن يعود السودان ليكون مجرد تعبير جغرافي كما كان قبل ثلاثة قرون.لا دولة ولا مجتمع ولا ثقافة بل رقعة علي الأرض يسكنها أناس يتميزون بسمرة أو سواد بشرتهم، يوصفون بلونهم واشكالهم وليس بانجازاتهم وابداعاتهم. فقد انتظرنا التاريخ طويلا أن نغير ما بأنفسنا. وصبر علي إضاعتنا للفرص. بل كرر نفسه رغم أن التاريخ لا يعيد نفسه الا في شكل مأساة أو كارثة.

****
بينما كانت سنة13 تطوي حبالها للمغادرة،يأبي زبانية جهنمنا الأرضي إلا أن يبشرونا،قالوا :أن بداية الحملة العسكرية للقضاء علي التمرد قد إنطلقت وأن العام القادم سيكون عام القضاء علي التمرد في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.وهذه بشريات-كما يقولون-بمزيد من القتل والدمار والتهجير والنزوح. رؤساء الدول الاخري يبشرون شعوبهم بان العام القادم سوف يشهد زيادة في النمو الي5-6% مثلا،أو أن متوسط دخل الفرد سيرتفع الي كذا الف دولار. ولكن البوم السوداني الذي استباح السودان، يبشر بزهق مزيد من الارواح، والمعاناة. وبالمناسبة هذا النظام ليس شموليا ولا دكتاتوريا بل هو نظام:" استباحة" بامتياز ليس لهم  في الاسلام شبيه غير يزيد بن معاوية، الذي استباح المدينة  لثلاث أيام بأموالها ونسائها ومقدراتها. والإسلامويون السودانيون استباحوا البلاد ل24 عاما بلا ورع ولا ضمير وكذب مستدام. وقبل نهاية العام كانت مهزلة التغيير و"الوجوه الجديدة الشابة". وقد كنت أتوقع امرا بسيطا يقنعني بجدة وجدية القادمين، وهو أن يقدموا إقرارات براءة ذمة. ففي كل دول العالم بالذات الكافرة منها يقدم الوزير أو المسؤول الجديدة بيانات دقيقة بوضعه المالي عند تقلده المنصب ثم عند انتهاء مهمته. ولكن لان البلد مستباح، فالوزير لا يخضع لأي مساءلة أو محاسبة. وهذا دليل استباحة، فهو لا يعترف بوجود شعب له الحق في السؤال عن مصير المال العام. وهذا نظلم يحتقر شعبه، ألا تري كيف يصف رموز النظام الشعب السوداني بأقذع الالفاظ؟  نحن موعودون في عام2014 بطبعة جديدة أو جيل جديد من الفساد الشاب وسيكون أكثر نشاطا و"حداثة" من فساد الشيوخ الخامد المحافظ. ولقد تركنا محاربة الفساد للوزير"دوسة" ولجانه الوهمية. ولا أدري لماذا نتقاعس عن المكافحة العملية للفساد بتكوين لجان ومنظمات للملاحقة؟ورغم كثرة الكتابات ل"فضح" لم تبادر أي مجموعة من الحقوقيين الديمقراطيين بتكوين هيئة لهذا الغرض. فهل نستهل العام2014 بتشكيل:" اللجنة الشعبية لاسترداد المال العام"مثلا؟ المعارضة ليست تحالفات أو جبهات أو تنسيقيات فقط، فهي ايضا مجموعات ناشطة تحرم النظام من الاسترخاء، ومن القدرة علي المبادرة بالعدوان. فلتكن مهام عام2014 تصعيد المقاومة ضد القمع وضد الفساد باعتبارهما اولويات اللحظة التاريخية.

******
من أخطر مؤامرات نظام الدولة الفاشلة علي السودانيين،هي العمل علي تحويل المجتمع السوداني الي "مجتمع فاشل" مثله. وقد بدأت خطة تفشيل المجتمع وتغريبه عن اصوله بشعار:"إعادة صياغة الإنسان السوداني".وبدأ التنفيذ بجهاز ابتكره عقل خبيث يعتلي رأس(علي عثمان محمد طه) سماه وزارة: التخطيط الاجتماعي. وكانت بداية تفكيك المجتمع مبكرة مع الفصل العام الجماعي لأناس في قمة قدرتهم علي العطاء والمشاركة في بناء أوطانهم.لا يعتبر التعطيل عن العمل مجرد"قطع ارزاق" كما نقول، ولكنه قطع للانسان عن دوره ووظيفته الاجتماعية، وتهميش له ليصبح مجرد متفرج سلبي في وطنه ومجتمعه. ثم جاءت عمليات "كشات" الشباب من الشوارع لإجبارهم علي الذهاب للجهاد في الجنوب. وحرمت قطاعات كثيرة من حياة الشباب العادية، فقبع الشباب في المنازل ونشروا روح التخويف بينهم وأخمدوا جذوة الحياة والفرح. وفي هذا الاثناء كانت الامنوقراطية تقوم بدورها في بيوت الاشباح، ونشط قانون النظام العام ليقوم بمهام الاذلال والمهانة للفتيات والنساء وعلي مستوي آخر كانت الابادة الجماعية في الجنوب ثم انتقلت لدارفور ثم جنوب كردفان والنيل الأزرق.
وظّف الإسلامويون كل أجهزة دولتهم الفشل في صناعة المجتمع الفاشل. فاتجهوا لعقل الإنسان السوداني لتخريبه، وكان التعليم هو البداية الفعّالة والناجعة. وكانت عملية التجهيل المدعومة بشهادات تحصين ضد العلم والمعرفة من مرحلة الأساس حتي درجة الاستاذية. وبالمناسبة قبل أيام في تصفح لمجلة علمية محكمة تصدرها جامعة سودانية"عالمية"،وجدت بحثا لاستاذ وعميد سابق لكلية آداب لا يعرف طريقة اثبات المراجع والهوامش.وقابلت طفلة اكملت مرحلة الأساس لم تسمع بكلمة"أطلس" طبعا فقد درست الانسان والكون دون أن تدرس جغرافية وطنها.ثم يأتي بعد ذلك الإعلام،أنظر الي من يجلس علي كراسي رؤساء التحرير. أما القنوات الفضائية فهي اشبه بغُرز الشيشة للتنكيت والقصص اللينة المائعة التي تستوجب تدخل شرطة اخلاق لو وجدت في نظام المشروع الاسلامي. يبث التلفزيون ثقافة التسلية والمجون الشرعي تحت دعوى ثقافة النقد حيث يختلط الجد بالهزل بدلال ذكوري غريب.اتمني أن يذكر لي القارئ أي شبه لما يدور علي شاشاتنا من الدول الاخري.
من مظاهر المجتمع الفاشل اهتزاز سلم القيم الاجتماعية، وأن ترتفع القيم الهابطة لتحتل مكانة عالية لدي الناس. وهذا ما حدث لم يعد الثراء السريع الفاسد
عيبا بل شطارة و"تفتيحة". وفي الماضي كان العمل في الأمن تجسسا وخسة،ولكن الآن يمكن لامنجي-صحفي أن يحضر-بفخر وبهذه الصفة-مؤتمرا في الخارج. ومن المظاهر للانحطاط أن يختزل الشرف في علاقات المرأة فقط. ثم يختزل هذا بدوره في بضع سنتيمترات تربط علي الرأس انتصارا للتدين المظهري الشكلاني. في ستينيات القرن الماضي كانت الموضة ال"ميني جيب" أي فوق الركبة،ولكن لم تكن هناك: "دار اطفال المايقوما" المليئة. فقد كان التدين من الداخل والنفاق منحسر.
نسير بسرعة نحو"المجتمع الفاشل" وهو الذي يكون واقعه أقل من امكانياته الحقيقية وهو ما يسعي اليه النظام.علينا أن نتوقف وننقد ذاتنا ونوقف هذا الانحدار الفالت.تبقي2014 سنة التحدي والانذار النهائي.

*****
ستشهد سنة2014 انتشارا واسعا لظاهرة ازدهرت هذا العام في مجال الصحافة،والإعلام، والكتابة، و"الثقافة". وهي انتشار عدد من"جنجويد الكتابة والثقافة"الذي انتجتهم مرحلة الانحطاط الإسلاموي، وشجعتهم بالمكافآت السخية ليقوموا بمهام قتالية بالكتابة بدلا عن استخدام الكلاشنكوف، لفعاليتها أي الكتابة في إغتيال الشخصية، والإبتزاز والاسفاف. فالنظام بعد أن خبر فعالية الجنجويد في الحروب المسلحة،قرر أن يجربهم في معارك الفكر والثقافة والكتابة.خاصة وقد اصبحت آليات المال والامتيازات والتسهيلات وصناعة الشهرة والنجومية ؛ذات قيمة عليا مع اختلال سلم القيم. والجنجويد الثقافي أو الإعلامي،لابد أن يمتاز بقدر كاف من الوقاحة وقوة العين-كما نقول.وأذكر ل"مظفّر النواب" مقارنة عميقة بين من تبيع جسدها الفاني وبين من يبيع قلمه وفكره فالجنجويد يعلم جيدا مصدر المكافأة التي يستلمها،ولكن هذا لا يردعه أويخجله، بل يتجرأ علي الجميع شتما وسبا وغمزا ولمزا. وهناك جنجويد من نوع آخر يحب العنف اللفظي والشتم والسباب،اشباعا لانحراف سادي في الشخصية.وكما توجد نظرية"الفن من أجل الفن"هناك"الانحطاط الخلقي في التعامل مع الآخرين من أجل الانحطاط".وهذا ينطبق عليه التعريف الشائع الخاص بالجنجويد مع قليل من التحوير:"جن ماسك لاب توب أو قلم ،ويقذف في الناس بلا تمييز".
المشكلة هي أن ظاهرة "جنجويد الكتابة والثقافة"قد طالت بعض المحترمين فمالوا للعنف اللفظي والتلذذ المرضي بالشتم والسباب.وهنا مكمن الخطورة أن تفرض ظاهرة الجنجويد نفسها وتعتبر طبيعية ويتأثر بها الشباب.وهذا ما لاحظته بين كثير من تعليقات الشباب في المواقع الاسفيرية،وهي تتسم بالشخصنة والاساءة لاناس لا يعرفهم مباشرة.كذلك ظاهرة التنابز بالأفكار أو المعتقدات مثل انت علماني أو ياملحد أو ياشيوعي.وهذه مواقف شديدة التخلف في النقاش والحوار،وتعود في اصولها الي عهود محاكم التفتيش قديما والمكارثية حديثا.ممكن - لمن يرغب في التنابز- أن يستخدم  الرذائل الأخلاقية،مثل أن يقول للآخر: يافاسد،أو ياكذّاب، أو يالص أو يا منافق،ولكن لا يمكن سب شخص بنوع أو صفة فكره أو معتقده.
مما ازعجني في ردود علي مقال سابق كتبته عن سنار وتزييف التاريخ،نقدت ضمنه فكرة أن السودان "مركز دائرة الوجود".ورجوت أن نعرف قدر انفسنا حقيقة دون شوفينية قومية.وتصدي للرد شاب يبدو أنه قريب من الاخوة الجمهوريين ،هم بالمناسبة آخر السودانيين المحترمين في النقاش عدا بعض شذوذ يلاحقهم اخيرا.ولأن الفكرة رددها الاستاذ محمود،فهو يهددني بأن الجمهوريين: عندهم زول بيدق الناس-كتابة- ولو لمّا فيك يلحقك امات طه! ما اخشاه أن يصل فيروس جنجويد الكتابة والثقافة،الي الجمهوريين أو المتعاطفين معهم.وبالتالي نفقد آخر معاقل الحوار والتسامح.العكس تماما،نحن مطالبون خلال عام2014 بمحاصرة وفضح"جنجويد الكتابة" وليس مجاراتهم وقبولهم.لأن هزيمتهم من شروط عافية الوطن وبواكير نهضته.ونحن نخشي علي الشباب من التلوث الفكري والنفايات الثقافية التي ينشرها مأجورون،ومعتوهون،وحاقدون،بلا ضوابط علي الورق والقنوات الفضائية والمواقع الاسفيرية.
******
تتعدد المعارك،فهناك سياسية مباشرة ضد فساد النظام وقمعية،وأخري  اجتماعية لحماية المجتمع من الفشل والخنوع،واخري ثقافية وإعلامية تطارد عمليات تزييف الوعي.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.